الابن قتل في قندوز والأب بقندهار خلال أسبوع.. فاجعة عائلة أفغانية بتفجيري المسجدين

يقول ضياء رجبي الابن الأكبر للعائلة: فقدت شقيقي الصغير قبل أسبوع في هجوم بولاية قندوز، ثم خسرت والدي في قندهار. إن فقد الشقيق والوالد قسم ظهري، ماذا أفعل بدونهما؟

صورة الأب والابن الذين فقدا حياتهما في تفجيري قندوز وقندهار؟
الأب نعمة الله رجبي وابنه عزت الله قُتلا في تفجيرين شمالي وجنوبي أفغانستان بفارق أسبوع (مواقع التواصل)

كابل- بعد أسبوع من مقتل ابنه عزت الله، كان الأفغاني نعمة الله رجبي في استقبال المعزيين الجمعة الماضية (15 أكتوبر/تشرين الأول) في مدينة قندهار جنوبي أفغانستان، دون أن يعلم أنه سيلحق بابنه بفارق أسبوع وتفجير آخر.

وقُتل الابن في تفجير انتحاري استهدف مسجد "سيد آباد" للطائفة الشيعية في مدينة قندوز شمالي البلاد، قبل أسبوع.

وبعد انتهاء مراسم العزاء توجّه الأب، وعدد من أقربائه وأصدقائه القادمين من العاصمة كابل وولاية غزني لتعزيته، إلى مسجد "السيدة فاطمة الزهراء" المجاور، لأداء صلاة الجمعة.

يقول علي شاه ابن شقيق نعمة الله "بعد انتهاء الخطبة وفي الساعة الواحدة بتوقيت قندهار سمعنا دويّ انفجار هائل، لأن بيتنا يبعد عن المسجد مسافة دقيقتين، هرولنا نحوه، فرأيت عمّي جثة هامدة، وبجانبه إمام الجامع".

وإلى جانب الأب رجبي، أصيب ابنه ميسم (12 عاما) بجروح خطيرة، ويرقد الآن بين الحياة والموت في مستشفى قندهار المركزي. كما أصيب اثنان آخران من أصدقاء العائلة الذين جاؤوا من العاصمة.

قصة الوالد والولد الذين قتلا في تفجيرات أفغانستانتشييع ضحايا تفجير مسجد للشيعة بقندهار (الجزيرة)

قتيل بالجنوب وآخر بالشمال

تنحدر عائلة رجبي من مديرية واغظ بولاية غزني وسط البلاد، ولكن الوالد استقر قبل 30 سنة في ولاية قندهار وفتح محلا صغيرا لكسب رزقه هنا.

أما ابنه عزت الله، فحصل على تعليم أكاديمي في البيطرة، واستقر مع عائلته المكونة من 4 أفراد قبل 3 سنوات في مدينة قندوز شمالي البلاد، وفيها فتح صيدلية للحيوانات.

يقول ضياء رجبي الابن الأكبر للعائلة "فقدت شقيقي الصغير قبل أسبوع في هجوم في قندوز، ثم خسرت والدي، فقد الشقيق والوالد قسم ظهري، ماذا أفعل بدونهما؟".

ويروي حادثة مقتل والده "كنت في زاوية المسجد بمجرد سماع دوي التفجير تذكرت الهجوم الانتحاري الذي قتل فيه أخي، وبعد قليل شاهدت الأشلاء والدماء وبدأت أبحث عن والدي لأنه كان يقف خلف الإمام كعادته، فوجدته مضرجا بالدماء وقد فارق الحياة في اللحظات الأولى للتفجير".

تحذيرات مسبقة

وسبق تفجيري قندوز وقندهار تحذيرات أطلقتهما الخارجيتان الأميركية والبريطانية حيث طالبتا رعاياهما بمغادرة الفنادق في كابل وبقية المدن الأفغانية، وخاصة فندق سيرينا وسط العاصمة، لأسباب أمنية.

ونصبت حركة طالبان حواجز أمنية في محيط الفندق قبيل هجوم الجمعة الأخيرة في قندهار بيومين.

وفي حين تركزت المخاوف الأمنية على استهداف الفنادق في كابل، وتشددت الحكومة الجديدة في تأمينها، كان تنظيم الدولة يخطط لضرب مسجد للشيعة بعيدا عن العاصمة بمئات الكيلومترات.

قصة الوالد والولد الذين قتلا في تفجيرات أفغانستانأفغان يدفنون ضحايا تفجير مسجد السيدة فاطمة الزهراء بقندهار جنوبي البلاد (الجزيرة)

شيعة قندهار

أثار التفجير الذي قضى فيه رجبي الاستغراب في الولاية التي تُعرف بطابعها السُني.

لكن المصادر المحلية توثق وجود عشرات آلاف الشيعة الذين يعيشون في قندهار وينتمون إلى عرقية قِزِلباش، وليست الهزارة التي ارتبطت اسمها بالشيعة في أفغانستان.

واستقرت قزلباش الشيعية في كابل وغزني وقندهار، وبعد سقوط حكومة طالبان الأولى عام 2001، أدرج اسم العرقية في النشيد الوطني.

ويوجد في قندهار 45 مسجدا للشيعة. يقول مرتضى خالقي المتحدث باسم مسجد السيدة فاطمة الزهراء، للجزيرة نت، إن عدد الشيعة هنا يصل إلى 100 ألف عائلة.. "لكن بالكاد (يوجد) تميز بين سني وشيعي في هذه المدينة".

وتمكّن عدد من أفراد الطائفة الشيعية في قندهار من الوصول إلى البرلمان، مثل السيد مقتدى ميران. ومن أهم علمائها آية الله محمد أصف محسني الذي درس في النجف بالعراق وتوفي عام 2019، ويعتبر أحد مراجع الشيعة التقليديين في أفغانستان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تبنى تنظيم الدولة تفجيرا استهدف مسجدا للشيعة في قندهار جنوب أفغانستان وأوقع عشرات القتلى والجرحى، في حين دعت حركة طالبان المجتمع الدولي إلى الاعتراف بالحكومة الأفغانية من أجل تقوية النظام في البلاد.

Published On 15/10/2021
blogs داعش

السبب الكامن خلف هذه العمليات هو التنافس الشرس على زعامة “الحالة الجهادية” حول العالم، وخصوصا زعامتها في الدول الآسيوية وفي شبه القارة الهندية، وذلك بعد أن خرج تنظيم داعش عن مبدأ مواجهة “العدو القريب”

blog by
Published On 12/10/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة