تنظيم الدولة يتبنى تفجير قندهار وطالبان تدعو المجتمع الدولي للاعتراف بحكومة أفغانستان

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية تفجيرا استهدف مسجدا للشيعة في مدينة قندهار (جنوبي أفغانستان) وأوقع عشرات القتلى والجرحى، في حين دعت حركة طالبان المجتمع الدولي إلى الاعتراف بالحكومة الأفغانية من أجل تقوية النظام في البلاد.

فقد قالت وكالة رويترز إن تنظيم الدولة تبنى في بيان نشرته وكالة "أعماق" التابعة له التفجير الذي وقع الجمعة في مسجد "فاطمية"، وهو أكبر مسجد للطائفة الشيعية في مدينة قندرهار.

من جهتها، ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن التنظيم نشر عبر قناته في تطبيق "تلغرام" بيانا قال فيه إن اثنين من عناصره فجرا نفسيهما في المسجد.

وكان مراسل الجزيرة ناصر شديد نقل عن مصدر حكومي قوله إن عدد قتلى التفجير ارتفع إلى 41، بالإضافة إلى 80 جريحا،

كما نقل شديد عن أحد المصادر قوله إن 3 انتحاريين فجروا أنفسهم دخل المسجد، مشيرا إلى أن الهجوم يحمل بصمات تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان.

ويعد المسجد المستهدف أكبر مسجد للطائفة الشيعية في قندهار، كما أنه التفجير الأول الذي يحدث في هذه المدينة التي تعد معقل حركة طالبان، ويعيش فيها 5% من الشيعة.

وكان تنظيم الدولة تبنى تفجيرا استهدف مسجدا للهزارة الشيعة -الجمعة الماضي- في منطقة خان آباد بولاية قندوز (شمالي أفغانستان)، وقتل فيه 60 شخصا، وجرح أكثر من 100.

مصدر حكومي في قندهار قال إن الهجوم نفذه 3 انتحاريين (وكالة الأنباء الأوروبية)

هجوم مفجع

وقال المتحدث باسم المكتب السياسي لطالبان محمد نعيم إن الهجوم على مسجد الشيعة في قندهار مفجع ووراءه أشخاص يتبنون أفكارا متطرفة، مضيفا أن الجناة لن يستطيعوا تحقيق أهدافهم، وأن طالبان "لن تسمح بالتعرض لأي مواطن بسوء ولكل مواطنينا حق ممارسة عبادتهم".

من جهته، صرح قائد شرطة قندهار مولوي محمود بأن مسلحين من الطائفة الشيعية هم من أشرفوا على أمن المسجد، لكن من الآن فصاعدا ستتولى طالبان مسؤولية حمايته.

وشهدت أفغانستان مؤخرا عددا من الهجمات والتفجيرات التي تبنّى معظمها تنظيم الدولة، من بينها هجوم على قاعة للحفلات في مدينة أقجه (في ولاية جوزجان شمالي البلاد)، بتفجير أدى إلى مقتل عروس وجرح 5 آخرين.

نعيم قال إن طالبان ملتزمة بتعهدها بمنع استخدام أراضي أفغانستان للاعتداء على أي دولة (الجزيرة)

الاعتراف بالحكومة

سياسيا، دعا المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان، محمد نعيم، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه أفغانستان بالاعتراف بالنظام فيها.

وفي مقابلة مع الجزيرة، قال نعيم إن اعتراف دول الجوار والمجتمع الدولي سيُقوَّي النظام ويساعده على مواجهة المشاكل الداخلية.

وأضاف أن الحركة ملتزمة بتعهدها بمنع استخدام أراضي أفغانستان للاعتداء على أي دولة.

وكان وزير الخارجية الأفغاني بالوكالة أمير خان متقي اتهم المجتمع الدولي بانتهاك حقوق الشعب الأفغاني بسبب عدم اعترافه بحكومة تصريف الأعمال، وقال إن عدم الاعتراف بالحكومة الجديدة يعد ظلما، وأضاف متقي أن الحكومة التي شكلتها حركة طالبان استوفت جميع المعايير لكي يتم الاعتراف بها دوليا.

من ناحية أخرى، رفضت حركة طالبان تصريحات للرئيس الروسي الخميس قال فيها إن "الإرهابيين من العراق وسوريا يتجمعون في أفغانستان، ويمكنهم زعزعة استقرار الوضع في منظمة رابطة الدول المستقلة"، وهي دول جارة لأفغانستان، التي كانت ضمن الاتحاد السوفياتي.

وقال بلال كريمي نائب المتحدث باسم حركة طالبان لوكالة الأناضول إنه لا توجد بيانات تدعم ادعاء الرئيس بوتين، مضيفا أن تنظيم الدولة "ليست لديه إمكانية لنقل مقاتلين من دول الشرق الأوسط إلى أفغانستان".

وكان الرئيس بوتين قال في قمة بلدان رابطة الدول المستقلة، التي عقدت عن بعد، إن معطيات بلاده تشير إلى وجود نحو ألفي مقاتل تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية في الشمال الأفغاني، و"يعملون على زيادة نفوذ التنظيم في دول آسيا الوسطى والمناطق الروسية".

يذكر أن طالبان سيطرت في 15 أغسطس/آب الماضي على أفغانستان بالكامل تقريبا، بموازاة مرحلة أخيرة من انسحاب عسكري أميركي اكتملت نهاية الشهر ذاته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

blogs داعش

السبب الكامن خلف هذه العمليات هو التنافس الشرس على زعامة “الحالة الجهادية” حول العالم، وخصوصا زعامتها في الدول الآسيوية وفي شبه القارة الهندية، وذلك بعد أن خرج تنظيم داعش عن مبدأ مواجهة “العدو القريب”

blog by
Published On 12/10/2021

قالت روسيا إنها تترقب وصول وفد من طالبان لموسكو للمشاركة في جولة ثالثة من المباحثات الأفغانية، ويجري وفد أفغاني مباحثات اليوم في تركيا، ونقلت صحيفة أميركية أن واشنطن ستعاود رحلات الإجلاء من أفغانستان.

Published On 14/10/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة