بيلاروسيا تطرد السفير الفرنسي وتستدعي سفيرها في باريس

الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو يخاطب مؤيديه خلال تجمع سابق في مينسك (الأوروبية)

ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن السفارة الفرنسية في مينسك -أمس الأحد- أن حكومة بيلاروسيا أمرت السفير الفرنسي نيكولا دو بويان دو لاكوست بالمغادرة.

وقالت الوكالة إن السفير غادر البلاد بعدما طلبت منه مينسك ذلك قبل الاثنين، وفق ما أفادت به متحدثة باسم السفارة.

وأوضحت المتحدثة أن "وزارة الخارجية البيلاروسية طلبت أن يغادر السفير قبل 18 أكتوبر/تشرين الأول"، مضيفة أن السفير "ودّع طاقم السفارة ووجه رسالة مصورة إلى الشعب البيلاروسي ستبث غدا على موقع السفارة".

ولم تذكر الوكالة سبب طرد السفير، بينما ذكرت وسائل إعلام في بيلاروسيا أن مينسك استدعت سفيرها إيغور فيسينكو من باريس.

وكانت السفارة قد ذكرت على موقعها الإلكتروني أن لاكوست استضاف يوم الأربعاء ممثلين لمنظمة جوفوري برافدو (أعلن الحقيقة)، وهي منظمة غير حكومية حظرتها السلطات مؤخرا.

وكان بين المدعوين الزعيم المشارك للمنظمة أندريه ديمترييف، أحد المرشحين لانتخابات الرئاسة التي جرت العام الماضي.

وتدهورت العلاقات بين بيلاروسيا ودول الاتحاد الأوروبي منذ حقق الرئيس ألكسندر لوكاشينكو فوزا مريحا العام الماضي وأعيد انتخابه في اقتراع تقول المعارضة إنه مزور، كما قام بحملة قمع ضد المعارضة واحتجز جميع الشخصيات القيادية فيها أو دفعهم للخروج إلى المنفى.

وفرض الاتحاد الأوروبي سلسلة عقوبات على نظام بيلاروسيا ردا على قمع لوكاشينكو لمعارضيه.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة