أردوغان يعرض التوسط بين موسكو وكييف والناتو يحذر روسيا من عواقب أي "عدوان" على أوكرانيا

Armed servicemen wait near Russian army vehicles outside a Ukrainian border guard post in the Crimean town of Balaclava March 1, 2014. REUTERS/Baz Ratner
قوات روسية في جزيرة القرم التي ضمتها موسكو عام 2014 (رويترز)

عرض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التوسط بين كييف وموسكو، في حين حذر حلف شمال الأطلسي (الناتو) روسيا من عواقب أي "عدوان" على أوكرانيا، وذلك وسط تقارير عن حشود عسكرية روسية على الحدود الأوكرانية.

ونقلت قناة "إن تي في" (NTV) ووسائل إعلام تركية أخرى عن أردوغان قوله للصحفيين على متن الطائرة التي أقلته من تركمانستان إن تركيا تريد السلام في منطقة البحر الأسود، وإنه يناقش هذه القضية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشكل متكرر.

وأضاف "سواء كان الأمر باعتبارنا وسيطا أو من خلال التحدث معهم حول القضية بإجراء هذه المحادثات مع أوكرانيا والسيد بوتين، فإننا نريد إن شاء الله أن يكون لنا دور في حل هذا" (النزاع).

وتتهم أوكرانيا روسيا بأنها تعد لمهاجمتها بعد أن حشدت قوات كبيرة على حدودها، وقالت المخابرات العسكرية الأوكرانية إن موسكو تتخذ الاستعدادات لشن هجوم أوائل عام 2022.

وفي حين قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا اليوم إن بلاده ترحب بأي جهد ودي لإنهاء الأزمة مع روسيا، رفض المتحدث باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) ديمتري بيسكوف التعليق على تصريحات الرئيس التركي.

وأكد كوليبا أن روسيا حشدت 115 ألف عسكري عند حدود بلاده، وفي شبه الجزيرة القرم التي ضمتها موسكو العام 2014، وفي المناطق الواقعة تحت سيطرة الانفصاليين الموالين لموسكو شرقي أوكرانيا، مطالبا حلفاء بلاده للتحرك بسرعة لردع روسيا عن شن عدوان محتمل عليها.

وأشار الوزير الأوكراني إلى أن الحشد الروسي يضم دبابات وأنظمة مدفعية وأنظمة حرب إلكترونية وقوات جوية وبحرية، محذرا من أنه يمكن لروسيا شن هجوم "في طرفة عين".

نفي روسي

لكن المتحدث باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) ديمتري بيسكوف نفي أمس الأحد أن تكون بلاده تعد لمهاجمة أوكرانيا أو أي طرف آخر.

ونقلت وكالة تاس الروسية عن بيسكوف قوله "الهيستيريا التي يؤججها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي حول نيتنا مهاجمة بلاده لا أساس لها".

وفي وقت سابق، وصفت موسكو الاتهامات الموجهة إليها بالاستعداد لمهاجمة أوكرانيا بأنها دعاية أميركية.

وكان الرئيس الأوكراني أكد أن الاستخبارات الأوكرانية كشفت عن مخطط روسي لتنفيذ انقلاب في أوكرانيا.

NATO Secretary General Jens Stoltenbergستولتنبرغ قال إن  الاجتماع الوزاري للحلف سيناقش الحشد العسكري الروسي (وكالة الأناضول)

الناتو يحذر روسيا

وقد حذر الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ روسيا من عواقب أي عدوان على أوكرانيا، وأكد أنه سيكون له عواقب سياسية واقتصادية، داعيا موسكو إلى التحلي بالشفافية وخفض التوتر.

وقال ستولتنبرغ اليوم في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس لاتفيا إغليس ليفتس في العاصمة ريغا عشية اجتماع وزراء خارجية الناتو يومي الثلاثاء والأربعاء، إن الحلف يتابع عن كثب وبقلق الوضع على الحدود الأوكرانية الروسية.

وأشار إلى أن روسيا قامت بحشد قواتها في المنطقة بشكل واسع النطاق وغير معتاد للمرة الثانية خلال العام الحالي.

ولفت إلى أن هذا الأمر يفاقم التوتر ويزيد احتمال القيام بحسابات خاطئة.

وأوضح ستولنبرغ أن الاجتماع الوزاري للحلف سيناقش الحشد العسكري الروسي على الحدود مع أوكرانيا.

لوكاشينكو يتوعد

من جهته، قال الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو إن بلاده لن تقف مكتوفة الأيدي إذا أشعل الغرب حربا في منطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا أو حول حدود روسيا.

وأضاف أن من وصفهم بالأعداء يحاولون معاقبة روسيا باتهامها بالتحضير لهجوم عسكري ضد أوكرانيا دون أدلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات