قبل أسابيع من الانتخابات.. استقالة مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا بصورة مفاجئة

المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا يان كوبيش
المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا يان كوبيش (الجزيرة)

أفادت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة بأن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا السلوفاكي يان كوبيش استقال من منصبه اليوم الثلاثاء، قبل شهر من الانتخابات الرئاسية المقررة في ليبيا.

ولم يتضح حتى الآن سبب تنحّي كوبيش (69 عامًا).

ورجحت المصادر -التي رفضت الإفصاح عن نفسها- أن تكون الاستقالة بسبب إصرار يان كوبيش على عدم انتقاله إلى طرابلس للعمل من العاصمة الليبية واكتفائه بمباشرة مهام منصبه من عواصم أوروبية عدة.

وأضافت المصادر أن الأمم المتحدة تقترح بشكل غير رسمي تعيين الدبلوماسي البريطاني المخضرم نيكولاس كاي خلفا له. ويتعين أن يوافق مجلس الأمن الدولي على تعيين المبعوث الجديد.

وكوبيش وزير خارجية سابق لسلوفاكيا، وعمل منسقا خاصا للأمم المتحدة للبنان ومبعوثا خاصا للمنظمة الدولية إلى أفغانستان والعراق.

وكان مجلس الأمن قد وافق على تعيينه مبعوثا خاصا إلى ليبيا في يناير/كانون الثاني هذا العام، ليخلف غسان سلامة الذي استقال من المنصب في مارس/آذار من العام الماضي بسبب الإجهاد.

ويأتي انسحابه المفاجئ من الملف الليبي غداة إغلاق باب الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 24 ديسمبر/كانون الأول. وقالت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا إن العدد النهائي للمرشحين للانتخابات الرئاسية بلغ 98 مرشحًا بينهم امرأتان.

ودعا منتدى سياسي عقدته الأمم المتحدة في العام الماضي إلى إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر/كانون الأول، في إطار خريطة طريق لإنهاء الحرب الأهلية، غير أن خلافات بشأن الانتخابات المزمعة تهدد بإحباط عملية السلام التي تدعمها الأمم المتحدة.

ومن المقرر إجراء جولة أولى من الانتخابات الرئاسية في 24 ديسمبر/كانون الأول، في حين أُرجئت الانتخابات البرلمانية إلى يناير/كانون الثاني أو فبراير/شباط، لكن لم يتم الاتفاق على قواعد الانتخابات حتى الآن.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يواصل النائب العام الليبي معاينة ملفات المرشحين للانتخابات الرئاسية المقبلة، وذلك بعد إحالتها من المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، في حين أكدت الأمم المتحدة أنها تواصل دعم السلطات الليبية.

Published On 19/11/2021

شهدت الكثير من المناطق في وسط وغرب ليبيا احتجاجات واسعة تمثل بعضها بمهاجمة مكاتب مفوضية الانتخابات وذلك رفضا لترشح كل من اللواء المتقاعد خليفة حفتر وسيف الإسلام القذافي للانتخابات الرئاسية المرتقبة

International Conference on Libya in Paris

هدد المشاركون في مؤتمر باريس الدولي بشأن ليبيا بفرض عقوبات على الأفراد الذين سيحاولون القيام بأي عمل من شأنه أن يعرقل أو يقوض نتائج الانتخابات المقررة في هذا البلد في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

Published On 12/11/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة