الشرطة تصدت لها بالغاز المدمع.. تجدد المظاهرات بالسودان رفضا لاتفاق حمدوك والبرهان

المتظاهرون اتهموا حمدوك بخيانة الثورة وجددوا تمسكهم بالدولة المدنية (الفرنسية)

أفاد مصدر طبي للجزيرة بأن 3 متظاهرين أصيبوا إثر إطلاق الأمن الغاز المدمع في شارع الأربعين في أم درمان. في حين تشهد مناطق مختلفة في العاصمة الخرطوم مظاهرات رافضة للاتفاق السياسي الذي وقعه رئيس الوزراء عبد الله حمدوك مع قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في الـ21 من الشهر الجاري.

ورفع المتظاهرون الذين خرجوا في أحياء الكلاكلة والشجرة-الحماداب، شعارات تطالب بمدنية الدولة، ورددوا هتافات تندد بما يصفونه بالانقلاب العسكري. وكان تجمع المهنيين السودانيين والمجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير وما تعرف بلجان المقاومة قد دعوا للاحتجاج اليوم الخميس تحت شعار "مليونية الـ25 من نوفمبر"/تشرين الثاني الجاري.

وهتف المتظاهرين بإسقاط "حكم العسكر"، وجددوا رفضهم للاتفاق السياسي بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الذي عاد مؤخرا لمنصبه بعد عزله واعتقاله لنحو شهر.

وردد محتجون في شارع الستين بوسط الخرطوم "الشعب يريد إسقاط النظام"، مستعيرين الشعار نفسه الذي تردد في القاهرة وفي تونس وفي عدة عواصم عربية منذ احتجاجات الرببع العربي في 2011.

كما هتف المتظاهرون ضد قائد الجيش عبد الفتاح البرهان واتهموه بأنه مرتبط بالإسلاميين وبنظام عمر البشير الذي سقط إثر انتفاضة شعبية في العام 2019.

وفي الخرطوم أيضا علقت مكبرات صوت أخذت في بث أغنيات كانت تسمع كذلك إبان المظاهرات ضد البشير.

وفي أم درمان هتفوا "حكم العسكر ما يتشكر" و"المدنية خيار الشعب".

وخرجت مظاهرات كذلك في دارفور (غرب) وشمال كردفان (وسط) وفي جنوب الخرطوم.

ووعد حمدوك بعد عودته إلى منصبه بإعادة إطلاق المرحلة الانتقالية وصولا إلى الديمقراطية.

وقال عضو المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير بابكر فيصل إن الإعلان السياسي بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك جرّد الأخير من مهامه لصالح الجيش.

 وأضاف فيصل في تصريحات للجزيرة أن حمدوك عاد لمنصبه تحت إمرة القوات المسلحة ولم يعد بصلاحياته التي كان يتمتع بها قبل الانقلاب، وفق تعبيره.

تصدي الشرطة
وفرقت قوات الشرطة السودانية اليوم الخميس بالغاز المدمع احتجاجات في مدن الأبيض ونيالا رافضة للاتفاق السياسي بين رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وذكرت لجان المقاومة بولاية شمال كردفان (وسط البلاد) أن ما سمتها شرطة المجلس الانقلابي تتعرض لمواكب (مظاهرات) مدينة الأبيض بالعنف المفرط، مخلفة إصابات وحالات اختناق بالغاز بين المحتجين، وقالت إنها ترصد حاليا الحالات وحجم العنف.

كما أبلغ شهود عيان الأناضول بإطلاق القوات الأمنية الغاز المدمع على المتظاهرين بمدينة نيالا، مما أدى إلى وقوع إصابات. وأضاف الشهود أن شوارع المدينة شهدت حالات كر وفر بين قوات الشرطة والمتظاهرين. ولم يصدر أي تعليق رسمي من السلطات السودانية.

من جانبه دعا رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى تأمين مظاهرات اليوم الخميس، والشروع في إطلاق سراح المعتقلين خلال المظاهرات السابقة.

خيانة وانتحار

وكان البرهان استجاب لمطالب المجتمع الدولي بإعادة حمدوك إلى رئاسة الحكومة، وتعهد بالإفراج عن السياسيين الذين اعتقلوا عقب انقلابه على شركائه المدنيين في مؤسسات السلطة الانتقالية، التي يفترض أن تقود البلاد نحو حكم مدني من خلال انتخابات عامة في العام 2023.

ولكن المتظاهرين لم يقبلوا هذا الاتفاق، ووصفه "تجمع المهنيين" بأنه "خيانة" و"انتحار سياسي" لحمدوك.

ومنذ عدة أيام دعا الناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي إلى مظاهرات جديدة اليوم الخميس أطلقوا عليها "مليونية الوفاء للشهداء"، الذين سقطوا خلال تصدي قوات الأمن للاحتجاجات على قرارات البرهان والتي أدت إلى سقوط 42 قتيلا ومئات الجرحى، بحسب نقابة الأطباء السودانية.

ورغم إعادة حمدوك إلى موقعه، فإن البرهان أبقى على التشكيل الجديد لمجلس السيادة، السلطة الأعلى خلال المرحلة الانتقالية، الذي تم استبعاد ممثلي قوى الحرية والتغيير منه.

واحتفظ البرهان لنفسه برئاسة هذا المجلس، كما أبقى على نائبه محمد حمدان دقلو، المعروف بـ"حمديتي"، قائد قوات الدعم السريع المتهمة بارتكاب تجاوزات وانتهاكات عديدة في دارفور.

وفي مقابلة أمس الأربعاء مع وسائل إعلام محلية، دافع حمدوك عن قراره. وأكد أن دافعه الأساسي هو "وقف إراقة الدماء" وعدم تبديد ما تحقق على الصعيد الاقتصادي "خلال العامين" الماضيين منذ إسقاط البشير.

وبينما نددت منظمات حقوق الإنسان الدولية والمجتمع الدولي خلال الأسابيع الأخيرة بقمع المتظاهرين، دعا موفد الأمم المتحدة إلى السودان فولك بيرثيس إلى تجنب "إراقة الدم والاعتقالات التعسفية" خلال مظاهرات اليوم الخميس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت الأمانة العامة لمجلس الوزراء إن رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك سيراجع التعيينات والإعفاءات التي أجراها الجيش مؤخرا في مناصب رئيسية في الدولة، وسط مطالب بالإفراج عن المعتقلين وحماية المظاهرات.

Published On 24/11/2021
Sudanese Prime Minister, Abdalla Hamdok- - KHARTOUM, SUDAN -AUGUST 15: Sudanese Prime Minister, Abdalla Hamdok speaks during a press conference in Khartoum, Sudan on August 15, 2021.

أصدر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قرارا بتأمين مظاهرات غد الخميس وإطلاق سراح جميع المعتقلين، في حين توافق قادة أحزاب في قوى “الحرية والتغيير-المجلس المركزي” على تشكيل لجنة لتوحيد المواقف.

Published On 24/11/2021
'Day Of Resistance' Protest In Khartoum

ترقب وحذر ومخاوف من مواجهة الأجهزة الأمنية تقابلها حماسة كبيرة بالتزامن مع “مليونية الشهداء” التي دعت إليها تنسيقيات لجان المقاومة في العاصمة السودانية الخرطوم والولايات اليوم الخميس.

Published On 25/11/2021
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة