بينهم عروس ومقاتلان حكوميان.. 9 ضحايا بين قتيل وجريح في هجومين منفصلين بأفغانستان

قال مصدر أمني أفغاني للجزيرة إن 4 قتلى سقطوا -بينهم اثنان من قوات الحكومة- في هجوم شنه مسلحون في جلال آباد (شرقي أفغانستان).

وقالت مصادر محلية للجزيرة إن عروسا قتلت، وجرح 5 آخرون في تفجير استهدف قاعة للحفلات في مدينة أقجة (في ولاية جوزجان شمالي أفغانستان).

وأضافت المصادر أن الهجوم استهدف القاعة أثناء حفل للزفاف، وأنه لم تتضح بعد هوية المنفذين ولا دوافعهم.

ونقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصادر أمنية باكستانية أن 4 عسكريين قتلوا في هجوم شنه مسلحون مجهولون على حاجز أمني في منطقة مير علي (شمال وزيرستان).

وتزامن الهجوم مع إعلان رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان بدء حوار مع فصائل من حركة طالبان باكستان، فضلا عن إعلان فصيل من الحركة وقفا لإطلاق النار في المنطقة 20 يوما.

العلاقات مع أوزبكستان

وفي السياق ذاته، بحث وزير الخارجية الأفغاني بالوكالة أمير خان متقي مع سفير أوزبكستان يادغار شادمانوف في كابل العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأفغانية عبد القهار بلخي -في تغريدة على تويتر- إن الجانبين ناقشا قضية تأمين مطار مزارِ شريف، وإعادة تسيير الرحلات بين أوزبكستان والعاصمة كابل.

توتر حدودي

وفي شأن ذي صلة، قال رئيس طاجيكستان إمام علي رحمون -في خطاب ألقاه في منطقة مير سعيد المتاخمة لأفغانستان- إن حماية الحدود بين البلدين تشكل إحدى أولويات حكومته.

جاء ذلك بعدما أعلنت الخارجية الروسية أنها رصدت حشودا عسكرية على جانبي الحدود بين الدولتين الجارتين، وهو ما نفته الحكومة المؤقتة في الجانب الأفغاني.

المصدر : الجزيرة