بعد عودته من جبهات القتال.. آبي أحمد يصدّق على تشكيل هيئة حوار وطني في إثيوبيا

Ethiopia's Prime Minister joins battlefront against rebel groups
رئيس الوزراء آبي أحمد متحدثا أمام جنود إثيوبيين (الأناضول)

صدّق مجلس الوزراء الإثيوبي، في أول اجتماع له بعد عودة رئيس الوزراء آبي أحمد من جبهات القتال، على مشروع تشكيل هيئة الحوار الوطني كمؤسسة مستقلة عن السلطة التنفيذية.

وتتمثل مهمة هذه الهيئة في إطلاق الحوار الوطني، وتحديد آلية عمله.

وكان حزب "الازدهار" الحاكم قد ضمّن برنامجه الانتخابي عقد ما سماه حوار إثيوبيا الوطني بين كل الأحزاب السياسية والأطراف الاجتماعية في البلاد، مع عدم استبعاد الراغبين في السلام من جبهة تيغراي.

في سياق مواز، قال جيتاشو ردا المتحدث الإعلامي باسم جبهة تيغراي إن الموقف الأميركي من الجبهة لم يكن مفهوما أو واضحا، وتراوح ما بين مؤيد ومتحفظ ورافض.

وأضاف المتحدث، في لقاء مع تلفزيون جبهة تيغراي، أنه لم تكن هناك رؤية موحدة داخل الولايات المتحدة حيال الأزمة في الإقليم، لكن رغبة واشنطن كانت في استقرار إثيوبيا وعدم تفككها.

وقال "من الصعب جدا فهم الموقف الأميركي، تارة يقولون سنفرض عقوبات على الطرفين لحملهما على المفاوضات، وتارة يقولون إن آبي أحمد سيأخذ البلاد للدمار، وتارة يقولون إنه إذا دخلت جبهة تيغراي العاصمة فسيكون هناك حمام دم، وهناك من يقول إذا دخلتم فعليكم الدخول عبر تحالفات لأن الدخول بمفردكم سيسبب مشكلة".

جولة أميركية

في سياق متصل، قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال إنه حث، خلال اتصال هاتفي، رئيس الوزراء الإثيوبي على بدء محادثات تنهي الصراع في بلاده.

وأضاف ميشال أن الهدف هو وقفٌ غير مشروط لإطلاق النار، بالإضافة إلى حماية المدنيين، وعدم عرقلة المساعدات.

هذا، وقد أفاد بيان للخارجية الأميركية أن المبعوث الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان سيتوجه إلى الإمارات وتركيا في زيارة رسمية ما بين يومي 10 و15 من الشهر الجاري.

وقالت الخارجية الأميركية إن فيلتمان سيلتقي مسؤولين كبارا، إماراتيين وأتراكا، لمناقشة فرص دعم السلام والاستقرار في القرن الأفريقي.

المصدر : الجزيرة