الرئيس العراقي عشية الانتخابات يدعو للمشاركة الواسعة لتكون نقطة تحول بالبلاد

الاستحقاق الانتخابي لحظة وطنية لتصحيح الأخطاء، ومواجهة التحديات، وضرب الفساد، وتحقيق العدالة، والعمل على مراجعة الدستور وتعزيز استقرار البلد وسيادته.

صالح رأى أن الإصلاح المنشود يتحقق بالاحتكام إلى الشعب (الجزيرة)

قال الرئيس العراقي برهم صالح إن الانتخابات البرلمانية في العراق غدا الأحد فرصة لبناء دولة مقتدرة، مؤكدا دعوة العراقيين للمشاركة بكثافة بالانتخابات.

ودعا عشية انطلاق الانتخابات -في كلمة له اليوم السبت- العراقيين لأن يكون هذا الاستحقاق لحظة وطنية لتصحيح الأخطاء، ومواجهة التحديات الكبيرة، وضرب الفساد، وتحقيق العدالة في منح الفرص للمواطنين، والعمل على مراجعة الدستور وتعزيز استقرار البلد وسيادته، معتبرا أن الإصلاح المنشود يتحقق بالاحتكام إلى الشعب.

وفي كلمته أشار صالح إلى التغيرات الكبيرة التي أدخلت على قوانين الانتخابات استجابة لمطالب الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها العديد من مناطق العراق منذ نهاية 2019 للمطالبة بإصلاحات.

ولفت إلى أن الانتخابات تشرف عليها مفوضية مستقلة جديدة مكونة من قضاة عراقيين، وأن قوانين ولوائح ضابطة جديدة وضعت في مسعى لضمان نزاهة الانتخابات.

الكاظمي يحث على الانتخابات

وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قد توجه مساء أمس الجمعة بكلمة إلى العراقيين دعاهم فيها للتوجه بكثافة إلى الانتخابات.

وأشار في كلمته إلى أن الحكومة وفرت المتطلبات الضـرورية لنجاحها، وتأمين حمايتها وإدارتها، بما يحقق إرادة الناخبين.

وقال الكاظمي "إننا أمام فرصة تاريخية كبيرة يجب ألا تضيع، لانتخاب مجلس النواب من شخصيات ذات كفاءة وطنية، لا تشوبها شوائب الفساد، وتتحمل مسؤولية الإصلاح الشامل في المرحلة المقبلة".

 

الصمت الانتخابي

وصباح اليوم السبت دخل العراق في مرحلة الصمت الانتخابي، تمهيدا لإجراء الانتخابات التشريعية المبكرة غدا. ويعدّ الصمت الانتخابي آخر خطوة تسبق الاقتراع العام.

وفي فترة الصمت، يحظر على كل الكيانات -سواء أكانت أحزابا أم غيرها- القيام بأي أنشطة دعائية.

وبموجب القانون، توقفت أيضا الدعايات الانتخابية للمرشحين على منصات التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية.

وكانت البلاد قد شهدت أمس الجمعة الاقتراع الخاص الذي شارك فيه منتسبو المؤسسات الأمنية والعسكرية، والنازحون، والسجناء.

وقالت مفوضية الانتخابات العراقية إن نسبة المشاركة بلغت 69%، إذ شارك نحو 820 ألف ناخب، من مجموع مليون و200 ألف يحق لهم التصويت.

ووفق أرقام المفوضية المعلنة في 31 يوليو/تموز الماضي، فإن 3249 مرشحا يمثلون 21 تحالفا و109 أحزاب، إلى جانب مستقلين؛ سيخوضون سباق الانتخابات المبكرة.

ومن مجموع نحو 40 مليون عراقي، يحقّ لنحو 25 مليون شخص الإدلاء بأصواتهم في هذا الاقتراع، حسب الأرقام الرسمية.

ويجرى الاقتراع غدا وسط إجراءات أمن مشددة، حيث يفترض أن تنشر السلطات 250 ألفا من أفراد الأمن في كل أنحاء البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

انطلقت مرحلة الصمت الانتخابي في العراق تمهيدا للانتخابات التشريعية المبكرة غدا الأحد، وذلك بعد الاقتراع الخاص الذي شهد إقبالا كبيرا للناخبين. ويتوقع خبراء ألا تفضي الانتخابات إلى تغيير المشهد السياسي.

Published On 9/10/2021

مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية المبكرة بالعراق، تواصلت مساعي الحكومة لإقناع الناخبين وحثّهم على المشاركة الفاعلة، حيث رصدت مكافآت للمسرعين في استلام بطاقاتهم البايومترية الانتخابية.

Published On 9/10/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة