"إسرائيل ليست عدوا".. جدل تونسي جديد في عهد قيس سعيد

وزير الخارجية التونسي الأسبق أحمد ونيّس (رويترز)

بينما ينشغل الشارع التونسي بتداعيات الأزمة السياسية التي تلت تعطيل البرلمان وإقالة الحكومة المنتخبة، ظهر دبلوماسي متقاعد على الأثير ليفجر جدلا حول العلاقة بإسرائيل.

فعلى أثير إذاعة موزاييك الخاصة، قال وزير الخارجية التونسي الأسبق أحمد ونيّس إن بلاده لا تعتبر إسرائيل عدوا لها.

وقال ونيس إن تونس لا عدو لها، وطالب الدبلوماسيين التونسيين بتوضيح هذا الموقف "عدونا هو الاحتلال والاستعمار وسياسة التمييز العنصري".

ولم يكتف ونيس بهذا الموقف، وإنما لفت إلى أن "تونس كانت أول دولة عربية اعتبرت أن أسلم السياسات هي التفاوض مع إسرائيل على أساس قرار التقسيم الصادر عن الأمم المتحدة".

وأضاف "تونس كانت دائما ضد الاستعمار والتمييز، وإذا غادرت إسرائيل الأراضي الفلسطينية وتوقفت عن التمييز لن تكون عدوا لنا".

ويأتي هذا الجدل وسط مخاوف بين التونسيين من لحاق بلدهم بدول عربية طبعت علاقاتها بإسرائيل قبل تسوية الصراع العربي الإسرائيلي وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس المحتلة.

وهذه الدول التي طبعت برعاية أميركية هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

وسبق لتونس أن أعلنت أنها غير معنية بالتطبيع مع إسرائيل، وأن موقفها لا تؤثر فيه التغيرات الدولية.

وقال بيان لوزارة الخارجية التونسية في نهاية العام الماضي "إذ تحترم تونس المواقف السيادية لمختلف الدول، فإنها تؤكد أن موقفها ثابت ومبدئي ولن تؤثر فيه أبدا التغيرات في الساحة الدولية".

وأضاف البيان أن الموقف نابع من إرادة الشعب التونسي ومعبر عما يخالجه من مشاعر تضامن وتأييد مطلق للحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني.

توقيت مريب

وردا على تصريحات ونيس، كتب عبد الوهاب الهاني رئيس حزب المجد "تصريح غريب وفي توقيت مريب لوزير الخارجية الأسبق سي أحمد ونيس يتناقض مع ثوابت الدبلوماسية التونسية في معاداة الاحتلال الاستيطاني العسكري الإسرائيلي وإدمانه على انتهاك الحقوق القرية والجماعية والقومية للشعب الفلسطيني".

أما القيادي السابق في حزب تحيا تونس، ماهر عباسي، فطالب الرئيس التونسي بأن يسحب جواز السفر الدبلوماسي لونيس وأن يأمر وزيرة العدل بتفتح تحقيق ضده.

وكان نواب تونسيون أطلقوا العام الماضي حملة لتجريم التطبيع مع إسرائيل.

وتقول تحقيقات صحفية محلية إن العام الماضي شهد تطبيعا اقتصاديا واضحا بين إسرائيل وتونس، وإن المبادلات التجارية بين الجانبين بلغت عشرات الملايين من الدولارات.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

بحثت الإمارات وإسرائيل سبل تعزيز علاقات تعاونهما في القطاع السياحي، في حين أفاد مسؤول إسرائيلي بأن ربع مليون من مواطنيه زاروا الإمارات منذ التطبيع بين الجانبين، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الإماراتية.

Published On 17/10/2021
الإمارات و إسرائيل تبحثان تعزيز العلاقات الاقتصادية و تتفقان على خطوات مشتركة لدعم التبادل السياحي-مصدرها وكالة الأنباء

قال وزير الخارجية الإسرائيلي إن حكومته بصدد توقيع اتفاقيات تطبيع جديدة مع دول، رفض الكشف عن هويتها، وذلك بعد أكثر من عام على تطبيع 3 دول عربية علاقاتها مع تل أبيب عقب وساطة واشنطن.

Published On 6/10/2021

فرقت قوات الأمن البحرينية بالقوة متظاهرين حاولوا التوجه نحو مقر السفارة الإسرائيلية في المنامة اليوم الجمعة للاحتجاج على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وذلك بعد أسبوع من افتتاح السفارة رسميا.

Published On 8/10/2021

قال الشيخ كمال الخطيب، رئيس لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة في الداخل الفلسطيني، إن تطبيع الأنظمة العربية لعلاقاتها مع الاحتلال الإسرائيلي شجّع هذا الأخير على المضي في مخططاته لتدنيس الأقصى.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة