تحذير من أزمة إنسانية كبرى.. إثيوبيا تشنّ غارة جوية على "الجبهة الغربية" لإقليم تيغراي

A satellite image shows smoke rising from Mekelle
صورة قمر صناعي تظهر تصاعد ألسنة الدخان في ميكيلي عاصمة تيغراي (رويترز)

أفادت وكالة الأنباء الإثيوبية بأن القوات الجوية استهدفت عدة أماكن في مدينة عدوة بإقليم تيغراي، وهي ثاني مدينة في الإقليم يُعلن الجيش الإثيوبي استهدافها.

وبحسب المصدر ذاته، فقد استهدفت الهجمات منشآت تدريب عسكري تابعة للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، بالإضافة إلى مخازن أسلحة ومستودعات وقود ومعمل لإنتاج الملابس.

وأضافت الوكالة أن القصف شمل مواقع عسكرية تابعة للجبهة في منطقة "ماي تبري"، المجاورة لإقليم أمهرة.

وكانت القوات الجوية الإثيوبية شنت الاثنين الماضي غارتين على ميكيلي عاصمة تيغراي، قالت الأمم المتحدة إنهما تسببتا في مقتل 3 أطفال وإصابة عدة أشخاص.

ومنذ ذلك الحين، نفذت 3 ضربات أخرى على ميكيلي واستهدفت أخرى ما وصفته الحكومة بأنه مخبأ للأسلحة في بلدة أغبي على بعد نحو 80 كيلومترا غربا.

ووجهت قوى غربية انتقادات شديدة بعد هذه الغارات، وأدانت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي "استمرار تصعيد العنف وتعريض المدنيين للخطر".

عرقلة رحلات أممية

وتشير الضربات إلى أن الجيش قد يكون بصدد توسيع عمليات القصف الجوي التي أثارت انتقادات دولية وعرقلت رحلات للأمم المتحدة إلى المنطقة التي تهددها المجاعة.

وأرغمت ضربة على ميكيلي، يوم الجمعة، طائرة تابعة للأمم المتحدة تقل 11 من العاملين في المجال الإنساني على العودة إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وأعلنت الأمم المتحدة لاحقا أنها ستعلق رحلتيها الأسبوعيتين إلى المنطقة.

وأعلنت المتحدثة باسم الحكومة الإثيوبية سلاماويت كاسا "استُهدفت اليوم الجبهة الغربية لـ(ماي تسبري) التي كانت تُستخدم كمركز تدريب وقيادة عسكرية للجماعة الإرهابية جبهة تحرير شعب تيغراي، بغارة جوية".

وفي وقت لاحق قالت كاسا إنه في العملية نفسها دمرت منشأة منفصلة في بلدة أدوا الواقعة شمالا، تستخدم لصنع "معدات عسكرية" وبزات عسكرية زائفة يستخدمها مقاتلو الجبهة.

وأثار النزاع مخاوف من انتشار المجاعة بعد أن قدرت الأمم المتحدة أنه دفع 400 ألف شخص في تيغراي إلى العيش في ظروف تشبه المجاعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قررت الأمم المتحدة تعليق رحلتيها الأسبوعيتين إلى تيغراي لموظفيها في المجال الإنساني، بعدما نفّذ الجيش الإثيوبي الجمعة ضربة جوية جديدة على عاصمة إقليم تيغراي، وسط تقارير عن احتدام القتال بمنطقة أمهرة.

Published On 23/10/2021
Ethiopian army patrols streets of Mekelle city

منحت “المنظمة الدولية للهجرة” التابعة للأمم المتحدة رئيسة بعثتها في إثيوبيا إجازة إدارية بسبب إجرائها “مقابلات غير مصرح بها”شكت فيها تهميشها من قبل رؤسائها واتّهمتهم بالانحياز للمتمردين في تيغراي.

Published On 12/10/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة