السودان.. اجتماع لبحث خلافات المدنيين والعسكريين ورئيس نظارات البجا يدعو لإنهاء "كابوس" الحكومة

مجلس الوزراء فوض حمدوك بالتواصل مع العسكريين بمجلس السيادة بشأن أزمة الشرق (الفرنسية)

قال مصدر وزاري سوداني مطلع إن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك يعقد مساء اليوم الأحد اجتماعا مع رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان وجميع أعضاء المكون العسكري بالمجلس.

وأوضح المصدر أن الاجتماع يأتي لمناقشة الأوضاع السياسية، بما فيها اختلاف وجهات النظر بين المكونين المدني والعسكري في عدد من القضايا، حسب تعبيره.

وكان حمدوك وعدد من الوزراء قد عقدوا في وقت سابق اجتماعا مع رئيس مجلس السيادة لمناقشة تلك القضايا.

وتصاعد التوتر بين المكونين المدني والعسكري في الآونة الأخيرة وسط تبادل الاتهامات بشأن المسؤولية عن تردي الأوضاع المعيشية في البلاد.

وقال وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف أمس السبت إن إغلاق شرقي السودان أدى إلى خنق البلاد.

واتهم يوسف جهات داخل السلطة "ذات ميول انقلابية" بالسعي لاستغلال أزمة السودان لتهيئة الشارع للقبول بانقلاب، مضيفا أنه ستتم مواجهة أي عملية انقلابية.

من جهته، قال وزير الصناعة السوداني إبراهيم الشيخ -في تصريح للجزيرة- إن تولي المكون المدني لرئاسة مجلس السيادة سيبدأ الشهر المقبل، مشيرا إلى أن الالتزام بموعد تسليم رئاسة المجلس السيادي للمدنيين يعبر عن احترام الوثيقة الدستورية والالتزام بسيادة القانون.

أزمة شرق السودان

في غضون ذلك، تستمر مظاهر الأزمة في شرق السودان حيث دخل إغلاق الموانئ والمرافق الحيوية أسبوعه الرابع.

ووصف رئيس المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة شرقي السودان محمد الأمين ترك الحكومة المدنية بـ"الكابوس"، وقال إن في إسقاطها خدمة للشعب السوداني، على حد تعبيره.

وطالب ترك -في مقابلة مع إذاعة محلية- بتنظيم مظاهرات في الخرطوم من أجل إنصاف شرق السودان.

ورأى الزعيم العشائري أن الحكومة الحالية بشكلها الحزبي لن تستطيع معالجة قضية الشرق، داعيا إلى تشكيل حكومة كفاءات مستقلة تتعامل مع الإقليم بدون تعقيد الأوضاع.

واقترح ترك إجراء استفتاء شعبي في شرق السودان بشأن إلغاء مسار الشرق في اتفاقية السلام أو استمراره.

وكانت مجموعة الترويكا (المكونة من بريطانيا والولايات المتحدة والنرويج) أصدرت بيانا طالبت فيه بضرورة حل أزمة شرقي السودان بشكل عاجل، معربة عن دعمها للحكومة الانتقالية في السودان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

طالب رئيس المجلس الأعلى للبجا محمد الأمين ترك دول الترويكا بالتواصل مع المجلس بصورة مباشرة وصحيحة للوقوف على حقيقة ما يجري في شرق السودان، وعدم الاكتفاء بالاستماع لطرف واحد.

Published On 10/10/2021

رفضت قوى الحرية والتغيير في السودان قبول أي وساطة لحل الخلافات مع المكون العسكري، مؤكدة التزامها بالوثيقة الدستورية، في حين رحب مجلس نظارات البجا بوساطة دولة جنوب السودان لحل الأزمة شرق البلاد.

Published On 7/10/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة