زيادة الإصابات العائلية بكورونا.. تحذير من دخول مصر مرحلة الخطر

معدلات التطعيم في مصر ما زالت قليلة (الأوروبية)

القاهرة- قال عضو اللجنة العليا للفيروسات التنفسية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بمصر عادل خطاب، إن اللجنة لاحظت زيادة عدد إصابات فيروس كورونا في آخر أسبوعين، خاصة حالات الإصابات العائلية.

وفي مداخلة هاتفية مع قناة "دي إم سي" (DMC)، أرجع خطاب -وهو أستاذ للأمراض الصدرية بجامعة عين شمس- زيادة عدد الإصابات أيضا إلى بداية العام الدراسي واختلاط الطلاب، مشيرا في الوقت ذاته إلى ما شهدته مصر من تقصير واضح في الالتزام بالإجراءات الاحترازية خلال الفترة الماضية، على حد قوله.

وأوضح خطاب أن تشابه أعراض الموجة الحالية مع أعراض الإنفلونزا إلى حد كبير، ربما جعل البعض يهون من الوضع، مشيرا إلى أن الكثير من المرضى يرفضون الذهاب إلى المستشفيات ويفضلون استخدام الأكسجين في المنزل، محذرا من أن المؤشرات لا تشير إلى أن مصر في مرحلة الخطورة بعد، لكن من الممكن دخول هذه المرحلة في أي لحظة.

وأكد خطاب على ضرورة اتباع تعليمات الأطباء والتوجه إلى المستشفيات إذا أوصوا بذلك، مشيرًا إلى أنه ليس من وظيفة المريض أن يميز بين كورونا والإنفلونزا، لكن هذا الأمر يرجع إلى الأطباء المدربين على التعامل مع الإصابات.

ودعا أستاذ الأمراض الصدرية المواطنين للاستجابة للأطباء مهما كانت حالتهم، مؤكدا أن نسبة الخطأ في فحوص "بي سي آر" (PCR) قدرت بنحو 37% بحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، وأن العينة من الممكن أن تكون سلبية بينما المريض مصاب بكورونا بالفعل.

ارتفاع أعداد الوفيات

يأتي ذلك بينما أعلنت وزارة الصحة المصرية عن تسجيل 881 إصابة جديدة بفيروس كورونا و47 وفاة، يوم السبت، مقارنة مع 885 إصابة و44 وفاة في اليوم السابق.

وقال المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد إن "إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى السبت هو 323 ألفا و733، من ضمنهم 273 ألفا و154 حالة تم شفاؤها، و18 ألفا و242 حالة وفاة".

المصدر : الإعلام المصري + الجزيرة

حول هذه القصة

يبدو أن الإجابة لم تتأخر بشأن المخاوف من انتشار فيروس كورونا مع بدء العام الدراسي بمصر، إذ كشف مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية عن تصاعد في أعداد المصابين، مشيرا إلى أزمة تكدس الطلاب بالفصول.

Published On 13/10/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة