وصف أميركا بالعدو الأكبر.. زعيم كوريا الشمالية يدعو لتوسيع الترسانة النووية لبلاده

كيم: سياسة واشنطن العدائية لن تتغير تجاه بلادنا بغض النظر عمن يشغل البيت الأبيض (رويترز)
كيم: سياسة واشنطن العدائية لن تتغير تجاه بلادنا بغض النظر عمن يشغل البيت الأبيض (رويترز)

وصف زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الولايات المتحدة اليوم السبت بأنها العدو الأكبر، داعيا إلى تطوير معدات بلاده العسكرية وتوسيع ترسانتها النووية.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية أن كيم قال -في تصريحات أدلى بها خلال مؤتمر للحزب الحاكم- أن التخلي عن هذه السياسة العدائية سيلعب دورا محوريا في العلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

وقال إن ما وصفها بسياسة واشنطن العدائية لن تتغير تجاه بلاده بغض النظر عمن يشغل البيت الأبيض.

ونقلت الوكالة عن كيم قوله إن سياسة بلاده الخارجية يجب أن تركز على كبح الولايات المتحدة، التي اعتبرها العقبة الرئيسية أمام تنميتها.

ودعا كيم أيضا إلى تطوير معدات بلاده العسكرية، وتوسيع ترسانتها النووية، مؤكدا أنه "تم الانتهاء من بحث تخطيطي جديد لغواصة نووية، وهو على وشك دخول عملية المراجعة النهائية".

وأضاف أنه يتعين على بلاده "مواصلة تطوير التكنولوجيا النووية"، وإنتاج رؤوس حربية نووية خفيفة وصغيرة الحجم لاستخدامها "وفقا للأهداف المحددة".

وتأتي هذه التصريحات قبل أقل من أسبوعين على تولي جو بايدن منصبه رئيسا للولايات المتحدة، وفي وقت شهدت فيه العلاقات بين كيم والرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب اضطرابا.

وتوقفت المحادثات بشأن الترسانة النووية لكوريا الشمالية عندما انهارت قمة هانوي بين ترامب وكيم بشأن ما قد تكون كوريا الشمالية مستعدة للتخلي عنه مقابل تخفيف العقوبات.

ولم ينتج عن الاجتماع التاريخي الأول بين ترامب وكيم في سنغافورة في يونيو/حزيران 2018 سوى تعهد غامض الصياغة بشأن نزع السلاح النووي، وكانت قمتهما الثانية في فيتنام بعد 8 أشهر، بهدف البناء على هذا التعهد، ولكنها انتهت من دون اتفاق.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة