في العراق مكافآت مالية للناخبين.. هل تنجح خطط الحكومة لزيادة المشاركة بالانتخابات؟

عراقي يتسلم هويته البايومترية الانتخابية الجديدة بمركز للمفوضية العليا للانتخابات في بغداد (رويترز)

مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية المبكرة في العراق، تواصلت مساعي الحكومة لإقناع مزيد من الناخبين وحثّهم على المشاركة الفاعلة.

وكان من بين تلك المساعي؛ إعلان السلطات في 26 سبتمبر/أيلول الماضي عن مكافأة خاصة لكل ناخب يسرع إلى تسلم بطاقته الانتخابية المطبوعة له والموجودة في مراكز تسجيل الناخبين كي يتمكن من المشاركة بالانتخابات.

وبينت مفوضية الانتخابات حينها أن عدد البطاقات الانتخابية غير المستلمة هو مليونان و663 ألفا و675 بطاقة، وتصدرت نينوى المحافظات التي لم تتسلم بطاقاتها بسبب التهجير والأحداث التي رافقت المحافظة بعد 2014.

خليل يرى أن أسباب عزوف الناخبين في العراق تعود إلى أزمة الثقة بين السياسيين والمواطنين (الجزيرة نت)

عزوف الناخبين

ويرى الكاتب والمحلل السياسي بهاء خليل أن أسباب عزوف الناخبين في العراق تعود إلى أزمة الثقة بين السياسيين والمواطنين، لأن العراقيين مروا بتجارب انتخابية عديدة في السنوات السابقة، وفي كل مرة يشاركون من دون لمس نتائج تغيير حقيقية في واقع البلاد، حيث لم يروا تحسنا في الجوانب السياسية أو الأمنية أو الصحية أو التعليمية وغيرها.

وفي حديثه مع الجزيرة نت، يعزو خليل سبب عدم استلام المواطنين بطاقاتهم البايومترية من مراكز التسجيل التابعة لمفوضية الانتخابات، إلى انعدام الثقة، حيث أصبح كثير من الشعب العراقي غير مؤمن بالعملية السياسية.

ويشير خليل إلى أن معظم الشارع العراقي يعتبر مفوضية الانتخابات غير مستقلة، وهناك انطباع لدى كثيرين بأن البطاقات الإلكترونية يمكن تزويرها.

وحول نسبة المشاركة في الانتخابات المرتقبة يقول خليل إن ذلك يعتمد على جمهور الأحزاب التي يمكن أن تضغط على المواطنين من خلال المال السياسي والسلاح المنفلت، مرجحا ألا تتجاوز نسبة المشاركة مستوى 30% من إجمالي من يحق لهم التصويت.

مارسين الشمري: الحكومة العراقية حرصت على تحفيز المواطنين لتحديث بيانات البطاقة والمشاركة في الانتخابات (الجزيرة نت)

صعوبة التغيير

من جانبها، تقول مارسين الشمري -الباحثة في مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة "هارفارد" (Harvard)- إن هناك مشكلة أكبر من مشكلة رفض استلام العراقيين لبطاقة الناخب البايومترية، ألا وهي رفض التسجيل والمشاركة في الانتخابات، لأنهم لا يشعرون بأن العملية الانتخابية ستكون بوضع آمن للناخبين أو المرشحين المستقلين عن الأحزاب السياسية المهيمنة في البلاد.

وفي حديثها مع الجزيرة نت تنوه الشمري إلى أن الشعب العراقي يشعر بأن التغيير أصبح صعبا في الفترة الحالية، وأن هناك جهات مسيطرة على وضع البلاد، فلا يرون بأن هناك جدوى من المشاركة في الانتخابات، لأنها ستعيد نفس الشخصيات ونفس الأحزاب إلى حكم البلاد.

وتشير إلى أن الحكومة العراقية حاولت جاهدة تحفيز الشعب على تحديث بيانات البطاقة وكذلك على استلامها والمشاركة في الانتخابات، حتى كانت هناك مساع لتحويل بطاقات الناخبين إلى مستمسك رسمي يستخدم في معاملات حكومية أخرى غير الانتخابات، لكن جزءا كبيرا من الشارع العراقي فقد الأمل من الانتخابات.

وشددت الشمري على أهمية دور المرجعية الدينية والأمم المتحدة في تشجيع الناس على المشاركة بالانتخابات، محذرة من أن ضعف المشاركة الشعبية سينتج حكومة فاقدة للمصداقية، ما قد يؤدي إلى احتجاجات شعبية كبيرة، أو قد تؤدي إلى فراغ أمني أو مشاكل سياسية أخرى.

عدد كبير من العراقيين فقدوا الثقة في الانتخابات كوسيلة للتغيير (الفرنسية-أرشيف)

مكافأة مالية

ورغم إقرار المكافأة المالية من قبل الرئاسات الثلاث أثناء الاجتماع الدوري مع مفوضية الانتخابات، إلا أنها لم تفصح حتى الآن عن مقدار المكافأة، ولم توضح مدى نجاح هذه المبادرة منذ إطلاقها.

ويقول قتيبة محمود -مسؤول شعبة الإعلام لمكتب محافظة الأنبار التابع لمفوضية الانتخابات- إنهم عملوا على تشجيع المواطنين لتحديث بيانات بطاقاتهم الانتخابية، وتم افتتاح مراكز التسجيل وكذلك زيارة الفرق الجوالة للمناطق لهذا الغرض، واستمر ذلك حتى منتصف أبريل/نيسان الماضي.

ويضيف للجزيرة نت أن المكتب اتخذ سبلا عديدة في هذا الإطار، وذلك من خلال الإعلانات المنوعة في القنوات الفضائية وغيرها، بالإضافة إلى عقد الندوات المتخصصة، لحث المواطنين على تحديث بياناتهم وتثقيفهم على المشاركة في الانتخابات.

وحول المنحة المالية الحكومية يلفت محمود إلى أنها انتهت في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول الجاري عندما سُحبت البطاقات المتبقية من المراكز.

سلمان أكد أن قرار المكافأة لا يطلب من الناخب التصويت بل انحصر في استلام البطاقة البايومترية (الجزيرة نت)

الرشوة الانتخابية

ونشر القضاء العراقي تقريرا حول الرشوة الانتخابية باعتبارها واحدة من الجرائم التي تهدف إلى عرقلة الآليات الديمقراطية، حيث تستهدف حرية التصويت وإرادة الناخب فتقوم بالتأثير على هذه الإرادة عن طريق استخدام المال أو الوعد بمنحة أو جائزة بحيث توجه حرية الناخب وتمنعه من التعبير عن إرادته.

ونوّه القضاء إلى أن عقوبة الرشوة الانتخابية هي الحبس لمدة لا تقل عن سنة، وفق نظام الجرائم والعقوبات المتعلقة بالانتخابات والاستفتاءات رقم 14 لسنة 2008 وفي القسم الخامس من النظام فقرة (1) والتي تفصل صور جريمة الرشوة الانتخابية.

ويرى الكاتب والصحفي براء سلمان أن الرشوة الانتخابية دفعت بعض النواب إلى تكوين "علاقة زبائنية" مع عدد من الأشخاص أو عشيرة من العشائر بحيث يقدم لهم الرشوة الانتخابية مقابل ضمان مقعده في البرلمان.

Early voting for Iraq's parliamentary elections in a special process, in Baghdadالحكومة العراقية تقول إنها وفرت كل المقومات لإجراء الانتخابات التشريعية (رويترز)

ويبيّن للجزيرة نت أن هذا النوع من العلاقة يحوّل النائب من عضو مجلس تشريعي ورقابي إلى "معقب معاملات"، وبذلك ضعف الدور النيابي في العراق إلى درجة وصلت به إلى أن يتحكم رؤساء الكتل وحدهم بالمشهد السياسي بالكامل.

وحول اعتبار بعض المراقبين قرار المكافأة المالية للمقاطعين مقابل استلام بطاقاتهم أنها تدخل ضمن الرشوة الانتخابية، يقول سلمان إنه يمكن القول إن التداخل حاصل من زاوية استخدام المال لتغيير قناعات الناخبين، مع فارق أن قرار المكافأة لا يدفع نحو جهة سياسية أو مرشح بذاته، كما أن القرار لا يطلب من الناخب التصويت بل انحصر في استلام البطاقة الانتخابية البايومترية، إذ يمكن للمواطن استلام بطاقته ولكنه يبقى مقاطعا للانتخابات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Ahead of early elections in Iraq

ينتظر العراقيون الانتخابات بعد يومين لاختيار مرشحيهم لمجلس النواب، وسط أجواء تنافسية بين مرشحي الأحزاب والكتل الجديدة التي تشكلت بعد الحراك الشعبي، ويشهد الشارع انقساما بشأن المشاركة في التصويت.

Published On 8/10/2021

بدأت الانتخابات التشريعية المبكرة في العراق مرحلتها الأولى أمس، مع تسجيل مشاركة وصفت بـ”المشجعة”، وتعرف المرحلة الأولى في الانتخابات بالتصويت الخاص وشملت منتسبي القوات الأمنية والنازحين والسجناء.

Published On 9/10/2021

يستعد العراق لخوض خامس تجربة انتخابية منذ عام 2003، والتي تكتسب أهمية خاصة هذه المرة كونها انتخابات مبكرة جاءت بعد احتجاجات واسعة اندلعت في أكتوبر/تشرين الأول 2019 للمطالبة بإصلاح الأوضاع.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة