قبيل زيارته للدوحة.. أردوغان يؤكد التعاون مع قطر لتطوير علاقات تركيا بالخليج ووزيرا خارجية البلدين يبحثان ملفات المنطقة

أردوغان يتحدث للصحفيين قبيل بدء زيارته الرسمية إلى قطر (الجزيرة)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبيل توجهه إلى قطر إن العلاقات بين البلدين "إستراتيجية"، مؤكدا أنه سيعمل على توطيد العلاقات مع الدول الخليجية لأنه أمر مهم لبلاده، وأنه لا يصغي للأصوات المعارضة لهذا التعاون.

وفي مؤتمر صحفي عقده بالمطار قبيل توجهه إلى الدوحة اليوم الاثنين، قال أردوغان إن "العلاقات مع قطر إستراتيجية وسنوقع اتفاقيات جديدة بين البلدين".

وأضاف أن زيارته الرسمية -التي ستستمر يومين وتأتي تلبية لدعوة من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني- ستشهد توقيع عدد من الاتفاقيات في مجالات مختلفة.

وأكد أردوغان أنه سيعمل على توطيد العلاقات مع الدول الخليجية، وأن هذا سينعكس إيجابا على رفاهية الأوضاع في تركيا.

وتابع الرئيس التركي أن "تعزيز العلاقات التركية الخليجية أمر مهم بالنسبة لنا، ونحن لا نصغي للأصوات المعارضة (لذلك) في الداخل".

وفي موضوع آخر، قال أردوغان إن مسؤولين في حركة طالبان الأفغانية تعهدوا في أثناء زيارتهم لتركيا بإجراءات تتعلق بحقوق المرأة والأطفال.

ومن المقرر أن يترأس أردوغان وفد تركيا في اجتماع الدورة السابعة للجنة الإستراتيجية العليا المشتركة التي ستعقد في الدوحة غدا.

وكان السفير التركي لدى قطر محمد مصطفى كوكصو قد أعلن -في بيان- أن الدورة ستشهد توقيع اتفاقيات جديدة في مجالات الثقافة، والتجارة والاستثمار، والإغاثة، والشباب والرياضة، وتنظيم الفعاليات، والدبلوماسية، والتنمية، والصحة.

مؤتمر صحفي لوزيري خارجية قطر وتركيامؤتمر صحفي لوزيري خارجية قطر وتركيا في الدوحة (الجزيرة)

مباحثات الوزيرين

من جهة أخرى، عقد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني مؤتمرا صحفيا في الدوحة مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، بعد مباحثات أجراها الوزيران اليوم الاثنين.

وقال وزير الخارجية القطري "ناقشت مع نظيري التركي التطورات في العراق وسوريا وملفات إقليمية أخرى".

وأضاف الوزير أن القمة بين أمير دولة قطر والرئيس التركي ستشهد توقيع مزيد من الاتفاقيات، وأن الزعيمين سيبحثان تطورات الملف الأفغاني سياسيا وإنسانيا، كما سيركزان على تطورات القضية الفلسطينية.

كما قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن إن تزامن زيارتي الرئيس التركي وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى قطر جاء مصادفة.

وشدد وزير الخارجية القطري على ثقة بلاده في الاقتصاد التركي، معتبرا أنه قائم على أسس متينة، وموضحا أن لدى قطر استثمارات ضخمة لدى تركيا.

من ناحيته، قال وزير الخارجية التركي "سنوقع اتفاقيات جديدة مع قطر ونسعى لتعزيز علاقاتنا مع الدوحة في مجالات عدة"، مضيفا "العلاقات مع قطر في تطور مستمر، ونحاول تقليل التدابير بين البلدين بشأن وباء كورونا".

وأضاف جاويش أوغلو أن بلاده تتبنى مواقف مشتركة مع قطر في كثير من الملفات ومن بينها الملف الأفغاني، وأنهما تعاونا للحفاظ على سير العمل في مطار كابل، موضحا أن البلدين رصدا مبالغ مالية للمساهمة في الجانب الإنساني في أفغانستان.

وأوضح وزير الخارجية التركي أن قطر تسهم في تحسين علاقات تركيا مع دول المنطقة، وتابع "نشكر دولة قطر على جهودها في الإفراج عن المختطفين الأتراك في ليبيا".

كما قال وزير الخارجية التركي إن صادرات بلاده في ارتفاع مستمر واقتصادها ينمو بشكل كبير، معتبرا أن ما تتعرض له الليرة التركية له انعكاس على التضخم، وأنها مشكلة مؤقتة.

المصدر : الجزيرة