إثر مواجهات مع قوات الاحتلال.. ارتقاء تاسع شهيد في بيتا جنوبي نابلس

نابلس – استشهد الشاب الفلسطيني جميل جمال أبو عياش (31 عاما) من بلدة بيتا جنوبي نابلس شمال الضفة الغربية، إثر مواجهات وقعت عصر اليوم الجمعة في البلدة مع جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية -في تصريح مقتضب لها عبر مواقع التواصل- أن الشاب أبو عياش قد استشهد متأثرا بإصابته الخطيرة.

كما قالت مصادر طبية داخل مشفى رفيديا الجراحي الحكومي إن الشاب أبو عياش وصل بحالة حرجة للغاية بسبب إصابته بالرصاص الحي في رأسه، وإن محاولات إسعاف عديدة قدمت له ولكن لم تجد نفعا، "فقد كانت إصابته خطيرة، وأجزاء من دماغه قد تناثرت"، حسب شهود عيان.

وكانت مواجهات عنيفة قد وقعت اليوم عقب صلاة الجمعة بين الشبان الفلسطينيين في بلدة بيتا وجنود الاحتلال بالقرب من جبل صبيح، الذي صادرته سلطات الاحتلال الإسرائيلي، حيث نصب مستوطنون فوق أراضي الفلسطينيين هناك مستوطنة "أفيتار" الجديدة.

استشهاد الشاب جميل أبو عياش عقب مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة بيتا جنوب نابلس.الشهيد جميل أبو عياش (مواقع التواصل)

وذكر الناشط ضد الاستيطان في بيتا بسمان أبو حرب -للجزيرة نت- أن المواجهات امتدت بعد إصابة جميل، من جبل صبيح إلى مدخل البلدة، حيث أشعل الشبان إطارات السيارات، وأغلقوا الشوارع ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة.

وأدت تلك المواجهات -حسب الهلال الأحمر الفلسطيني- إلى وقوع نحو 70 إصابة في صفوف الفلسطينيين، بينهم 4 بالرصاص المطاط، في حين أصيب الآخرون بالاختناق جراء الغاز المسيل للدموع، وتعرض بعضهم لرضوض جراء ملاحقتهم من طرف قوات الاحتلال.

ويعد أبو عياش الشهيد التاسع في قرية بيتا الذي يرتقي دفاعا عن جبل صبيح، حيث تنطلق وبشكل أسبوعي احتجاجات سلمية من الأهالي رفضا لإجراءات الاحتلال ومصادرة أراضيهم.

المصدر : الجزيرة