حروب الزراعة والحصاد.. عودة الفشقة السودانية إلى مربّع المواجهة مع إثيوبيا

يعتقد المحللون العسكريون أن أديس أبابا تحاول إدارة أزمتها الداخلية الناجمة عن الحرب مع جبهة تيغراي بخلق أزمة أخرى بعيدا عن العاصمة، لكن الخرطوم "ردّت بحكمة لأنها لا تريد أن تكون طرفا في النزاع الإثيوبي".

الفشقة - الحدود السودانية الإثيوبية (26)
منطقة الفشقة التي أعاد الجيش السوداني السيطرة عليها في أواخر 2020 بعد ربع قرن من السيطرة الإثيوبية (الجزيرة)

الخرطوم- بعد مواجهات عسكرية بين الدولتين الجارتين، أعلن الجيش السوداني تصدّيه لهجوم نفذته القوات الإثيوبية أمس السبت على منطقة "الفشقة" الواقعة في ولاية القضارف (شرقي البلاد)، وإلحاقه خسائر فادحة بصفوف القوة المهاجمة، في حين أكدت مصادر متعددة مقتل عدد من العسكريين السودانيين بينهم ضابطان، وإصابة آخرين.

وأشار بيان للقوات المسلحة السودانية إلى أن عناصرها استُهدفت من القوة الإثيوبية المهاجمة، في حين كانت تعمل على تأمين موسم الحصاد في منطقة بركة نورين بالفشقة الصغرى.

وجاءت هذه المواجهة في وقت تخوض فيه القوات الفدرالية الإثيوبية معارك طاحنة في 3 جبهات ضد قوات جبهة تحرير تيغراي والقوات المتحالفة معها، التي تسعى للوصول إلى العاصمة أديس أبابا وإسقاط حكومة آبي أحمد.

وتتزامن الهجمات الإثيوبية المتجددة على منطقة الفشقة المعروفة بأراضيها الزراعية الخصبة مع مواقيت الزراعة والحصاد في موسم الأمطار، ولا سيما بعد أن أعاد الجيش السوداني بسط سيطرته على نحو 90% من أراضي الفشقة الكبرى والصغرى. ويقول السودان إن المليشيات احتلتها في وقت سابق، واستغلتها بواسطة مزارعين إثيوبيين.

وتبلغ مساحة الأراضي الصالحة للزراعة في هذه المنطقة نحو مليوني فدان (الفدان يعادل 4200 متر مربع)، وتنتج محاصيل متنوعة مثل السمسم والذرة وعباد الشمس والفول السوداني.

إثيوبيات هربن من القتال في إقليم تيغراي يعملن في الزراعة بمنطقة الفشقة الخصبة على الحدود السودانية الإثيوبية (رويترز)

إدارة الأزمة بأزمة

في تحليله للهجوم الإثيوبي الأخير على الفشقة، يقول الخبير الإستراتيجي اللواء المتقاعد أمين إسماعيل إنها محاولة لإدارة أزمة أديس أبابا الداخلية بخلق أزمة أخرى.

ولكن بالمقابل، يرى إسماعيل أن السودان تعامل مع الأمر بحكمة وذكاء رغم فقدانه عددا من قواته بين قتلى وجرحى، إلى جانب الخسائر المادية، "لأنه لا يريد أن يكون طرفًا في النزاع الإثيوبي الداخلي".

ووصف إسماعيل ما يحدث في الفشقة بأنه محاولة من الحكومة الفدرالية الإثيوبية لشغل شعبها وقوات التيغراي والقوات المتحالفة معها التي تحاصر أديس أبابا بافتعال معارك مع السودان.

ونفى اللواء -للجزيرة نت- وجود مزارعين إثيوبيين في منطقة الفشقة بعد سيطرة الجيش السوداني عليها، ورأى أن الهجوم الذي جاء بحجة حماية مزارعين إثيوبيين في موسم الحصاد "مجرد فِرية".

ويقول إسماعيل إن ما يسمى "الشفتة الإثيوبية" لا وجود لهم الآن (الشفتة عصابات ظهرت في الخمسينيات بغرض النهب، وتحوّلت إلى مليشيات منظمة بأسلحة ثقيلة)، وإن من يهاجمون الفشقة هم جنود إثيوبيون نظاميون يرتدون ملابس مدنية.

Sudanese Army retakes border area with Ethiopiaقيادات عسكرية سودانية تحتفل باستعادة منطقة الفشقة الحدودية من إثيوبيا (الأناضول)

استغلال المنطقة لقتال التيغراي

وكان الجيش السوداني أعلن صدّ هجوم لقوات إثيوبية مدعومة بمليشيات الأمهرة في يوليو/تموز الماضي، مع بداية الموسم الزراعي المطري، بعد أن حاولت التوغل داخل منطقة الفشقة.

ووقع الهجوم الإثيوبي في محلية القلابات بولاية القضارف شرقا، في محاولة لمساندة المزارعين بالفشقة الصغرى، بعد سيطرة السودان على أجزاء واسعة من المنطقة.

وتقول أديس أبابا إن السودان استغل اندلاع حربها الداخلية بين الحكومة الفدرالية وإقليم تيغراي للاستيلاء على أراض وممتلكات إثيوبية.

وكان رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك افتتحا مجموعة جسور في الفشقة تزامنًا مع احتفالات الجيش بالعيد الـ67 لإنشائه، في منتصف أغسطس/آب الماضي.

ولفت اللواء أمين إسماعيل إلى توجه الجيش الإثيوبي لوضع كمائن ونقاط إنذار وتنصت في هذه الفشقة، من أجل الإيقاع بقوات التيغراي التي تمر بالمناطق الغربية المتاخمة للحدود السودانية، ومحاولة تعطيل تقدمها في هذه الاتجاهات.

الأمهرة بدعم من أريتريا

وكانت جبهة تحرير تيغراي طلبت أخيرًا انسحاب القوات الفدرالية وقوات الأمهرة من المنطقة الغربية المتاخمة للسودان، كأحد شروط التفاوض لوقف القتال بين الطرفين.

ويشير العميد المتقاعد عصام الدين ميرغني إلى شحّ المعلومات المتوفرة، ولكنه قال للجزيرة نت إن الجيش الإثيوبي ومليشيات الأمهرة في حالة انتشار واسع ومعارك طاحنة في 3 أقاليم، واستبعد أن يحاول هؤلاء فتح جبهة جديدة.

وقال ميرغني إن هناك معلومات عن قيام مليشيات الأمهرة المدعومة من قوات إريترية بتنفيذ الهجوم على بركة نورين بالفشقة القريبة من مستعمرة مولكال الإثيوبية.

وقال الباحث في شأن القرن الأفريقي عبد المنعم الفكي إن الجيش السوداني أرسل تعزيزات عسكرية للمنطقة تحسبًا لأي تصعيد.

واستبعد الفكي -في حديثه للجزيرة نت- أن يكون الجيش الإثيوبي توغل داخل الأراضي السودانية، متفقًا مع الرأي القائل بانشغاله في الحرب الداخلية بشكل لا يسمح بفتح جبهة قتال جديدة.

ورجح الباحث أن يكون من نفذ الهجوم المليشيات التي تعمل لمصلحة بعض المستثمرين الإثيوبيين، ممن فقدوا مصالحهم في الأراضي الزراعية التي استعادها الجيش السوداني.

وتمتد حدود منطقة الفشقة الكبرى والصغرى على مسافة 168 كيلومترا مع الحدود الإثيوبية من مجمل المسافة الحدودية لولاية القضارف مع إثيوبيا، البالغة نحو 265 كيلومترا.

وحسب المصادر العسكرية، تحتاج هذه المنطقة إلى قرابة فرقتين عسكريتين لحمايتها، وعلى الرغم من سيطرة الجيش السوداني على 95% من منطقة الفشقة فإن بعض المجموعات الإثيوبية المسلحة تحاول الدخول إلى المناطق المتنازع عليها.

المصدر : الجزيرة