ثورة في حلقة النار.. بركان سيميرو يقتل 13 شخصا ويدمر 300 منزل بإندونيسيا

Mount Semeru volcano spews volcanic ash during an eruption as seen from Oro-oro Ombo, Pronojiwo district, in Lumajang regency
بركان سيميرو ثار فجر أمس السبت وأجبر الآلاف على الفرار من قراهم (رويترز)

تواصل إندونيسيا إحصاء الخسائر التي تكبدتها جراء ثوران بركان سيميرو أمس السبت، وارتفعت حصيلة القتلى إلى 13، في حين يواصل رجال الإنقاذ البحث في المنطقة.

 وقال المتحدّث باسم وكالة الكوارث عبد المهاري إن "عدد القتلى الآن 13 قتيلا. لقد عثر رجال الإنقاذ على مزيد من الجثث"، مشيرا إلى إنقاذ 10 أشخاص حوصِروا أمس السبت بسبب ثوران البركان.

وثار بركان سيميرو الإندونيسي في شرق جاوة أمس السبت مخلفا -إضافة إلى القتلى- عشرات الجرحى، في حين فر الآلاف من منازلهم.

 وذكرت الوكالة أن 35 شخصا على الأقل نُقلوا إلى المستشفى، كما قال نائب رئيس منطقة لوماجانغ القريبة في مؤتمر صحفي إن 41 أصيبوا بحروق.

وفي قرية كورا كيروبوكان دمرت الحمم البركانية منازل أكثر من 300 عائلة.

وعثر في هذه القرية الواقعة في منطقة لوماجانغ على جثة، في حين يعاني 41 شخصا -بينهم امرأتان حاملان- من حروق بالغة، وفق ما أفاد به نائب حاكم لوماجانغ.

وأوضح المصدر نفسه أن لوماجانغ باتت معزولة بسبب الحمم التي دمرت أحد الجسور.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرها مسؤولو الطوارئ السكان وهم يركضون عندما ثار البركان في الثالثة فجر السبت، في وقت غطت فيه سحب الدخان والرماد القرى المجاورة في مقاطعة جاوة الشرقية أمس السبت. كما أقامت السلطات المحلية محيطًا أمنيًا بطول 5 كيلومترات حول الفوهة.

Trucks covered by volcanic ash which is spewed out of Mount Semeru are see in Sumber Wuluh Villageإندونيسيا على "حلقة النار" في المحيط الهادي حيث يتسبب التقاء الصفائح القارية في حدوث نشاط زلزالي كبير (رويترز)

 حلقة النار

ويعود آخر ثوران لبركان سيميرو إلى ديسمبر/كانون الأول 2020، وتسبب حينها في هروب آلاف الأشخاص، كما غطى الرماد قرى بكاملها.

 وسيميرو -الذي يقع عند أعلى قمة في جزيرة جاوة- واحد من بين ما يقرب من 130 بركانا نشطا في إندونيسيا.

وتقع إندونيسيا على "حلقة النار" في المحيط الهادي، حيث يتسبب التقاء الصفائح القارية في حدوث نشاط زلزالي كبير.

وفي نهاية عام 2018، تسبب ثوران بركان بين جزيرتي جاوة وسومطرة في انهيار أرضي تحت الماء وتشكل مد بحري (تسونامي) أسفر عن مقتل ما يقرب من 400 شخص.

المصدر : وكالات