معترضون على نتائج الانتخابات يواصلون الاعتصام ببغداد وآخرون يؤكدون الالتزام بالقانون

Iraqi Shiite groups protest the election results in Baghdad
جانب من اعتصام المحتجين على نتائج الانتخابات وسط بغداد (الأناضول)

يواصل أنصار الأحزاب والفصائل المعترضة على نتائج الانتخابات البرلمانية في العراق اعتصامهم أمام المنطقة الخضراء (وسط بغداد) لليوم الثالث على التوالي. في حين رأى رافضون آخرون ضرورة التمسك بالآليات القانونية للطعن في نتائج الانتخابات.

ويطالب المشاركون في الاعتصام بإعادة عد الأصوات يدويا، ومحاسبة من وصفوهم بالمتلاعبين بنتائج الانتخابات، وإحالتهم إلى القضاء.

من جهته، طالب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي المعترضين على نتائج الانتخابات بالالتزام بالطرق القانونية والمسار السلمي، وأكد ضمان الأمن للجميع.

من جانبهما، أكد كل من رئيس تحالف قوى الدولة الوطنية عمار الحكيم، ورئيس تحالف عزم الشيخ خميس الخنجر أهمية النظر في كل الطعون المقدمة من القوى السياسية والمرشحين، واتباع المسار القانوني والسلمي في ذلك.

وفي بيان صادر عن مكتبه -عقب استقباله الخنجر- قال الحكيم إن الانتخابات جاءت لمعالجة أزمة سياسية شهدها العراق قبل عامين.

وشدد على ضرورة أن تدعم نتائج الانتخابات المسار السياسي، وتمنع حصول أزمة جديدة؛ وأضاف أن مجلس النواب القادم ينتظره كثير من الاستحقاقات الوطنية والدولية.

المؤتمر الصحفي للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراقمفوضية الانتخابات تنظر في 1400 طعن مقدم من المرشحين (الجزيرة)

طعون المرشحين

وأمس الأربعاء، أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أنها تسلمت 1400 طعن من المرشحين المعترضين على نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وقال رئيس المفوضية جليل عدنان خلف -في بيان- إن المفوضية بدأت اعتبارا من أمس الأربعاء النظر في الطعون بعد انتهاء المدة القانونية لتقديمها، مشيرا إلى أن المفوضية ستنظر في الأدلة المرفقة، وإذا ثبت صحة الطعون بالأدلة، سيتم فتح المحطات المطعون بها، وفرز أصواتها وعدها يدويا بحضور ممثلي المرشحين المتنافسين.

وبين أنه على ضوء ذلك سيصدر قرار أولي (من المفوضية) قابل للطعن أمام الهيئة القضائية للانتخابات في مجلس القضاء الأعلى. وأكد خلف أن المفوضية تقف على مسافة واحدة من الجميع.

ووفق النتائج الأولية، جاءت الكتلة الصدرية التي يتزعمها مقتدى الصدر في صدارة الفائزين بـ73 مقعدا من أصل 329، في حين حصلت كتلة "تقدم" بزعامة رئيس البرلمان المنحل محمد الحلبوسي على 38 مقعدا، وفي المرتبة الثالثة حلت كتلة "دولة القانون" بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي بـ34 مقعدا.

اعتصام متواصل

ومنذ أول أمس الثلاثاء، يعتصم المئات من أنصار فصائل وقوى سياسية شيعية متنفذة وسط بغداد، للتعبير عن رفضهم نتائج الانتخابات والمطالبة بإعادة فرز الأصوات يدويا.

وكانت قوى بينها فصائل متنفذة حذّرت -أمس الأربعاء- من أن المضي بهذه النتائج يعرض السلم الأهلي في البلاد للخطر.

ويعد تحالف الفتح -وهو مظلة سياسية للفصائل المسلحة- أبرز الخاسرين في الانتخابات الأخيرة بحصوله على 16 مقعدا، بعد أن حل ثانيا برصيد 48 مقعدا في انتخابات عام 2018.

في غضون ذلك، أكدت الحكومة العراقية التزامها بحماية البعثات الدبلوماسية الأجنبية في البلاد، وطالبت بألا تتجاوز الاحتجاجات الرافضة لنتائج الانتخابات البرلمانية حدود القانون.

ويأتي هذا الموقف وسط مخاوف من احتمال اقتحام محتجين المنطقة الخضراء شديدة التحصين -وسط بغداد- التي تضم مقرات الحكومة والبرلمان والبعثات الأجنبية بما فيها بعثة الأمم المتحدة.

وقال مكتب الكاظمي -في بيان- إن الاجتماع ناقش الأوضاع الأمنية في البلاد، والإجراءات المتخذة للحفاظ على أرواح المواطنين، والممتلكات العامة والخاصة.

وشدّد على أن الاعتراض على نتائج الانتخابات يجب أن يكون ضمن الإجراءات القانونية المعمول بها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

الكاظمي يسعي لأن يخرج العراق من أزماته في ظل تنافس أميركي إيراني على بلاده (رويترز)

بعد إعلان النتائج الرسمية الأولية للانتخابات البرلمانية المبكرة التي أُجريت بالعراق في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، لا تزال المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تنظر بالطعون المقدمة من الأحزاب.

Published On 18/10/2021

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بالعراق تلقيها مئات الطعون في نتائج الانتخابات البرلمانية، بينما أغلقت قوات الأمن مناطق وسط العاصمة، وذلك مع تواصل الاحتجاجات الرافضة لنتائج الانتخابات.

Published On 20/10/2021
Iraqi Shiite groups protest the election results in Baghdad

طالب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي المعترضين على نتائج الانتخابات بالتزام الطرق القانونية والمسار السلمي، في حين يستمر الاعتصام أمام مدخل المنطقة الخضراء في بغداد رافضون لنتائج الانتخابات.

Published On 20/10/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة