"زيارة تاريخية ورسالة لإيران".. قائد سلاح الجو الإماراتي يحضر مناورات عسكرية في إسرائيل

العلوي (وسط) أول قائد سلاح جو عربي يشارك في مناورات إسرائيلية (الصحافة الإسرائيلية)

يواصل قائد سلاح الجو الإماراتي إبراهيم ناصر العلوي زيارته لإسرائيل والتي وصفت بالتاريخية، حيث سيحضر اليوم الثلاثاء بصفة مراقب مناورات العلم الأزرق بمشاركة الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا واليونان والهند.

وكان في استقبال العلوي في القاعدة الجوية بالماخيم جنوب تل ابيب أمس الاثنين قائد سلاح الجو الإسرائيلي عميكام نوركين، حيث اصطف حرس الشرف الإسرائيلي لتحيته.

ويعد العلوي أول قائد سلاح جو عربي يشارك في مناورات عسكرية إسرائيلية.

وتأتي هذه الزيارة بعد كشف النقاب عن مشاركة سلاح الجو الإسرائيلي والإماراتي في مناورات مشتركة جرت في اليونان قبل شهور عدة.

وقال محللون عسكريون إسرائيليون إن زيارة العلوي ومشاركته في مناورات فعالة لسلاح الجو الإسرائيلي تحمل في طياتها رسالة واضحة لإيران بأن مناورات إسرائيلية إماراتية في الخليج، وعلى مرمى حجر من إيران، لن تكون بعيدة.

وتوقعت مصادر صحفية إسرائيلية أن تشارك الإمارات ودول أخرى بشكل فعال في مناورات العلم الأزرق بعد عامين، لا سيما أنها تحاكي سيناريوهات تتعلق بشن هجمات على إيران.

وتأتي هذه المناورات في وقت أصدر فيه رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي تعليماته لقواته للعودة للتدرب على شن هجمات على المنشآت النووية الإيرانية.

وتسعى إسرائيل من خلال المناورة إلى دق ناقوس الخطر حول أسطول من الطائرات المسيرة تتهم طهران "بإرسالها إلى وكلائها في جميع أنحاء الشرق الأوسط، بما في ذلك اليمن وسوريا ولبنان".

لكن رئيس العمليات في سلاح الجو الإسرائيلي أمير لازار قال للصحافيين إن التدريبات "لا تركز على إيران"، رغم أنها تمثل التهديد الإستراتيجي الأول لإسرائيل وفي قلب الكثير من خطط الدولة العبرية العسكرية.

وأشار إلى أن التمرين يشهد مشاركة 1500 فرد وأكثر من 70 طائرة مقاتلة من بينها "ميراج 2000″ (Mirage 2000) و"رافال" (Rafale) و"إف-16″ (F-16).

وتجري إسرائيل تدريبات "العلم الأزرق" كل عامين منذ 2013 في صحراء النقب.

ورغم عدم مشاركة الطائرات الإماراتية في التدريبات، فإن لازار وصف زيارة قائد القوات الجوية الإماراتية بأنها "مهمة للغاية"، وعبّر عن أمله في "استضافة القوة الجوية الإماراتية" في المستقبل.

وأشار إلى أن الاتفاقيات التي شهدت تطبيع العلاقات بين إسرائيل وعدد من الدول العربية، ومن بينها الإمارات والبحرين والمغرب، قد "فتحت المجال لمجموعة متنوعة من الفرص".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية + وكالات

حول هذه القصة

يقول الكاتب بمجلة فورين بوليسي الأميركية مايكل كوغلمان إن المنتدى الاقتصادي الرباعي الجديد بين الهند وإسرائيل ودولة الإمارات والولايات المتحدة يركز على التعاون بين أطرافه، وربما على التنافس مع إيران.

Published On 22/10/2021
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة