منظمات دولية تطالب بوقف القتال في اليمن والتحالف يتوعد باستهداف قيادات الحوثيين

القتال الشديد بين قوات الحكومة والحوثيين يساهم في زيادة تردي أوضاع المدنيين (الفرنسية)

دعت المنظمة الدولية للهجرة جميع الأطراف في اليمن إلى وقف فوري لكل أشكال الأعمال العدائية، في حين أعلن التحالف الذي تقوده السعودية ضرب مواقع عسكرية لجماعة الحوثي في مأرب وصنعاء، وهدد بوضع قيادات الجماعة ضمن بنك الأهداف العسكرية.

فقد قالت منظمة الهجرة إن النزاع المسلح هناك يتسبب في سقوط ضحايا من المدنيين، بينهم نازحون لجؤوا إلى المحافظة هربا من المعارك.

وطالبت المنظمة بتمويل عاجل لدعم المتضررين بسبب التدهور السريع لأوضاعهم.

بدورها، اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش جماعة الحوثي باستهداف المناطق المأهولة في مأرب وتهجير سكانها، وقالت إن القتال الشديد بين قوات الحكومة والحوثيين يساهم في زيادة تردي أوضاع المدنيين.

من جهة أخرى، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية فجر اليوم الجمعة تنفيذ ضربات جوية على أهداف عسكرية في العاصمة اليمنية صنعاء الواقعة تحت سيطرة الحوثيين منذ نحو 7 سنوات.

وجاء في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس) أن التحالف استهدف معسكر دار الرئاسة استجابة للتهديد وبعد عملية استخبارية دقيقة، موضحا أنه رصد تحركات لنقل أسلحة نوعية بعد الاستهداف.

كما أعلن التحالف مقتل 60 عنصرا من جماعة الحوثي في مأرب، بعد تنفيذه 8 عمليات استهداف ضد الجماعة في مأرب خلال الساعات الـ24 الماضية.

وقال التحالف "إن الاستهدافات دمرت 5 آليات عسكرية"، مؤكدا "دعمه للجيش اليمني لتحقيق التقدم على الأرض لحماية المدنيين".

وفي تطور جديد، هدد التحالف بأنه سيضع قيادات جماعة الحوثي المدعومة إيرانيا ضمن بنك الأهداف العسكرية التي سيتم استهدافها.

وأشار إلى أنه سيعمل على اتخاذ إجراءات وقائية لتجنيب المدنيين والمواقع المدنية الأضرار الجانبية، لافتا إلى أن جميع عملياته تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري تقوده الجارة السعودية، وبين الحوثيين المدعومين من إيران الذين يسيطرون على عدة محافظات -بينها العاصمة صنعاء- منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة