بعد أسابيع من تأزم العلاقة بينهما.. ماكرون يأسف لسوء التفاهم مع الجزائر ويتمنى مشاركة تبون في مؤتمر ليبيا

الرئيسان الجزائري (يمين) والفرنسي (وكالات)

قالت الرئاسة الفرنسية إن الرئيس إيمانويل ماكرون يأسف للجدل وسوء التفاهم الذي ساد مع الجزائر في الفترة الأخيرة، وإنه يحترم كثيرا الأمة الجزائرية وتاريخها وسيادة الجزائر.

وأضافت أن الرئيس ماكرون يتمنى مشاركة الرئيس تبون في مؤتمر ليبيا يوم الجمعة بباريس.

وتشهد العلاقات الفرنسية الجزائرية توترًا بعد تصريحات للرئيس إيمانويل ماكرون نقلتها صحيفة "لوموند" الفرنسية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي رأى فيها أن الجزائر بنيت بعد استقلالها في 1962 على "ريع للذاكرة" كرّسه "النظام السياسي-العسكري". وشكك في وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي، وقال إن "النظام السياسي العسكري" الجزائري أعاد كتابة تاريخ الاستعمار الفرنسي للجزائر على أساس من "كراهية فرنسا".

واحتجت الجزائر بقوة على تلك التصريحات، واستدعت سفيرها في باريس، ولاحقا أغلقت الجزائر مجالها الجوي أمام الطائرات العسكرية الفرنسية، وفقا لما قاله الجيش الفرنسي.

وفي 5 أكتوبر/تشرين الأول، أعرب ماكرون عن أمله في الوصول إلى "تهدئة"، وقال "أكن احتراما كبيرا للشعب الجزائري وأقيم علاقات ودية فعلا مع الرئيس تبون".

وقبل أيام أكّد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أنه لن يقوم "بالخطوة الأولى" لمحاولة تخفيف التوتر مع فرنسا بعد تصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون التي انتقد فيها "الأمة" الجزائرية.

وفي مقابلة مع مجلة "دير شبيغل" (Der Spiegel) الألمانية، قال تبون "لا أشعر بأي ندم، أعاد ماكرون فتح نزاع قديم بطريقة غير مفيدة".

وتابع "لو قال (اليميني المتطرّف إريك) زمور شيئا من هذا القبيل، لا يهمّ، لا أحد ينتبه. لكن عندما يعلن رئيس دولة أن الجزائر ليست أمّة قائمة بذاتها فهذا أمر خطير للغاية".

وأضاف أنه في هذه الظروف "لن أبادر بالخطوة الأولى وإلّا سأخسر كلّ الجزائريين، فلا علاقة لهذا بشخصي إنّما بالأمة كلّها"، مؤكدا أن "أي مواطن جزائري لن يقبل أن أتواصل مع الذين أهانونا".

المصدر : الجزيرة