اتصال مرتقب بين بوتين وبايدن يمهد للمفاوضات الأمنية بشأن أزمة أوكرانيا

بوتين في اتصال مع بايدن في السابع من ديسمبر/كانون الأول الجاري (رويترز)

أعلنت روسيا أن المحادثات الهاتفية المقررة مساء اليوم الخميس بين الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي جو بايدن ستكون استهلالا للمفاوضات الأمنية المقررة قريبا، وذلك في ظل التوتر على خلفية أزمة أوكرانيا.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحفيين إن الغرض من المحادثات واضح للغاية، وهو مواصلة التباحث بشأن جميع القضايا التي كانت مطروحة على جدول أعمال المحادثات التي جرت بين الرئيسين في السابع من ديسمبر/كانون الأول الجاري، وقبل المحادثات الأمنية المقررة في الشهر المقبل.

وفي رسالة بمناسبة عيد الميلاد والعام الجديد، قال بوتين لبايدن إن كلتا الدولتين تحملان "مسؤولية خاصة للاستقرار الدولي والاستقرار الإقليمي"، بحسب بيان صادر عن الكرملين.

وأضاف بوتين -في رسالته- "أنا متأكد من أننا سوف نتمكن من البناء على الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في قمة يونيو/حزيران (الماضي) في جنيف، والاتصالات التي تلتها، لإحراز تقدم وإرساء حوار روسي أميركي فعال قائم على الاحترام المتبادل مع مراعاة مصالح كل منا".

وجاء في الرسالة أيضا أن روسيا والولايات المتحدة يمكنهما -ويجب- أن يتعاونا بشكل بناء ويدمجا الجهود في وجه التحديات والتهديدات الكثيرة التي تواجهها الإنسانية.

وتأتي المشاورات وسط مخاوف أميركية وأوروبية من غزو روسي محتمل لأوكرانيا، وهو أمر نفته روسيا مرارا، كما طالبت موسكو بضمانات أمنية تبدد قلقها من توسع حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) في أوكرانيا.

وأكد مسؤول في البيت الأبيض -أمس الأربعاء- أن بايدن سيعرض خلال الاتصال على نظيره الروسي "مسارا دبلوماسيا" بشأن أوكرانيا، موضحا أن بلاده لا تزال "قلقة جدا" من وجود قوات روسية على الحدود مع أوكرانيا.

كما قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي إميلي هورن أمس الأربعاء إن الرئيسين سوف يناقشان عددا من المواضيع، بينها المحادثات الدبلوماسية المقبلة مع روسيا، مضيفة أن إدارة بايدن تواصل الانخراط في دبلوماسية مكثفة مع حلفائها الأوروبيين بشأن نهج مشترك، ردا على الحشد العسكري الروسي على الحدود.

ومن المتوقع أن يرسي بوتين وبايدن الأساس للمحادثات المقبلة في جنيف المقررة في العاشر من يناير/كانون الثاني المقبل، التي سوف يناقش دبلوماسيو البلدين خلالها أزمة أوكرانيا.

المصدر : وكالات