تونس.. حركة النهضة وحملة "مواطنون ضد الانقلاب" تؤكدان تدهور صحة اثنين من المضربين عن الطعام

صورة نشرتها حركة النهضة للنائبة المضربة عن الطعام فائزة بوهلال (مواقع التواصل)

أكدت حركة النهضة وحملة "مواطنون ضد الانقلاب" في تونس، اليوم الاثنين، تدهور صحة اثنين من المشاركين في إضراب عن الطعام رفضا لإجراءات الرئيس قيس سعيّد.

فقد نشرت "النهضة" الحاصلة على 53 من مجموع 217 نائبا بالبرلمان، على حسابها بموقع فيسبوك صورة للنائبة عن الحركة فائزة بوهلال، وأشارت إلى أن هذا التطور يأتي في اليوم الخامس من إضراب دعت إليه حملة "مواطنون ضد الانقلاب" احتجاجا على إجراءات لسعيد يصفها معارضوه بأنها انقلاب على الدستور والثورة.

من جهتها، أكدت الحملة -في بيان- تدهور صحة الناطق الرسمي باسم المضربين عن الطعام عز الدين الحزقي.

وقبل أيام، نشرت "النهضة" بيانا عبرت فيه عن دعمها للإضراب الذي قالت إنه يستهدف التنديد بالانتهاكات التي طالت الحريات والمطالبة باستئناف المسار الديمقراطي، مشيرة إلى مشاركة النائبة بوهلال والقيادي العجمي الوريمي بهذا الإضراب.

وكان رئيس البلاد أعلن في 25 يوليو/تموز الماضي عن إجراءات استثنائية قال إنه اتخذها بموجب المادة 80 من الدستور، وشملت تعليق أعمال البرلمان وحل الحكومة. وفي 22 سبتمبر/أيلول الماضي، اتخذ سعيد قرارات إضافية استحوذ بموجبها على كل السلطات.

وقفة احتجاجية

من جهة أخرى، نظم "حراك 17-14" اليوم وقفة احتجاجية في مدينة قفصة (جنوب غرب) رفضا لقرارات الرئيس ولإجراءاته الاستثنائية.

وأظهرت مقاطع مصورة بث على مواقع التواصل الاجتماعي تجمع عدد من ناشطي الحراك أمام محكمة قفصة رافعين شعارات مساندة للقضاء ضد ما اعتبروه ضغوطا يمارسها عليه سعيد.

وتتهم حركة النهضة وقوى سياسية أخرى الرئيس بالضغط على القضاء من أجل استهداف معارضيه.

ويواجه سعيد اتهامات من قوى سياسية عدة بالسعي إلى إرساء نظام استبدادي، لكنه نفى ذلك مرارا، وقال إن هدفه إنقاذ الدولة من الانهيار والقضاء على الفساد.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند