التحالف يعد لعملية عسكرية واسعة في اليمن والحوثيون يعلنون استهداف جنوب السعودية بصواريخ باليستية

Soldier and people stand by a vehicle destroyed by a Saudi-led air strike in Sanaa
آثار خلفتها غارة جوية للتحالف على صنعاء أمس الجمعة (رويترز)

قتل شخصان في جنوب السعودية بقصف للحوثيين و3 أشخاص في اليمن بغارات للتحالف بقيادة المملكة مساء أمس الجمعة، بحسب ما أفاد به الدفاع المدني السعودي ومصادر يمنية، في تصعيد للمواجهات بين الطرفين.

ويأتي هذا في وقت أعلنت فيه قوات التحالف بدء تنفيذ عملية عسكرية فورية، بعد هجمات الحوثيين على جازان ونجران (جنوبي المملكة)، بينما أعلن الحوثيون عن استهداف جديد لمواقع بجازان بصواريخ باليستية اليوم السبت.

وجاء الإعلان عن بدء عملية التحالف في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، عقب ساعات من إعلانه سقوط مقذوف أطلقه الحوثيون على إحدى الورشات الصناعية في مدينة جازان، وأدى إلى مقتل سعودي ومقيم وإصابة آخرين.

وقال الدفاع المدني إنّ سعوديا ويمنيا قتلا وأصيب 7 آخرون بجروح بعد سقوط "مقذوف عسكري" على متجر في جازان، كما تضرر محلان تجاريان و12 مركبة بسبب "الشظايا المتطايرة".

مقتل سعودي ومقيم جراء سقوط مقذوف أطلقه الحوثيون على جازان تويتر https://publish.twitter.com/?query=https%3A%2F%2Ftwitter.com%2FSPAregions%2Fstatus%2F1474479586557710340&widget=Tweetصورة نشرها الحساب الرسمي لوكالة الأنباء السعودية للأضرار التي لحقت محافظة صامطة بجازان (مواقع التواصل)

وهذه هي المرة الأولى التي يُوقع فيها قصف الحوثيين قتلى وجرحى في السعودية منذ عام 2018، ومن المقرّر أن يعقد التحالف في وقت لاحق اليوم السبت مؤتمرا صحفيا للتحدث عن آخر التطورات.

إدانة أميركية

وفي سياق متصل، أدانت السفارة الأميركية في الرياض بشدة -اليوم السبت- الهجوم الذي شنه الحوثيون عبر الحدود على منطقة جازان.

وقالت السفارة -في بيان صحفي عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي تويتر اليوم- "ندعو الحوثيين مرة أخرى إلى وقف هجماتهم المتهورة على شعب المملكة العربية السعودية، والانخراط في الجهود الدبلوماسية تحت رعاية الأمم المتحدة لإنهاء هذا الصراع وتحقيق السلام للشعب اليمني".

وتتعرّض مناطق عدة في السعودية باستمرار لهجمات بصواريخ باليستية وطائرات مسيّرة مفخخة تُطلق من اليمن باتجاه مطاراتها ومنشآتها النفطية، ويعلن التحالف الذي تقوده المملكة إحباط معظمها.

صواريخ باليستية

في المقابل، أعلن الحوثيون في اليمن -اليوم السبت- استهداف مواقع متفرقة في مدينة جازان جنوب السعودية، بصواريخ باليستية.

وقال المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع -في بيان له- إن القوة الصاروخية التابعة للجماعة تمكنت من "استهداف مواقع مهمة وحساسة في جيزان بـ3 صواريخ باليستية ذات دقة عالية وتقنية متطورة"، وأشار إلى أن الصواريخ الثلاثة "أصابت أهدافها".

وأوضح أن الاستهداف يأتي في إطار الرد على تصعيد التحالف وحصاره لليمن، متوعدا بعمليات "موجعة" أخرى.

وكان الإعلام الأمني لجماعة "أنصار الله" الحوثيين أعلن عن مقتل 3 مدنيين، بينهم امرأة وطفل، وجرح 7 في غارة شنّها التحالف على محافظة المحويت (شمالي اليمن).

وأوضح المصدر أن الغارات استهدفت مبنى حراسة إدارة الإنشاءات التابعة لمؤسسة الاتصالات في المحافظة.

ويأتي ذلك في ظل تصعيد بين الطرفين، حيث يشن التحالف غارات على العاصمة صنعاء منذ نحو أسبوع، مستهدفا مواقع للحوثيين -بينها المطار- يقول إنها تُستخدم منصة لإطلاق طائرات مسيّرة مفخخة باتجاه المملكة، وهو ما تنفيه الجماعة.

معارك وخسائر

وفي خضمّ تحركاته العسكرية، أعلن التحالف تدمير كهفين لتخزين الصواريخ الباليستية والأسلحة بمحافظة صعدة، فضلا عن تدمير 4 مخازن للصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة بمحافظة المحويت.

وحسب بيان للتحالف، فإن 243 حوثيا قتلوا في الساعات الـ24 الماضية في محافظة مأرب (وسط اليمن).

ومنذ فبراير/شباط الماضي ضاعف الحوثيون هجماتهم في مأرب للسيطرة عليها، كونها أهم معاقل الحكومة والمقر الرئيسي لوزارة الدفاع، فضلا عن تمتعها بثروات النفط والغاز، ومحطة مأرب الغازية التي كانت قبل الحرب تغذي معظم المحافظات بالتيار الكهربائي.

من جانبها، أعلنت نقابة الصحفيين اليمنية إصابة صحفييْن، أثناء تغطية المعارك الدائرة بين الجيش ومسلحي جماعة الحوثي بمحافظة مأرب (وسط البلاد).

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على محافظات عدة بينها صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وتقول الأمم المتحدة إنه بنهاية عام 2021 ستكون الحرب في اليمن قد أسفرت عن مقتل 377 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر.

وأدّت الحرب إلى خسارة اقتصاد البلاد 126 مليار دولار، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية والاقتصادية بالعالم، حيث يعتمد معظم السكان البالغ عددهم 30 مليونا على المساعدات، وفق الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات