بدقيقة صمت وزخم رسمي استثنائي.. الجزائر تحيي ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر في باريس

يقدر المؤرخون عدد المتظاهرين الجزائريين الذين قتلوا بيد الشرطة الفرنسية وألقوا في نهر السين بالعشرات على الأقل وصولا إلى 200.

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون شارك بإحياء ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر/تشرين الأول 1961 (مواقع التواصل)

أحيت الجزائر اليوم الأحد ذكرى ضحايا المتظاهرين الذين قتلوا على يد الشرطة الفرنسية في باريس في أكتوبر/تشرين الأول 1961، وذلك بالوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواحهم.

وشارك الرئيس عبد المجيد تبون في الفعالية بوضع إكليل من الزهور يخلد ذكرى مئات الجزائريين الذين قتلوا برصاص الشرطة الفرنسية، وبالرمي في مياه نهر السين عندما كانوا يتظاهرون للمطالبة باستقلال بلادهم ورفع حظر التجوال المفروض على الجزائريين وحدهم.

وقال مراسل الجزيرة في الجزائر إن السلطات أضافت هذا العام مزيدا من الزخم للاحتفالات الرسمية التي تخلد تاريخ مجزرة 17 أكتوبر/تشرين الأول.

وأضاف أن الأزمة الحالية -التي نشأت بين الجزائر وباريس على خلفية التصريحات الأخيرة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون- قد تكون انعكست على طريقة الإحياء الرسمي الجزائري لذكرى المجزرة، مثل قرار الرئيس تبون ترسيم الوقوف دقيقة صمت إحياء لهذه الذكرى.

 

بالتوازي مع ذلك، خرجت في باريس اليوم مظاهرة للتنديد بالمجزرة تحت شعار "الحقيقة والعدالة" دعت إليها رابطة حقوق الإنسان وجمعيات حقوقية أخرى لإحياء ذكرى مظاهرات 17 أكتوبر/تشرين الأول 1961.

وقبل 60 عاما، كان أكثر من 30 ألف جزائري يتظاهرون بشكل سلمي تلبية لدعوة فرع جبهة "التحرير الوطني" في فرنسا، بهدف التنديد بحظر التجول المفروض على الفرنسيين المسلمين (الجزائريين) حصرا من قبل قائد شرطة باريس موريس بابون.

وفي المقابل، انتشر 10 آلاف شرطي ودركي، وكان القمع دمويا إذ قتل العديد من المتظاهرين بالرصاص وألقي ببعض الجثث في نهر السين.

ويقدر المؤرخون عدد القتلى بالعشرات على الأقل وصولا إلى 200، في حين لا تتحدث الحصيلة الرسمية عن أكثر من 3 قتلى و11 ألف جريح.

وأعلن الرئيس الجزائري أمس الوقوف دقيقة صمت كلّ سنة، عبر كامل التّراب الوطني بدءا من اليوم، السّاعة 11 صباحا، ترحّمًا على أرواح شهداء مجزرة 17 أكتوبر/تشرين الأول 1961 بباريس.

من جهته، دان الرئيس الفرنسي ما وصفه بأنه "جرائم لا يمكن تبريرها" في مراسم رسمية لإحياء الذكرى الـ 60 للوقائع.

وقال بيان للإليزيه إن رئيس الدولة "أقرّ بالوقائع؛ فالجرائم التي ارتكبت تلك الليلة تحت سلطة موريس بابون (قائد شرطة باريس يومئذ) لا يمكن تبريرها".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عرفت ثورة التحرير الجزائرية محطات بارزة صنفت بأنها ضمن الأحداث المفصلية التي صنعت مسارها، ومن تلك الوقائع الكبرى أحداث 17 أكتوبر/تشرين الأول 1961 بباريس التي كان الجزائريون المهاجرون أبطالها.

Published On 17/10/2021
إحياء ذكرى مجازر 17 أكتوبر 1961 بباريس
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة