الجيش الإثيوبي يقصف تيغراي وتضارب حول طبيعة المواقع المستهدفة

الجيش الإثيوبي شن عدة غارات جوية على عاصمة تيغراي خلال الأيام الماضية (رويترز)

شن الجيش الإثيوبي، اليوم الأربعاء، قصفا جويا على مواقع بإقليم تيغراي، فيما تباينت روايات طرفي الصراع حول طبيعة الأهداف التي طالها القصف.

وقد أعلنت الحكومة الإثيوبية توجيه ضربات لمواقع قالت إنها لإنتاج وتصنيع أسلحة غير قانونية تابعة لجبهة تحرير تيغراي.

وقال المتحدث باسم الحكومة ليغيسي تولو إن الغارة ضد مواقع جبهة تحرير شعب تيغراي استهدفت "مركز تدريب ومستودع أسلحة ثقيلة" في منطقة تمبين.

بدورها، اتهمت جبهة تحرير إقليم تيغراي القوات الإثيوبية بشن غارة جوية جديدة على مدينة ميكيلي عاصمة الإقليم.

وقالت الجبهة عبر التلفزيون التابع لها إن الغارة استهدفت محيط مصنع للإسمنت على مشارف المدينة.

يذكر أن هذه الغارة هي الثانية التي تشنها القوات الإثيوبية على مدينة ميكيلي خلال أسبوع.

ومن جانبها، قالت الأمم المتحدة، إن 3 أطفال قتلوا في غارات جوية قبل يومين نفذتها القوات الإثيوبية على مدينة ميكيلي، مركز إقليم تيغراي، شمالي البلاد.

وقال المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة جينس لاركي إنه بناء على المعلومات الواردة من أرض الواقع تسببت الغارات الجوية في مقتل 3 أطفال وتعرض طفل آخر لإصابات خطرة.

وأكد مسؤولون بالجبهة أن الغارات استهدفت مدنيين ومحال تجارية إضافة إلى فندق يستخدمه عادة عاملون أجانب في مجال الإغاثة الإنسانية.

وخلال الأسبوعين الماضيين، تحدثت مصادر عدة عن بوادر هجوم جديد من قبل نظام رئيس الوزراء آبي أحمد ضد مسؤولي تيغراي.

وجاءت الضربات في أعقاب قتال مكثف في منطقتين إثيوبيتين أخريين، حيث يحاول جيش الحكومة الاتحادية استعادة الأراضي التي استولت عليها الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي في شمال البلاد.

ويخوض الطرفان حربا منذ نحو عام أودت بحياة الآلاف وأدت إلى نزوح أكثر من مليونين من السكان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Ethiopians who fled the ongoing fighting in Tigray region, carry their belongings from a boat after crossing the Setit river on the Sudan-Ethiopia border in Hamdayet village in eastern Kassala state

نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا يرى كاتبه أن الفظائع التي ترتكبها الحكومة الإثيوبية بحق سكان تيغراي ينطبق عليها تعريف الأمم المتحدة للإبادة الجماعية، داعيا إدارة الرئيس جو بايدن لإعلان ذلك.

Published On 7/10/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة