المحتجون حاولوا الوصول للسفارة.. قوات الأمن البحرينية تفرق مظاهرة لرفض التطبيع مع إسرائيل

المحتجون رفعوا العلم الفلسطيني وشعارات تندد بالتطبيع (مواقع التواصل)

فرقت قوات الأمن البحرينية بالقوة متظاهرين حاولوا التوجه نحو مقر السفارة الإسرائيلية في المنامة اليوم الجمعة للاحتجاج على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وذلك بعد أسبوع من افتتاح السفارة رسميا.

وأظهرت مقاطع فيديو جرى تداولها عبر منصات التواصل الاجتماعي مشاهد للتحركات الاحتجاجية التي أعقبت صلاة الجمعة.

وحمل المحتجون الأعلام الفلسطينية وشعارات ترفض التطبيع وإقامة سفارة إسرائيلية في العاصمة البحرينية، وهتفوا "الموت لإسرائيل" و"عار عليكم".

وقال ناشطون إن الشرطة اعتقلت عددا من المشاركين في المظاهرة وسط حالة من الكر والفر أثناء محاولة الوصول إلى السفارة الإسرائيلية، وقد عززت قوات الأمن انتشارها في منطقة رأس الرمان بالعاصمة حيث تجمع المحتجون.

وتأتي المظاهرة في أعقاب افتتاح السفارة الإسرائيلية في المنامة رسميا يوم 30 سبتمبر/أيلول الماضي.

وجرت مراسم الافتتاح بحضور وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد الذي قام بأول زيارة رسمية علنية لوزير إسرائيلي منذ إعلان تطبيع العلاقات بين الجانبين.

ووقعت كل من الإمارات والبحرين منتصف سبتمبر/أيلول 2020 اتفاقات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل في حفل رسمي استضافته حديقة البيت الأبيض.

وتوسعت بعدها دائرة اتفاقات التطبيع لتشمل المغرب والسودان. ودان الفلسطينيون هذه الاتفاقات التي وجدوا فيها خرقا للإجماع العربي الذي جعل من حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطا لأي اتفاق سلام مع تل أبيب.

وتوسعت العلاقات بين إسرائيل وشركائها الجدد من الخليجيين منذ توقيع الاتفاقات لتشمل تبادل الرحلات الجوية المباشرة وصفقات اقتصادية وغيرها.

وخرجت مظاهرات غاضبة في البحرين يوم 30 سبتمبر/أيلول الماضي للتنديد بالتطبيع وبزيارة الوزير الإسرائيلي.

وقد أعلن أكثر من 240 من علماء الدين في البحرين رفضهم لكافة أشكال التطبيع بما في ذلك فتح سفارة لإسرائيل في بلدهم، وإقامة علاقات تجارية معها.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند