الحوثيون قالوا إنها استهدفت معسكرا بالعاصمة.. التحالف يعلن تنفيذ عملية عسكرية بصنعاء لتحييد خطر وشيك

معاودة قصف صنعاء
قصف سابق لمناطق في صنعاء (مواقع التواصل)

قالت وسائل إعلام تابعة لجماعة أنصار الله (الحوثي) إن التحالف -الذي تقوده السعودية في اليمن- شن سلسلة غارات جوية استهدفت "معسكر سلاح المهندسين" في منطقة سَعْوان شرقي العاصمة صنعاء.

من جهة أخرى، نقل التلفزيون السعودي عن التحالف أن العملية جاءت لردع استهداف المدنيين، وتحييد خطر هجمات وشيكة على منشآت مدنية بالمملكة، مؤكدا أنه مارس أعلى درجات ضبط النفس أمام "انتهاكات" الحوثي خلال الفترة الماضية.

رفض بيان مجلس الأمن

من جهة أخرى، رفض الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام قرار مجلس الأمن إدانة الجماعة باستهداف المدنيين في السعودية، وقال إنهم سيواصلون الدفاع عن النفس.

وقال عبد السلام إن مجلس الأمن "بانحيازه الفج والأعمى منذ أول يوم ساهم في إطالة هذا الصراع كل هذه السنوات".

وأضاف "نؤكد أن اليمن ومن موقع الدفاع عن النفس مستمر في صد العدوان وبكل وسيلة دفاعية ممكنة".

وبدوره هدد القيادي بالجماعة، محمد البخيتي، بمواصلة العمليات العسكرية داخل اليمن وخارجه، مشيرا -في تغريدة على تويتر- إلى أن القرار يعاقب الضحية ويكافئ الجلاد، حسب تعبيره.

وفي حين أكد البخيتي استمرار عمليات جماعة الحوثيين، دعا دول العالم لاحترام ما وصفه بإرادة الشعب اليمني وحقه في الحرية.

قلق.. أسف

وكان مجلس الأمن قد أعرب أمس الأربعاء عن قلقه الشديد إزاء الحالة الإنسانية المتردية باليمن، بما فيها الجوع وتزايد خطر حدوث مجاعة واسعة النطاق، مجددا دعوته لوقف التصعيد بما في ذلك تصعيدُ الحوثيين في مأرب.

وفي بيان صدر بإجماع أعضائه (15 دولة) أكد المجلس على ضرورة امتثال جميع الأطراف لالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك ما يتعلق بوصول المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين.

كما دان مجلس الأمن الدولي هجمات الحوثيين على السعودية عبر الحدود.

وكانت الرياض قد أعربت عن أسفها وغضبها من أن مجلس الأمن قد وقف ‏حتى تاريخ اليوم عاجزا، ولم يتمكن من إصدار بيان يدين فيه هجمات ‏الحوثيين على المملكة.

ودان السفير السعودي عبد الله المعلمي تلك الهجمات، مُهيبا بمجلس الأمن أن يتخذ الخطوات الحازمة لردع الحوثيين.

كما أكد حق بلاده في اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية أمن ‏واستقرار أراضيها وفقا لالتزاماتها بالقانون ‏الدولي.‏

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تفاقمت أزمة الغاز المنزلي في مدينة تعز اليمنية، حيث يضطر المواطنون للانتظار نحو شهر للحصول على أسطوانة غاز واحدة من الوكيل المعتمد من شركة النفط، وبسعر يصل إلى 5 آلاف ريال يمني، أي ما يعادل 5 دولارات.

The United Nations Security Council meets regarding the situation in Afghanistan in at the United Nations in New York City

أعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه الشديد إزاء الحالة الإنسانية المتردية في اليمن، بما فيها الجوع وتزايد خطر حدوث مجاعة واسعة النطاق، مجددا دعوته إلى وقف التصعيد، بما في ذلك تصعيد الحوثيين في مأرب.

Published On 21/10/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة