تحجب الرؤية الأميركية عن إستراتيجية بوتين.. من هي الشخصيات المؤثرة في السياسة الروسية؟

تقرير عن الدائرة المقربة من الرئيس بوتين يرصد تغييرات مهمة في هيكل النخبة السياسية الروسية، والتي تشهد تراجعا في تأثير ممثلي الشركات الخاصة الكبيرة، مقابل ازدياد نفوذ ومكانة رئيس مجلس الأمن بيتروشيف في الدائرة الضيقة

ميدان - الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الدفاع سيرغي شويغو ورئيس الأركان العامة الروسية فاليري غيراسيموف
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يترأس اجتماعا بحضور وزير الدفاع ورئيس الأركان العامة الروسية (رويترز)

موسكو- أعاد ما كشفت عنه شبكة "سي إن إن" (CNN) الأميركية مؤخرا -نقلا عن "مصدر" في الكونغرس بأن إدارة الرئيس جو بايدن تواجه أزمة في فهم النوايا الروسية- الأضواء مجددا على ما يسميها الإعلام الغربي "الدائرة المقربة" للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ودورها في تحديد سياسات الدولة الداخلية والخارجية.

وذكرت الشبكة أن المصدر -الذي وصفته بـ"المطلع" على خبايا عالم الاستخبارات- أوضح لها أن عمل الاستخبارات قد ازداد صعوبة بالتدريج، وبات يقترب مما يمكن وصفها بـ"المنطقة المحظورة".

وحسب الشبكة، تواجه إدارة بايدن صعوبات في استقراء وفهم الآلية التي يتم من خلالها اتخاذ القرارات في روسيا حيال القضايا الخارجية، وهو ما بدا جليا خلال أزمة المناورات الأخيرة لواشنطن وحلفائها في البحر الأسود.

والمقصود "بالمنطقة المحظورة" الدائرة الضيقة للرئيس بوتين التي تلعب دورا مباشرا في تحديد التوجهات الأساسية للسياستين الداخلية والخارجية للاتحاد الروسي.

تقول التقارير إن إدارة بايدن (يسار) تواجه صعوبة في توقع توجهات موسكو بسبب الدائرة المحيطة بالرئيس بوتين (الأوروبية)

تزايد تأثير مجلس الأمن الروسي

وفي هذا السياق، كانت مؤسسة "مينتشينكو كونسلتنغ" الروسية المتخصصة في دراسة وتحليل اللوبيات وتقدير مخاطر السياسات نشرت تقريرا عن الدائرة المقربة لبوتين تحت عنوان "المكتب السياسي والموجة المضادة للمؤسسات" التي تؤثر -وفقا للتقرير- في صنع القرار بالكرملين.

ويؤكد التقرير -الذي اختار عنوانا رمزيا يذكّر بمصطلحات نظام الحكم الحزبي خلال الحقبة السوفياتية- أنه يستند إلى بيانات حصل معدوه عليها من مصادرهم الخاصة في الحكومة والمؤسسات شبه الحكومية.

ويركز التقرير على ازدياد نفوذ ومكانة رئيس مجلس الأمن نيكولاي بيتروشيف في الدائرة الضيقة لبوتين، بسبب التأثير المتزايد للمجلس على تنظيم الصناعة، والاقتصاد عامة، باعتباره الجهة المسؤولة عن حماية السرية في قطاع التصنيع، على ضوء تصاعد المواجهة بين روسيا والغرب.

ويلفت التقرير إلى تسبب الأوضاع الخارجية (التوتر مع الغرب) في غياب عدد من ممثلي الشركات التجارية الخاصة عن الدائرة المحيطة بالرئيس، لعوامل تتعلق بضعف الثقة وسهولة ممارسة الضغط عليهم.

وأدى ذلك إلى سلسلة إجراءات لزيادة الوجود الدائم للدولة في الاقتصاد، ليس فقط في التنظيم، ولكن أيضا في ملكية الأصول، إذ بلغت سيطرة الدولة على قطاعات الاقتصاد في الآونة الأخيرة نسبة 70%.

الدائرة الضيقة

يحصر المراقبون الدائرة الضيقة حول الرئيس الروسي في 7 شخصيات تؤثر في إستراتيجية عمله المحلية والدولية، وهذه الشخصيات هي:

 

نيكولاي بيتروشيف Secretary of Russia's Security Council Nikolai Patrushev attends the Victory Day parade, which marks the anniversary of the victory over Nazi Germany in World War Two, in Red Square in central Moscow, Russia May 9, 2019. REUTERS/Maxim Shemetovنيكولاي باتروشيف من أقوى الشخصيات في المجال الأمني في روسيا (رويترز)

نيكولاي باتروشيف

في عام 1998 تم تعيينه نائبا لمدير إدارة الرئيس ومديرا لقسم الرقابة الرئاسية، وفي نفس العام أصبح نائبا لمدير جهاز الاستخبارات ورئيس قسم الأمن الاقتصادي في الجهاز، ومنذ 1999 صار النائب الأول لمدير جهاز الأمن الفدرالي في الاتحاد الروسي.

في عام 1999 أصبح مديرا للمخابرات حتى 2008، حيث تم تعيينه رئيسا لمجلس الأمن في الاتحاد الروسي بمرسوم صادر عن الرئيس بوتين.

إيغور سيتشن من أقوى الشخصيات تأثيرا في روسيا وطالته عقوبات أميركية (رويترز)

إيغور سيتشن

رئيس إحدى أكبر شركات النفط في العالم "روسنفت" (Rosneft)، ويعد أحد أقوى الرجال في روسيا، عمل منذ أوائل التسعينيات مع بوتين في مكتب عمدة سان بطرسبورغ، قبل أن يتبعه إلى موسكو، وواصل العمل مساعدا للرئيس ثم نائبا لرئيس الوزراء.

في عام 2014 -وعلى ضوء أزمة شبه جزيرة القرم- كان واحدا من بين 7 مسؤولين روس و17 شركة روسية وقعوا في قائمة العقوبات التي فرضتها وزارة المالية الأميركية على جهات مرتبطة بالقيادة السياسية في روسيا.

رجل الأعمال الروسي أركادي روتنبرغ صديق الطفولة للرئيس بوتين (رويترز)

أركادي روتنبرغ

ملياردير روسي، وصديق الطفولة لبوتين، في عام 1964 بدأ بممارسة المصارعة (سامبو ثم الجودو) في نفس المجموعة مع فلاديمير بوتين.

في أوائل التسعينيات عمل مساعدا لبوتين الذي كان في ذلك الوقت رئيسا للجنة العلاقات الخارجية في مجلس مدينة سان بطرسبورغ، قبل أن يصبح رئيسا لاتحاد الهوكي.

مارس أعمالا تجارية مختلفة، وفي عام 2009 وبدون مناقصة حصل على عدة عقود من شركة غازبروم لبناء خط أنابيب للغاز، وهو أحد المدعى عليهم في "ملف بنما" الذي تم بموجبه الكشف عن وثائق رسمية تؤكد أنه في عام 2013 قام بسحب 231 مليون دولار إلى حساب شركة أوفشور (Offshore) من جزر فيرجن، وهو أيضا مدرج ضمن قائمة العقوبات الأميركية.

في 2021 قال إنه المالك الحقيقي لما سمي "قصر بوتين"، مؤكدا أن يعود له منذ سنوات وليس للرئيس.

غينادي تيمشنكو Russian tycoon Gennady Timchenko attends a meeting of Russian President Vladimir Putin with members of the presidential council for physical culture and sports in the southern city of Krasnodar, Russia, May 23, 2017. REUTERS/Sergei Karpukhinغينادي تيمشينكو من أغنياء روسيا وأكثرهم نفوذا (رويترز)

غينادي تيمشينكو

يدخل في عداد أغنى الأشخاص وأكثرهم نفوذا في روسيا، ومن بين الذين فرضت الولايات المتحدة عقوبات شخصية عليهم، ووقعت شركة "نوفاتيك" -التي يملكها- تحت الحظر الأميركي في يوليو/تموز الماضي.

ترأس مجموعة "فولغو" لتوحيد أصول رجال الأعمال الروس في مجال الطاقة والنقل وإنشاء البنى التحتية والتمويل وقطاع المستهلك.

يحمل الجنسيتين الروسية والفنلندية، وفي عام 2014 احتل المركز الثالث في تصنيف فوربس للمناقصات الحكومية.

وحسب المجلة نفسها، شغل في أبريل/نيسان 2021 المرتبة السادسة لأغنى رجال الأعمال في روسيا، بثروة قدرها 22 مليار دولار.

فياشيسلاف فولودين FILE PHOTO: Russia's State Duma Speaker Vyacheslav Volodin is seen before the Victory Day Parade in Red Square in Moscow, Russia June 24, 2020. The military parade, marking the 75th anniversary of the victory over Nazi Germany in World War Two, was scheduled for May 9 but postponed due to the outbreak of the coronavirus disease (COVID-19). REUTERS/Maxim Shemetov/File Photoفياتشيسلاف فولودين رئيس مجلس الدوما الروسي (رويترز)

فياتشيسلاف فولودين

رئيس مجلس الدوما (البرلمان الروسي)، قبل توليه المنصب في عام 2016 أمضى 5 سنوات في إدارة السياسة الداخلية للكرملين.

تولى منذ 2011 وحتى أكتوبر/تشرين الأول 2016 منصب مدير ديوان الرئيس الروسي بعد احتجاجات ضخمة أعقبت الانتخابات في روسيا عام 2011، وعمل بعدها على تعزيز قوة الحزب الحاكم، وفقا لمركز كارنيغي في موسكو.

فُرضت عليه عقوبات من قبل الولايات المتحدة التي تقول إن قرار ضم شبه جزيرة القرم استند إلى مشاورات مع أقرب مستشاري بوتين، من بينهم فولودين.

دميتري ميدفيديف Deputy Head of Russia's Security Council and Chairman of the United Russia political party Dmitry Medvedev attends a meeting with President Vladimir Putin via a video conference in Moscow, Russia June 2, 2021. Sputnik/Yulia Zyryanova/Pool via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY.الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف (رويترز)

ديمتري ميدفيديف

الرئيس السابق للبلاد (2008-2012)، ورئيس سابق للوزراء (2012-2020)، عمل في أوائل التسعينيات مع الرئيس بوتين في بلدية سان بطرسبورغ، وبعد انتقال بوتين إلى موسكو وتوليه رئاسة الوزراء عين ميدفيديف نائبا لرئيس ديوان الرئيس.

يشغل حاليا منصب رئيس حزب "روسيا الموحدة"، ونائب رئيس مجلس الأمن لروسيا الاتحادية، وهو من الداعين لتحديث واسع النطاق لبرامج تحسين الاقتصاد والمجتمع الروسي، وتقليل اعتماد البلاد على النفط والغاز.

سيرغي شويغو MOSCOW, RUSSIA - JUNE 24: Russian Defense Minister Sergei Shoigu takes part in the Victory Day military parade in Red Square marking the 75th anniversary of the victory in World War II, on June 24, 2020 in Moscow, Russia. The 75th-anniversary marks the end of the Great Patriotic War when the Nazi's capitulated to the then Soviet Union. (Photo by Ramil Sitdikov - Host Photo Agency via Getty Images )وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو (غيتي إيميجز)

سيرغي شويغو

وزير الدفاع الحالي والوزير السابق لشؤون حالات الطوارئ، لعب دورا مهما في انتصار روسيا بالصراع المسلح في أوسيتيا الجنوبية خلال رئاسة ميدفيديف، وفي تعافيها من الأزمة الاقتصادية العالمية.

تولى إصلاحات مهمة في مجال تنفيذ القوانين، وأطلق حملة لمكافحة الفساد، وهو من أقوى الشخصيات في المشهدين العسكري والسياسي في روسيا، ويعد مرشحا قويا لخلافة بوتين، وهو أيضا عضو المجلس الأعلى لحزب "روسيا الموحدة" الحاكم.

المصدر : الجزيرة