بابا الفاتيكان يشعر بـ "العار" بعد فضيحة اعتداء كهنة على 216 ألف طفل في فرنسا

Pope Francis holds weekly general audience
البابا خلال مقابلة اليوم بالفاتيكان (رويترز)

قال بابا الفاتيكان فرانشيسكو إن التقرير "اللعين" بشأن الاعتداءات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا "لحظة عار".

وكشف تقرير للجنة تحقيق أن نحو 216 ألف طفل ومراهق ربما تعرضوا لاعتداءات جنسية بالكنيسة الكاثوليكية في فرنسا منذ خمسينيات القرن الماضي.

وقالت اللجنة إنه إذا تم تضمين الضحايا في المؤسسات الأخرى، التي تديرها الكنيسة، فقد يصل العدد الإجمالي إلى 330 ألفا.

وذكر البابا -خلال المقابلة العامة اليوم الأربعاء في الفاتيكان- أن هذا رقم "كبير".

وقال "(أعرب عن) حزني وألمي للضحايا على الأذى الذي تعرضوا له. بل وأيضا خزيي، وعارنا جميعا، وعاري".

وحث البابا الأساقفة وقادة الكنيسة في فرنسا على بذل كل ما في وسعهم لضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث مرة أخرى و"حتى تصبح الكنيسة مرة أخرى موطنا آمنا للجميع".

وأكد مؤتمر الأساقفة الفرنسي اليوم مجددا وجوب تقديم تعويضات مالية للضحايا.

وذكر رئيس مؤتمر أساقفة فرنسا المطران إريك دي مولين بوفورت لإذاعة فرانس إنفو "لا يمكن للمرء إصلاح ما لا يمكن إصلاحه". وأضاف أن الكنيسة يجب أن تعترف بالضحايا وتعترف بخطئها.

ولم يعلن المطران عن أي شيء محدد بشأن مبلغ التعويض المحتمل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يرى الطبيب النفسي وعضو لجنة “سوفي” (Sauvé) تييري بوبي –بعد أن استمع إلى العديد من الشهود- أن هناك تشابها كبيرا بين الجرائم ضد الأطفال التي ترتكب في الكنيسة وتلك التي تُرتكب داخل الأسرة.

6/10/2021

أعربت الكنيسة الكاثوليكية الفرنسية اليوم الثلاثاء عن شعورها بـ”العار والذهول” بعد صدور تقرير خلص إلى أن الانتهاكات الجنسية للأطفال ظاهرة منتشرة في الكنيسة، طالبة “الصفح” من الضحايا.

5/10/2021

تقدم أساقفة الكنيسة الكاثوليكية في كندا باعتذار للسكان الأصليين بعد العثور في أغسطس/آب الماضي على أكثر من ألف قبر قرب مدارس داخلية، كما دعا رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو البابا للقيام بخطوة مماثلة.

25/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة