ليبيا.. باشاغا يكشف عن عملية أمنية بدعم تركي والسراج يبحث بإيطاليا المستجدات

باشاغا يأمل في دور أميركي لاستقرار ليبيا بعد فوز بايدن (رويترز)
باشاغا يأمل في دور أميركي لاستقرار ليبيا بعد فوز بايدن (رويترز)

كشف وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية فتحي باشاغا عن قيام القوات الحكومية بالتخطيط لعملية أمنية بدعم تركي، معربا عن أمله في دور أميركي، وسط مباحثات ليبية إيطالية لاستقرار البلاد.

وقال باشاغا إن الهدف من العملية الأمنية في غرب البلاد هو القضاء على المسلحين واستهداف مهربي البشر.

وحذر من أن المتطرفين استعادوا موطئ قدم لهم في سرت، خلال محاولة اللواء المتقاعد خليفة حفتر الاستيلاء على العاصمة طرابلس عام 2019.

وأعرب الوزير الليبي عزمه على معالجة مشكلة المسلحين من خلال تحديد المليشيات التي يجب نزع سلاحها وتلك التي يمكن استيعابها في الأجهزة الأمنية.

وأفاد بأن بعض المليشيات متحالفة مع مسؤولين آخرين في طرابلس وتسيطر على بعض المؤسسات، مثل جهاز المخابرات، من دون تفاصيل.

ودعا واشنطن للمساعدة في هذه العملية، قائلا: تعهدت تركيا بدعمنا في العملية التي سننفذها في الغرب، ونأمل أن تساعدنا أميركا للقضاء على العناصر الإرهابية المتسللة إلى ليبيا.

وقال باشاغا إن آمالنا ازدادت بشكل كبير بعد فوز جو بايدن في الانتخابات، ونأمل أن يكون للإدارة الأميركية الجديدة دور رئيسي في استقرار ليبيا وتحقيق المصالحة.

يشار أن موقف إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب تجاه ليبيا كان مربكا في بعض الأحيان، حسب ما نقلته وكالة أسوشيتد برس.

وذكرت الوكالة أنه بعدما أدانت الخارجية الأميركية هجوم اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر على طرابلس، أجرى ترامب بعد ذلك مكالمة هاتفية معه، مشيدا بدوره في محاربة الإرهاب.

وفد السراج (يسار) في مباحثاته مع الطرف الإيطالي بروما (الأناضول)

مباحثات ليبية إيطالية

وفي الأثناء، أكد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي اهتمام بلاده بتنمية وتطوير علاقات التعاون مع ليبيا.

وجدد كونتي -خلال لقائه رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج في روما- حرص بلاده على تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا.

ونقل المكتب الإعلامي لحكومة الوفاق ترحيب كونتي بالجهود المبذولة سياسيًّا برعاية الأمم المتحدة، والاتفاق على انتخابات تشريعية ورئاسية.

وأشار السراج إلى أن نجاح مسارات حل الأزمة يعتمد بشكل كبير على وقف التدخلات الخارجية السلبية في الشأن الليبي.

ووصف رئيس الوزراء الإيطالي -في تغريدة على تويتر- لقاءه مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية في قصر كيجي بأنه كان بنّاءً، ولفت كونتي الانتباه إلى إعادة تأكيد الجانب الإيطالي خلال اللقاء على أهمية المضي قدما وبخطوات حثيثة في العملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وتعاني ليبيا منذ سنوات من صراع مسلح؛ حيث تنازع مليشيا حفتر -بدعم من دول عربية وغربية- الحكومة الليبية على الشرعية والسلطة، مما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

ومنذ 23 أكتوبر/تشرين الأول 2020، يسود ليبيا اتفاق لوقف إطلاق النار، تخرقه مليشيا حفتر بين الحين والآخر، رغم تحقيق الفرقاء تقدما في مفاوضات على المستويين العسكري والسياسي للتوصل إلى حل سلمي للنزاع الدموي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أكدت الولايات المتحدة تشبثها بوقف النار بليبيا مشددة على ضرورة إنجاح الحوار السياسي، وفي وقت حثت باريس اللواء المتقاعد حفتر على عدم العودة للأعمال العدائية، استأنفت القاهرة رسميا علاقتها مع طرابلس.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة