الشرطة نفت استخدام الأسلحة النارية.. قتلى ومصابون في احتجاجات ضد قرارات قائد الجيش السوداني

Sudanese protest the recent military seizure of power
إحدى المظاهرات في العاصمة الخرطوم (رويترز)

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية مقتل 5 أشخاص اليوم السبت، خلال مظاهرات شعبية مناهضة للقرارات التي اتخذها رئيس مجلس السيادة وقائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان.

وأوضح المصدر ذاته أن 4 محتجين قُتلوا بأعيرة نارية، بينما توفي الآخر نتيجة اختناق بالغاز المسيل للدموع في أم درمان.

وكشف مصدر طبي للجزيرة أن قوة أمنية اقتحمت مستشفى الأربعين في أم درمان أثناء مظاهرة أمام المستشفى، وقال المصدر الطبي إن القوات الأمنية اعتقلت أحد الأشخاص داخل المستشفى مما يشكل انتهاكا للأعراف الطبية، وقد أظهرت صور لكاميرات المراقبة في المستشفى حصلت عليها الجزيرة لحظة اقتحام عناصر أمنية للمستشفى.

ورفض وزير الإعلام في الحكومة السودانية المعزولة حمزة بلول أي تفاوض مع الجيش، وقال في كلمة ألقاها خلال مشاركته في المظاهرات إن الشعب السوداني قرر قيام الدولة المدنية، وإنه لا إرادة تعلو على إرادته، وأضاف أنه لا توجد مؤسسة ولا شخص له الوصاية على الشعب، مشددا على أن من وصفهم بالانقلابيين سيُحاسبون جميعا.

في المقابل نقل التلفزيون السوداني عن الشرطة قولها إنها لم تستخدم أسلحة نارية فى تعاملها مع المتظاهرين، مؤكدة إصابة نحو 40 من عناصرها بجروح، وأضافت الشرطة أن العديد من مراكزها الأمنية تعرضت للاعتداء، وأن تظاهرات أمس السبت كانت ذات طابع سلمي لكنها سرعان ما انحرفت عن مسارها.

مواقف دولية

وقد أعربت السفارة الأميركية في الخرطوم عن أسفها للخسائر في الأرواح وإصابة عشرات المتظاهرين خلال المظاهرات، وقالت في تغريدة إن المتظاهرين خرجوا من أجل الحرية والديمقراطية، كما أدانت الاستخدام المفرط للقوة.

ودعا رئيس المفوضية الأفريقية موسى فكي، السلطات العسكرية السودانية للانخراط دون مزيد من التأخير في عملية سياسية تؤدي إلى عودة النظام الدستوري، تماشياً مع المرسوم الدستوري المتفق عليه في أغسطس/آب 2019 واتفاقية جوبا للسلام في السودان في أكتوبر/تشرين الأول 2020.

كما طالب مقرر الأمم المتحدة الخاص بحرية التجمع كليمان نيالتسوسي فول في تغريدة على موقع تويتر الجيش السوداني، بإطلاق سراح جميع المعتقلين فورا ومن دون شروط، والتوقف عن مضايقة النشطاء، وإعادة خدمة الإنترنت إلى العمل في جميع أنحاء البلاد، محذرا من أنه ستتم محاسبة كل المتورطين في الانتهاكات وفق تعبيره.

مظاهرات

وخرجت المظاهرات تحت عنوان "مليونية 13 نوفمبر"، وطالب المحتجون برحيل البرهان وعودة الحكومة المعزولة، وبثت حسابات سودانية عبر منصات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لبدء سير المتظاهرين في أحياء الخرطوم.

وأفاد شهود بأن قوات الأمن السودانية أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين خرجوا في عدة مدن بأنحاء البلاد للتنديد بما اعتبروه سيطرة الجيش على السلطة في الـ25 من الشهر الماضي.

وأطلقت القوات الأمنية بمدينة القضارف شرقي البلد الغاز المسيل للدموع لتفريق مجموعات من المتظاهرين بوسط المدينة، مما تسبب في إصابة 3 متظاهرين على الأقل.

وكان من المقرر أن تتجمع المواكب التي خرجت من عدة أحياء بوسط المدينة وصولا إلى الأمانة العامة لحكومة ولاية القضارف، لكن القوات الأمنية قامت بتفريقها قبل اكتمال تجمع المواكب ووصولها إلى المكان المحدد.

 

رفض قرارات البرهان

وتأتي الاحتجاجات بعد يومين من إعلان قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان تشكيل مجلس سيادة جديد استبعد فيه تحالف المدنيين الذي كان يشارك الجيش في السلطة منذ 2019، بعد الإطاحة بنظام الرئيس المعزول عمر البشير.

وأعلن البرهان في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حالة الطوارئ في البلاد وحلّ مجلس السيادة الذي كان يترأسه، والحكومة برئاسة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك الذي أوقف لفترة وجيزة، قبل الإفراج عنه لينتقل إلى منزله حيث وُضع قيد الإقامة الجبرية. كما أوقف معظم وزراء الحكومة من المدنيين وبعض النشطاء والسياسيين.

وأطلق الجيش سراح 4 وزراء فقط، رغم دعوات شبه يومية من المجتمع الدولي للعودة إلى حكومة ما قبل 25 أكتوبر/تشرين الأول الانتقالية.

وندد المحتجون بقرارات البرهان وتعهدوا بمواصلة حملة للعصيان المدني واستمرار الاحتجاجات.

مشهد من المظاهرات التي خرجت في العاصمة الخرطوم اليوم للتنديد بقرارات البرهان (الفرنسية)

إغلاق الجسور

وأغلقت قوات الأمن، اليوم السبت، الجسور بين الخرطوم ومدينتي أم درمان والخرطوم بحري، كما أغلقت الطرق بأسلاك شائكة.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود قولهم إن قوات الأمن أغلقت أيضا مواقع إستراتيجية، منها القصر الرئاسي ومقر الحكومة والمطار.

وخرجت المظاهرات في كل من الخرطوم وأم درمان والخرطوم بحري، وكذا في ودمدني في جنوب شرقي الخرطوم وكسلا في شرق السودان، كما خرجت مظاهرات أيضا في مدن بورتسودان ودنقلا وكريمة وعطبرة.

وردد المتظاهرون شعارات منها "يسقط يسقط حكم العسكر"، "لا للحكم العسكري" و"الردّة مستحيلة" و"يسقط المجلس العسكري الانقلابي".

المصدر : الجزيرة + وكالات