رغم اعتراض المسلمين.. سريلانكا تصر على إحراق جثامين المتوفين بكورونا

موظفو بلدية موغينبو في سريلانكا أثناء نقل جثة أحد المسلمين لحرقها (الجزيرة)
موظفو بلدية موغينبو في سريلانكا أثناء نقل جثة أحد المسلمين لحرقها (الجزيرة)

أعلنت سريلانكا أنها ستستمر في حرق جميع جثامين وفيات فيروس كورونا، رافضة دعوات دولية وتوصيات بالسماح للمسلمين بدفن موتاهم وفقا لشعائرهم الدينية.

ومنذ أبريل/نيسان الماضي، تمنع الحكومة السريلانكية دفن المتوفين بكورونا، في ظل مخاوف أججها الرهبان البوذيون النافذون الموالون للرئيس غوتابايا راجاباكسي من أن دفن جثامين المتوفين بالوباء يمكن أن يلوث المياه الجوفية، ويسهم في تفشي الفيروس.

وأكدت منظمة الصحة العالمية وجهات علمية وطبية عالمية موثوقة -مثل المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، والمركز الأوروبي لمكافحة الأمراض، والمجلس العلمي لوزارة الصحة التركية- أنه لا ضرر من الناحية الصحية والعلمية من دفن جثث موتى كورونا.

ويشكل المسلمون أقلية في سريلانكا ذات الأغلبية البوذية.

وفي كلمة بالبرلمان الخميس، زعم وزير الصحة السريلانكي بافيثرا وانيراشوشي أن "قرار حرق جثث المصابين بكورونا جاء تماشيا مع تقرير جمعية الأطباء السريلانكيين الصادر الأسبوع الماضي".

وأضاف أن التقرير ذكر أن حرق الجثث هو الطريقة الأكثر أمانا للتخلص من جثث وفيات كورونا.

وعن سبب عدم اعتماد دفن جثث وفيات كورونا -وهو أمر اقترحه أيضا التقرير المشار- قال الوزير إن "الحكومة لم ترغب في الانحراف عن التقرير لأي أسس عرقية أو دينية".

وردا على ذلك، قال وزير التنمية السريلانكي السابق علي زاهر مولانا إن "هذه القرارات الحكومية ليست مبنية على العلم، ولكن على السياسة والتفرقة العنصرية، وتبرز تحيزهم العلني وتعصبهم".

وأضاف مولانا -في تغريدة عبر توتير- أن تقرير جمعية الأطباء السريلانكيين أعلن صراحة أن جثث موتى كورونا يمكن دفنها، داعيا وانيراشوشي إلى عرض التقرير على البرلمان للمراجعة العامة.

والشهر الماضي، اقترح رئيس برلمان المالديف محمد نشيد على السلطات السريلانكية أن تسمح بدفن المسلمين في مقبرة للمالديفيين في كولومبو، لكن هذا الاقتراح بقي من دون رد.

وقدمت منظمات غير حكومية ومجموعات الأقليات في سريلانكا في وقت سابق التماسات للمحكمة العليا بالبلاد، للمطالبة بوقف حرق جثث المسلمين، ولكن جميع الطلبات قوبلت بالرفض.

وكان الأمين العام المؤسس للمجلس الإسلامي البريطاني إقبال ساكراني قال -في مقابلة مع الأناضول مطلع الأسبوع- إن "قرار حرق جثامين المسلمين المتوفين بكورونا في سريلانكا سياسي بحت، وثمة مخاوف من اتخاذ إجراءات مماثلة في بلدان أخرى بسبب الإسلاموفوبيا".

وحتى صباح الجمعة، بلغ عدد وفيات كورونا في سريلانكا أكثر من 222، في حين تجاوزت الإصابات 46 ألفا و780 حالة، وفق موقع "ورلد ميتر".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة