أنقرة تعلق على أنباء الاستعداد لإطلاق عملية عسكرية جديدة شمالي سوريا

تواترت خلال الأسابيع الماضية أنباء عن تحضيرات تقوم بها أنقرة لإطلاق عملية عسكرية جديدة في شمال سوريا ردا على ما تعتبره تهديدات واعتداءات من قبل المسلحين الأكراد هناك

قوات عسكرية تركية في شمال سوريا - لتقرير ماذا ينتظر إدلب -رامي الخلف
أنقرة تؤكد وجود تهديدات متزايدة من شمالي سوريا وأنها ستقوم بالرد عليها لكن دون تحديد موعد لأي عملية عسكرية (الجزيرة)

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن بلاده لن تسمح أبدا بظهور أي كيان في المنطقة المقابلة لحدودها في شمال سوريا.

وأضاف أكار، خلال مشاركته في مناورات عسكرية للجيش في وسط تركيا، أن هدف بلاده هو ضمان أمن حدودها وشعبها فقط ولا أهداف أخرى لها.

وقال الوزير التركي إن "هناك من كان يحلم بتأسيس ممر إرهابي في شمال سوريا، ولكننا دمرنا هذا الممر على رؤوس هؤلاء الإرهابيين ولم نسمح لهم بتأسيسه، ولن نسمح بظهور أي كيان في المنطقة المقابلة لحدودنا، وعلى الجميع أن يعي ذلك جيدا".

Turkish National Defense Minister Hulusi Akarأكار أشار إلى أن تركيا نجحت من خلال العمليات العسكرية التي أطلقتها في إفشال إنشاء ممر إرهابي شمالي سوريا (الأناضول)

وتواترت خلال الأسابيع الماضية أنباء عن تحضيرات تقوم بها أنقرة لإطلاق عملية عسكرية جديدة في شمال سوريا ردا على ما تعتبره تهديدات واعتداءات من قبل المسلحين الأكراد هناك.

وشن الجيش التركي خلال السنوات الماضية عمليات بشكل متكرر في العراق وسوريا ضد تنظيم الدولة والمسلحين الأكراد، كما تدخل منذ يناير/كانون الثاني 2020 في ليبيا بطلب من حكومة الوفاق الوطني التي كانت تدير شؤون البلاد حينها.

تهديدات متزايدة

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن اعتداءات تنظيم وحدات حماية الشعب الكردية زادت خلال الفترة الماضية، وروسيا والولايات المتحدة لم تفيا بوعودهما حول سحبهم (من مناطق في سوريا)، وفي وضع كهذا سنعمل ما يلزم.

جاء ذلك في معرض رده على أسئلة حول التطورات الراهنة، خلال تصريحاته لقناة محلية تركية، اليوم الخميس.

وردا على سؤال حول عملية محتملة في سوريا والمحادثات مع روسيا والولايات المتحدة بشأن سوريا، قال جاويش أوغلو إنه تم التوصل إلى فكرة عقد اجتماع مع الولايات المتحدة والدول التي تحمل نفس أفكار أنقرة حول سوريا، أو اجتماع للمجموعة الدولية لدعم سوريا، ونحن نعمل على ذلك، دون ذكر تفاصيل.

ولفت جاويش أوغلو إلى أن ثمة حاجة لاجتماع كهذا، وتوجه برسالة إلى كل من روسيا وإيران الداعمين الرئيسيين للنظام السوري وقال "رأيتم أن الحل العسكري غير ممكن، بيّنوا ذلك للنظام السوري".

Turkish foreign minister visits Albania- - TIRANA, ALBANIA - FEBRUARY 12: Minister of Foreign Affairs of Turkey, Mevlut Cavusoglu and Deputy Minister of Foreign Affairs of Albania, Gent Cakaj (not seen) hold a joint press conference after their meeting in Tirana, Albania on February 12, 2020.جاويش أوغلو أكد أن بلاده ستقوم بما يلزم لصد اعتداءات وحدات حماية الشعب الكردية من شمال سوريا (الأناضول)

وأشار إلى أن الهجوم الإرهابي الأخير في دمشق واعتداءات النظام في إدلب انعكسا سلبا على جولة المحادثات الدستورية الأخيرة، مؤكدا أن الحل الوحيد يتمثل في تفاهمات المعارضة والنظام على مستقبل سوريا.

والأسبوع الماضي، قتل 14 عنصرًا من قوات النظام السوري، جراء انفجار حافلة كانت تقلهم في العاصمة دمشق. وفي اليوم نفسه، قتل 13 مدنيا وأصيب العشرات بجروح، جراء قصف مدفعي شنه النظام السوري والمجموعات الإرهابية التابعة لإيران على مدينة أريحا بريف إدلب الواقعة ضمن منطقة خفض التصعيد شمالي البلاد.

ولفت الوزير التركي إلى أن النظام السوري رجح الحل العسكري، مؤكدا ضرورة تراجعه عن هذا الخطأ، ومشددا على أهمية دعم العملية السياسية.

وأكد جاويش أوغلو دعم تركيا لوحدة الأراضي السورية، مشيرا في الوقت نفسه إلى المخاطر التي يشكلها تنظيم حزب العمال الكردستاني على الجميع.

وأوضح أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحث الأوضاع في سوريا وعدم الوفاء بالالتزامات بسحب الإرهابيين من المنطقة المتفق عليها مع واشنطن وموسكو بعد عملية "نبع السلام"، وذلك خلال لقائه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وسيتناولها في لقائه المرتقب مع الرئيس الأميركي جو بايدن.

في سياق متصل، قال مراسل الجزيرة، إنّ طفلا قتل وأصيب مدنيون في قصف جوي ومدفعي لقوات النظام السوري على منطقة ترمانين بريف إدلب، أسفر أيضا عن تدمير عدد من منازل المدنيين.

وتستهدف قوات النظام مدن وبلدات ريف إدلب، في تصعيد مستمر منذ أشهر على المنطقة المشمولة بوقف إطلاق النار المبرم بين تركيا وروسيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال رئيس تحرير وكالة أنباء تركيا حمزة تكين إنه طوال سنوات الثورة السورية لم تقم تركيا بأي عملية استلام أم تسليم لأي سوري، مشددا على أن تركيا ما زالت إلى جانب الثورة السورية ولكنها أعطت مهلا كثيرة.

مخيمات الشمال السوري تعاني من موجة الحر ونقص المياه (الجزيرة نت)

العجيب أن القاعدة التي يفترض أن معقلها أفغانستان، والتي كانت سببا في أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001، لا تتعرض لغارات مثل الغارات التي يتعرض لها الشمال السوري المحرر.

blog by أحمد موفق زيدان
Published On 26/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة