نواب أميركيون يقدمون مشروع قانون لوقف أنشطة الطائرات المسيرة الإيرانية

صورة بانورامية لمبنى الكابيتول الأميركي في واشنطن العاصمة والذي يحتضن مجلس الشيوخ والكونغرس (شترستوك)

قدّم نواب جمهوريون وديمقراطيون في مجلس النواب الأميركي (الكونغرس) مشروع قانون مشترك لوقف أنشطة الطائرات الإيرانية المسيرة.

وذكرت قناة الحرة الأميركية اليوم الأربعاء أن التشريع الجديد يهدف إلى أن تشمل العقوبات الأميركية على برنامج أسلحة إيران التقليدية توريد أو بيع أو نقل الطائرات المسيرة من إيران وإليها.

وشدد مشروع القانون على ضرورة منع طهران والجماعات المتحالفة معها من الحصول على طائرات مسيرة يمكن استخدامها في هجمات ضد الولايات المتحدة أو حلفائها.

ووصف المشرعون الطائرات الإيرانية المسيرة بالمصدر الأكبر للإرهاب في العالم، وأنها تعرّض أمن الولايات المتحدة والسلام الإقليمي للخطر.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب غريغوري ميكس إن وجود طائرات مسيرة مميتة في أيدي إيران -التي تعتبر "أكبر مصدر للإرهاب في العالم"- لا يهدد السلام الإقليمي فقط، بل أمن الولايات المتحدة، مشددا على أنه لن يتم التسامح مع دعم برنامج الطائرات المسيرة الإيرانية.

من جهته، قال النائب الجمهوري مايكل ماكول إن شعوب الشرق الأوسط لا يمكنها العيش بحرية واستقرار وازدهار في ظل هجوم الطائرات المسيرة الإيرانية، مضيفا أن أميركا ستستخدم كل الوسائل المتاحة لمواجهة برنامج الطائرات المسيرة.

وتأتي هذه التحركات بالتزامن مع انعقاد الجولة السابعة من مفاوضات فيينا لإحياء الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة "4+1" (ألمانيا وفرنسا وبریطانیا وروسيا والصين)، ومن المنتظر أن تشارك الولايات المتحدة في المفاوضات بشكل غير مباشر.

وتهدف المفاوضات التي عقدت تحت رعاية الاتحاد الأوروبي إلى عودة الولايات المتحدة للاتفاق الذي انسحبت منه إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب في مايو/أيار 2018، ودفع إيران إلى الالتزام بتعهداتها الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي.

وتصر طهران على رفع كامل للعقوبات الأميركية قبل أن تعود لالتزاماتها النووية بعدما انسحبت واشنطن من الاتفاق وأعادت فرض عقوبات مشددة عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات