واشنطن تدعو حكام السودان "للاستجابة لإرادة الشعب" ومناوي يطالب حمدوك بعدم الانحياز لأي طرف

الاعتصام مستمر أمام القصر الجمهوري منذ السبت الماضي (رويترز)

حثت واشنطن السلطة الانتقالية في السودان على "الاستجابة لإرادة الشعب" بعد يوم من خروج مظاهرات لتأييد الحكومة مقابل اعتصام ينادي بإسقاطها، وفي الأثناء دعا حاكم دارفور والقيادي البارز في جناح الميثاق الوطني بقوى الحرية والتغيير مني أركو مناوي رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ألا ينحاز لأي طرف في الأزمة الراهنة.

وقال مناوي -الذي يرأس أيضا حركة تحرير السودان- إنه ينبغي على حمدوك أن يكون رئيس وزراء لكل الشعب السوداني وليس لمجموعة محددة، وفق تعبيره.

في السياق نفسه، دعا القيادي في جناح الميثاق الوطني نور الدائم طه -لدى مخاطبته المعتصمين أمام القصر الجمهوري في الخرطوم اليوم الجمعة- مجموعة المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير بإيقاف "الاستفزاز" والحضور إلى الاعتصام "من أجل مصلحة السودان".

وتمسك طه بالاستمرار في الاعتصام لحين تحقيق مطلبهم بحل الحكومة وتوسيع قاعدة المشاركة في إدارة الفترة الانتقالية.

وأضاف طه أنه إذا لم تحل الحكومة نفسها فإن "الشارع سوف يحلها"، وهدد بذهاب مجموعة الميثاق الوطني إلى تلفزيون السودان غدا إذا لم يأت الطرف الآخر، ورأى أن الاعتصام انتصر وسيستمر.

وأدى المعتصمون اليوم صلاة الجمعة في محيط القصر الجمهوري، حيث يواصلون اعتصامهم المفتوح منذ السبت الماضي للمطالبة بحل حكومة حمدوك واستبدال حكومة كفاءات بها وتشكيل المجلس التشريعي الانتقالي والمحكمة الدستورية.

ودعا خطيب الجمعة محمد فضل الله محمد زين المعتصمين إلى الحفاظ على وحدة السودان ونبذ العنصرية والسعي إلى الوفاق وجمع السودانيين على كلمة واحدة.

حل الحكومة "ليس مطروحا"

بالمقابل، قالت مجموعة المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير إن مسألة حل الحكومة غير مطروحة ودعت رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان لتسليم السلطة إلى المدنيين.

من جهته، قال القيادي بمجموعة الميثاق الوطني أحمد إدريس إبراهيم في حديث للجزيرة إنه لا يرى حلا في القريب العاجل للأزمة بين المكونين المدني والعسكري في مجلس السيادة، وإن المخرج الآن هو حل حكومة حمدوك.

وفي تعليقه على المظاهرات التي خرجت أمس الخميس لتأييد الحكومة ودعم الانتقال المدني، قال إبراهيم إنه ما من دعم في السودان لهذه الحكومة وإن صور تلك المظاهرات هي "مَشاهد قديمة"، وأضاف أن الواقع الموجود الآن أمام القصر الجمهوري يؤكد توحد الشعب ضد الحكومة.

الموقف الأميركي

من ناحية أخرى، أشادت الخارجية الأميركية اليوم بـ"مئات آلاف السودانيين الذين مارسوا حقهم السلمي في حرية التعبير"، ودعت أعضاء السلطة الانتقالية في السودان إلى "الاستجابة لإرادة الشعب".

وقالت إن على هذه السلطة "الالتزام بأحكام الإعلان الدستوري واتفاق جوبا"، كما أثنت على "التزام الشعب السوداني المستمر بالتعبير السياسي غير العنيف".

في السياق نفسه، بحثت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي في لقاء عقدته اليوم بالخرطوم مع بيتون نوف نائب المبعوث الأميركي للقرن الأفريقي تطورات الأوضاع السياسية في البلاد وجهود الحكومة الانتقالية في تحقيق التحول الديمقراطي، وفق بيان للخارجية السودانية.

وناقش اللقاء استكمال هياكل الحكم وتنفيذ اتفاقية جوبا للسلام وغيرها من القضايا التي تواجهها الحكومة الانتقالية.

وحسب البيان، فقد أشاد نائب المبعوث الأميركي بجهود الحكومة الانتقالية لتحقيق التحول الديمقراطي، داعيا إلى توافق كل شركاء الحكم لضمان نجاح الفترة الانتقالية وصولا إلى نظام ديمقراطي كامل وراسخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

مظاهرات 21 أكتوبر في الخرطوم

تحت عدة لافتات وشعارات تتقاطع تارة وتتباين في تارات أخرى؛ عاد السودانيون -ظهر اليوم الخميس- بكثافة إلى الشوارع، لحسم مستقبل الصراع السياسي في بلادهم التي يتجاذبها الصراع بين المدنيين والعسكريين.

Published On 21/10/2021

قالت شركة فيسبوك إنها أغلقت شبكتين كبيرتين تستهدفان مستخدمين لمنصتها في السودان في الأشهر القليلة الماضية. يأتي ذلك وسط تصاعد التوترات بين المكونين المدني والعسكري في الحكومة الانتقالية.

Published On 21/10/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة