غوتيريش يدعو إسرائيل إلى فتح معابر غزة واحترام القانون الدولي

العديد من أهالي غزة قبالة البوابة المؤدية إلى معبر بيت حانون"
فلسطينيون من غزة قبالة البوابة المؤدية إلى معبر بيت حانون (الجزيرة)

أوصى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الاثنين، إسرائيل بإلغاء كل إجراءات إغلاق المعابر المؤدية إلى قطاع غزة، واحترام القانون الدولي الإنساني فيما يتعلق بالمدنيين الفلسطينيين.

جاء ذلك في تقرير سنوي قدمه غوتيريش إلى أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتم الكشف عن محتواه الاثنين، بشأن الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

ويوضح التقرير، الذي يغطي الفترة من 1 يونيو/حزيران 2020 إلى 31 مايو/أيار 2021، العقبات المتعددة التي تحول دون تمتع الفلسطينيين بحقوقهم في الأرض الفلسطينية المحتلة، بسبب السياسات والممارسات الإسرائيلية.

وأوصي غوتيريش إسرائيل بضرورة اتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان الاحترام الكامل للقانون الدولي الإنساني فيما يتعلق بالمدنيين الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال، وأن يكون أي استخدام للقوة ممتثلاً للقانون الدولي والمعايير الدولية.

كما دعاها للإنهاء الفوري لجميع الممارسات التي قد تصل إلى حد التعذيب أو غيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، وتقديم ضمانات بعدم تكرار هذه الممارسات.

وتتصل غزة بـ3 معابر مع العالم، هي رفح البري (جنوب) الذي يربطها مع مصر، إضافة لمعبرين تسيطر عليهما إسرائيل وتفتحهما بشكل جزئي، هما كرم أبو سالم التجاري المخصص للبضائع (جنوب)، وبيت حانون المخصص لحركة الأفراد (شمال).

ويعيش في غزة أكثر من مليوني فلسطيني يعانون أوضاعا صعبة، جراء حصار إسرائيلي متواصل للقطاع منذ عام 2007.

وشدد غوتيريش على ضرورة أن تفي إسرائيل بمسؤولياتها بوصفها سلطة قائمة بالاحتلال حتى تكفل حصول الفلسطينيين على الرعاية الصحية على النحو المناسب، وأن تحترم حقوق الأطفال الفلسطينيين، وأن تكفل قدرة الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والجهات الفاعلة في المجتمع المدني على القيام بأنشطتهم دون مضايقات.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

حذّرت وزارة الزراعة في غزة من كارثة بدأت تحل في قطاع الإنتاح الحيواني، ويأتي تحذير وزارة الزراعة بسبب رفض سلطات الاحتلال السماح بإدخال الأعلاف عبر معبر كرم أبو سالم التجاري منذ 14 يوما.

وكأن إسرائيل لا يكفيها ما تلحقه آلتها الحربية من قتل ودمار وخراب في قطااع غزة كل مرة، فتجد في المعابر وسيلتها المثلى للتضييق على خناق الفلسطينيين في القطاع، والتحكم بما يصلهم من غداء ودواء ومواد أساس

تتكبد القطاعات الاقتصادية في غزة خسائر نتيجة حظر الاحتلال الإسرائيلي تصدير جميع أنواع السلع وإغلاق المعابر مع القطاع. ويطالب أصحاب المشاريع الاقتصادية في غزة بالتدخل العاجل لفتح المعابر.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة