أزمة اللاجئين.. توجه أوروبي لفرض عقوبات على بيلاروسيا وبولندا تؤكد أن الأسوأ لم يحدث بعد

عشرات اللاجئين يتجمعون عند الحدود البيلاروسية البولندية (وكالة الأنباء الأوروبية)

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، الثلاثاء، أمام أعضاء البرلمان الأوروبي، إن المفوضية تنسق مع الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا لفرض عقوبات على بيلاروسيا، بينما أكدت بولندا أن الأسوأ لم يبدأ بعد في أزمة اللاجئين على حدود بيلاروسيا.

وأضافت دير لاين أن المفوضية ستضع "لائحة سوداء" تهدف إلى معاقبة شركات النقل والسفر المشاركة في تهريب المهاجرين إلى بيلاروسيا.

وقالت إن "المهاجرين الذين تدفقوا إلى بيلاروسيا في الأسابيع الأخيرة، ذوي الأصول الشرق أوسطية، يُخدَعون بوعود كاذبة مشينة".

ويواصل قرابة ألفي طالب لجوء الانتظار في مركز لوجستي على الحدود البيلاروسية البولندية وسط ظروف صعبة أملا في العبور إلى أوروبا.

وتتهم بروكسل نظام ألكسندر لوكاشينكو الذي يدير بيلاروسيا بيد حديد منذ 1994، بتدبير وصول آلاف المهاجرين إلى بلاده منذ الصيف قبل نقلهم إلى الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي بهدف الانتقام بسبب العقوبات الغربية.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن في 15 من الشهر الجاري أنه سيكيف نظامه القانوني من أجل فرض عقوبات على الأشخاص والمنظمات التي تتعاون مع نظام لوكاشينكو بإغراق حدود بولندا وليتوانيا بآلاف اللاجئين.

مخاوف بولندية

وفي السياق، قالت بولندا اليوم الثلاثاء إن مجموعات من اللاجئين نفذت محاولات جديدة لعبور الحدود من بيلاروسيا، مضيفة أنه من السابق لأوانه القول إن الأسوأ قد ولى في الأزمة على الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي.

وقالت المتحدثة باسم حرس الحدود آنا ميخالسكا إن حوالي 50 لاجئا حاولوا العبور مساء أمس الاثنين وتمكن 18 منهم من عبور حاجز الأسلاك الشائكة لفترة وجيزة.

وفي موقع آخر، تجمعت مجموعة أخرى بنفس العدد تقريبا لكنها تراجعت في النهاية عن محاولة العبور.

وأكدت السلطات في وارسو أن استمرار المحاولات على الحدود يظهر أن رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو لم يتخلَّ عن خططه لاستخدام آلاف المهاجرين الفارين من الشرق الأوسط ونقاط ساخنة أخرى سلاحا في الأزمة مع الاتحاد الأوروبي.

وقال ستانيسواف زارين المتحدث باسم القوات البولندية الخاصة في مؤتمر صحفي "الخطط والأساليب تتغير وربما تكون الموجة الجديدة أقل إثارة… لكن هذا لا يعني أن الوضع يهدأ".

وأضاف "هناك محاولات متكررة لعبور الحدود، وستستمر".

ومضى إلى أن السلطات البولندية تقدر أن نحو 10 آلاف مهاجر أو أكثر ربما يظلون في بيلاروسيا، مما يثير احتمال حدوث المزيد من المشكلات.

عودة طوعية

في المقابل، قالت وزارة الداخلية البيلاروسية إن 118 من طالبي اللجوء غادروا طوعا العاصمة مينسك أمس الاثنين عبر رحلات عادية إلى بلدانهم.

وأكد رئيس قسم الهجرة والجنسية بالوزارة أليكسي يبغون أن عملية العودة الطوعية للاجئين لبلدانهم متواصلة بشكل يومي، وأن سلطات بيلاروسيا تقدم لهم كافة التسهيلات لإتمام إجراءات المغادرة.

بدورها، قالت وزارة الدفاع البيلاروسية إن حلف شمال الأطلسي (الناتو) أغلق قبل أيام قناة تواصل أخرى مع بيلاروسيا، مضيفة أن التعاون العملي بين مينسك والناتو جرى تعليقه بمبادرة من الحلف.

وأعربت الوزارة عن قلقها من زيادة حدة ما وصفتها بالعسكرة الصارخة لحلف شمال الأطلسي في البلدان المجاورة لبيلاروسيا.

من جانبه، قال رئيس هيئة الأركان البيلاروسية فيكتور غوليفيتش إنه وبالإضافة إلى زيادة بولندا إمكانياتها العسكرية، فإن النهج ذاته تسير عليه دول البلطيق، وهو ما يثير قلق بلاده.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Russian President Putin attends APEC summit via a video link in Moscow

يواصل الرئيس الروسي تحدي الأوروبيين ويضاعف الاستفزازات، وآخر ذلك هو اختبار روسيا صاروخا مضادا للأقمار الصناعية أثار قلق محطة الفضاء الدولية، فما الذي يريده فلاديمير بوتين؟

Published On 17/11/2021

قال البرلمان الأوروبي الجمعة إن اللاجئين يموتون على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، ووصف ما يجري هناك بأنه كارثة إنسانية. في وقت أعلنت فيه بولندا فراغ مخيمات اللاجئين قرب حدودها مع بيلاروسيا.

Published On 19/11/2021

قال وزير دفاع بيلاروسيا فيكتور خرينين إن الأنشطة العسكرية لحلف شمال الأطلسي على حدود بلده بمثابة تحضيرات للحرب، مؤكدا وجود خطة للتعامل مع أي تطور للوضع على الحدود مع بولندا في ظل تصاعد أزمة اللاجئين.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة