أفغانستان.. المبعوث الأميركي يتجه للدوحة للقاء طالبان ومنظمة التعاون الإسلامي تستعد لاجتماع استثنائي

ما وراء الخبر-ما الذي يعرقل تطبيق اتفاق الدوحة بين واشنطن وطالبان؟
قادة طالبان خلال اجتماع سابق في الدوحة (الجزيرة)

أعلنت واشنطن أن مبعوثها لأفغانستان توماس ويست توجه إلى الدوحة السبت لعقد اجتماعات مع قادة حركة طالبان، بينما دعت السعودية لعقد اجتماع وزاري استثنائي لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن الوضع الإنساني في أفغانستان.

وقالت الخارجية الأميركية مساء الاثنين إن المبعوث الأميركي لأفغانستان توجه إلى الدوحة السبت لعقد اجتماعات مع قادة طالبان، موضحة أن هدف اجتماعات الدوحة هو تعزيز المصالح الأميركية بأفغانستان عبر حوار صريح مع ممثلي الحركة.

وفي آخر التطورات الميدانية، قال مصدر أفغاني للجزيرة إن قتلى وجرحى سقطوا في تفجير عبوة على الطريق بين جلال آباد ومعبر طورخم مع باكستان.

مجلس التعاون الإسلامي

من جهة أخرى، قالت وكالة الأنباء السعودية إن المملكة ترى ضرورة عقد اجتماع استثنائي للمجلس الوزاري لمجلس التعاون الإسلامي المكون من 57 دولة، لمناقشة الوضع الإنساني في أفغانستان.

وأضافت أن المملكة تتطلع لعقد هذا الاجتماع الذي عرضت باكستان استضافته في 17 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، موضحة أن دعوتها تأتي من اعتبار السعودية رئيس القمة الإسلامية الحالية.

وذكرت الوكالة أن الشعب الأفغاني يواجه أزمة إنسانية خطيرة تتفاقم مع حلول فصل الشتاء، وأنه بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة تشمل الغذاء والدواء والمأوى، محذرة من انهيار اقتصادي محتمل للدولة وتدهور أكبر للأوضاع المعيشية قد يؤدي إلى المزيد من عدم الاستقرار بالمنطقة.

الإمارات تقيد غني

في سياق آخر، قال نائب الناطق الرسمي باسم حكومة طالبان المؤقتة في أفغانستان أحمد الله واثق إن الإمارات فرضت قيوداً على كل من الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني، ومستشاره الأمني السابق حمد الله مهيب، والوالي السابق لإقليم بلخ عطا محمد نور.

ولم يذكر واثق تفاصيل حول ماهية القيود التي فرضتها الإمارات على الأنشطة السياسية للمسؤولين الأفغان السابقين.

يُذكر أن الرئيس السابق غني لجأ إلى الإمارات منتصف أغسطس/ آب الماضي، عقب سيطرة طالبان على أفغانستان بالكامل، بموازاة انسحاب عسكري أميركي من البلاد اكتمل نهاية الشهر ذاته.

المصدر : الجزيرة + وكالات