نصر الله يصف الأزمة مع السعودية بالمفتعلة ويثني على زيارة وزير الخارجية الإماراتي إلى دمشق

خطاب حسن نصر الله في بث مباشر اليوم (الجزيرة)

وصف الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله ردة الفعل السعودية على تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي بأنها "مبالغ فيها جدا"، وأن الأزمة التي تلتها مفتعلة، كما أثنى على زيارة وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد إلى دمشق.

وقال نصر الله -في حديث تلفزيوني تم بثه مباشرة- إن هناك فرضية أن السعوديين فوجئوا فعلا بتصريحات قرداحي ولم يكونوا على علم بها، مبينا أن ردة الفعل السعودية "مبالغ فيها جدا وغير مفهومة".

وأضاف نصر الله "يهمنا جلاء الحقائق في ما يتعلق بأسباب الأزمة المفتعلة بين السعودية ولبنان"، مؤكدا أنه أيّد موقف قرداحي بألا يستقيل، ورفض أن تتم إقالته وذلك في إطار المصلحة اللبنانية، حسب تعبيره.

ورأى الأمين العام لحزب الله أن سياسيين رسميين أميركيين وعربا قالوا ما قاله قرداحي بشأن اليمن ولم يحدث أي رد فعل.

وكان قرداحي أوضح أواخر الشهر الماضي أن تصريحات أدلى بها في أغسطس/آب الماضي عن حرب اليمن، أي قبل تولي منصبه، لم يقصد فيها الإساءة للسعودية أو الإمارات.

كما رأى نصر الله أن زيارة وزير الخارجية الإماراتي إلى دمشق مؤخرا، ولقائه رئيس النظام بشار الأسد، هو إعلان "هزيمة المشروع الإرهابي"، في إشارة إلى الثورة السورية التي اندلعت عام 2011.

وفي موضوع آخر، قال نصر الله إن الدولة اللبنانية رفضت حتى الآن الخضوع للإملاءات الأميركية بشأن ترسيم الحدود البحرية، مبينا أن الضغوط التي حدثت في الأزمة الأخيرة ليست موجهة لحزب الله ولكن لمشروع المقاومة، وأن المصلحة الوطنية اللبنانية ليست في قبول الإملاءات وفي الخضوع لكل ما يطلب.

ووتعليقا على المناورات التي أجرتها إسرائيل قبل أيام، قال الأمين العام لحزب الله إن الكيان الإسرائيلي يعيش قلقا وجوديا ويحاول التنفس من خلال التطبيع لكن ذلك لن يحميه، مؤكدا أن مناورات إسرائيل تعكس خوفها من اقتحام المقاومة اللبنانية للمستعمرات بالجليل.

وأضاف نصر الله أن إيران تعرضت لهجوم كبير من مسؤولين لبنانيين لكنها لم تتوقف عن عرض تقديم المساعدة، وقال أيضا "أثناء أزمة الكهرباء في لبنان لم تعترض سوريا على جلب التيار الكهربائي من الأردن عبر أراضيها".

كما قال نصر الله إن حزبه جهة مؤثرة في لبنان، وإنه أكبر حزب سياسيا وجماهيريا، وقال "لو كنا مهيمنين على الوضع اللبناني لفرضنا موقفنا ووجهة نظرنا في قضية انفجار مرفأ بيروت".

وتابع "كيف تكون إيران مهيمنة على لبنان وهي لا تستطيع إدخال سفينة محروقات إلى البلد".

وفي سياق متصل، قال نصر الله "هناك تصور بأن من يقود المعارك في اليمن ويحقق نتائج هو حزب الله، ولكن هذا غير صحيح".

المصدر : الجزيرة