لليوم الثاني.. الرياح العاتية تهب على عدة مناطق بتركيا وتخلف المزيد من الأضرار

سفينة تعرضت لأضرار جراء العواصف بالقرب من مضيق البوسفور (الأوروبية)

تواصل لليوم الثاني هبوب الرياح العاتية في عدة مناطق بتركيا، مخلفة المزيد من الخسائر المادية بعد أن تسببت في وفاة 4 أشخاص في إسطنبول.

واستمر اليوم الثلاثاء تأثير الرياح القوية على إسطنبول ومناطق أخرى في شمال غربي تركيا، وكانت سرعة الرياح -أمس الاثنين- بلغت نحو 130 كيلومترا، وتسببت في وقف حركة السفن عبر مضيق البوسفور وتعطل بعض الرحلات الجوية.

واقتلعت الرياح اليوم الثلاثاء المزيد من الأشجار وأسقف المباني في بعض المناطق، مما تسبب في أضرار مادية إضافية.

وفي إسطنبول، أدت الرياح إلى إلحاق أضرار كبيرة بعدد من السفن والمراكب بالقرب من مضيق البوسفور.

وفي مدينة قره بوك (شمال) أدت الرياح إلى تطاير أسقف بعض المباني والمتاجر، حيث سقط أحد الأسقف على سيارة متوقفة.

كما تسببت الرياح في اقتلاع بعض الأشجار وانقطاع بعض أسلاك التيار الكهربائي في المدينة.

وفي ولاية يالوفا (شمال غرب)، تسببت العاصفة في تطاير سقف أحد المدارس في بلدة صوباشي.

وفي مدينة قسطمونو (شمال)، سقط سقف مبنى متطاير على مرآب أحد مراكز التسوق، مما أدى إلى تضرر السيارات التي كانت به.

أما في ولاية أدرنة (شمال غرب)، ففاض البحر في خليج ساروس بسبب العاصفة، حيث غمرت المياه الفنادق والمنازل، وغرقت بعض المراكب، في حين حدثت انهيارات في بعض الطرق.

وتسببت العاصفة في بعض الأضرار في العاصمة التركية أنقرة، إذ اقتلعت أشجارا في عدد من الأحياء.

كما اقتلعت الرياح أجزاء من الكساء الخارجي لمبنى أحد المدارس في قضاء تشوبوك بأنقرة، وألحقت أضرارا ببعض أسقف حظائر الحيوانات.

وأدت العاصفة إلى اقتلاع أسقف مباني في قضائي سيدي شهير وآق شهير بولاية قونية (وسط).

Sandstorm in Turkey's Konyaقطيع أغنام وسط عاصفة رملية في ولاية قونية وسط تركيا (الأناضول)

وفي قونية أيضا، نشرت وكالة الأناضول للأنباء صورا لعاصفة رملية ضربت الولاية، وتسببت في حجب الرؤية.

وفي بيان نشرته اليوم الثلاثاء إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد)، ذكرت أن العاصفة التي تضرب إسطنبول تسببت في وفاة 4 أشخاص وإصابة 46 آخرين، مشيرة إلى أن الرياح أدت إلى تطاير 528 سقفا، وسقوط 839 شجرة، و44 إشارة ولوحة مرورية، وتضرر 39 مركبة، وانهيار 12 جدارا استناديا وطريقا.

المصدر : وكالة الأناضول