اعتبروه اعتداء غير مسبوق يليق بجمهوريات الموز.. رؤساء أميركيون سابقون ينددون باقتحام الكونغرس

الرؤساء الأميركيون السابقون من اليسار: أوباما وبوش الابن وكلينتون (وكالات)
الرؤساء الأميركيون السابقون من اليسار: أوباما وبوش الابن وكلينتون (وكالات)

ندد 3 رؤساء أميركيين سابقين باقتحام أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب أمس مبنى الكونغرس لوقف جلسة التصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية. واعتبر الرؤساء السابقون ما حدث تصرفا "يليق بجمهوريات الموز".

فقد قال الرئيس السابق الديمقراطي باراك أوباما إن أعمال العنف التي شهدها مبنى الكابيتول الأربعاء عندما اقتحمه أنصار ترامب "مخزية" لكنها ليست "مفاجئة".

وقال أوباما في بيان "التاريخ سيتذكر أعمال العنف التي حصلت اليوم في الكابيتول، بتحريض من رئيس كذب بلا هوادة بشأن نتيجة الانتخابات، باعتبارها لحظة خزي وعار على بلدنا".

وأضاف "سنخدع أنفسنا إذا ما قلنا إن ما حدث كان مفاجأة تامة" ملقيا باللوم على قادة الحزب الجمهوري ووسائل الإعلام الموالية لأنهم غالبا ما كانوا غير راغبين في إخبار أتباعهم بحقيقة" أن بايدن حقق فوزا كبيرا بالانتخابات التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والتي ما زال ترامب يرفض الإقرار بهزيمته فيها.

اعتداء على الدستور

من جهته ندد الرئيس السابق الديمقراطي بيل كلينتون باقتحام أنصار ترامب مقر الكونغرس، معتبرا ما حصل "اعتداء غير مسبوق" على المؤسسات الأميركية.

وقال كلينتون في بيان "لقد واجهنا اليوم اعتداء غير مسبوق على الكابيتول وعلى دستورنا وعلى بلدنا" معتبرا أن هذا الهجوم غذته "4 سنوات من السياسات المسمومة" والتضليل المتعمد.

وأضاف أن "الفتيل أشعله ترامب وأشد الداعمين له حماسة، وكثيرون منهم في الكونغرس، بهدف إلغاء نتائج الانتخابات التي خسرها".

وما زال ترامب يرفض الإقرار بهزيمته في الانتخابات الرئاسية أمام بايدن الذي سيتسلم مفاتيح البيت الأبيض في 20 يناير/كانون الثاني الجاري.

واقتحم أنصار لترامب مبنى الكابيتول الأربعاء ودارت مواجهات بينهم وبين قوات الأمن أدت لمقتل 4 أشخاص بينهم سيدة، وعطلوا جلسة عقدها الكونغرس للمصادقة على فوز بايدن بالرئاسة.

الرئيس السابق الجمهوري جورج دبليو بوش شن هو الآخر هجوما عنيفا على القادة الجمهوريين الذين أججوا حالة "التمرد" التي شهدها مبنى الكابيتول الأربعاء والتي تليق بـ "جمهوريات الموز وليس بجمهوريتنا الديمقراطية".

وقال بوش في بيان "هكذا يتم الطعن بنتائج الانتخابات في جمهوريات الموز، لكن ليس في جمهوريتنا الديمقراطية".

بنس يترأس الجلسة المشتركة للكونغرس للتصديق على انتخاب بايدن رئيسا للولايات المتحدة (الجزيرة)

لا للتساهل

وأضاف بوش "لقد هالني السلوك غير المسؤول لبعض القادة السياسيين منذ الانتخابات وقلة الاحترام التي ظهرت اليوم تجاه مؤسساتنا وتقاليدنا وقواتنا الأمنية".

ومن جهة أخرى ندد وزير الخارجية مايك بومبيو باقتحام مقر الكونغرس، معتبرا أن العنف الانتخابي "لا يمكن التساهل معه" لا في الولايات المتحدة ولا خارجها.

وقال بومبيو في تغريدة على تويتر "لقد سافرت إلى العديد من الدول وكنت دائما أؤيد حق كل إنسان في التظاهر السلمي دفاعا عن معتقداته أو قضاياه".

وأضاف "لكن العنف الذي يهدد سلامة الآخرين، بمن فيهم المسؤولون عن ضمان سلامتنا جميعا، أمر لا يمكن التساهل معه لا في الداخل ولا في الخارج".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

صدق الكونغرس الأميركي في جلسة مشتركة لمجلسيه، صباح اليوم، على فوز جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة الأميركية. وقد توقفت الجلسة مساء أمس لساعات بسبب اقتحام أنصار الرئيس دونالد ترامب لها.

ندّد العديد من حلفاء الولايات المتحدة الغربيين باقتحام متظاهرين من أنصار الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب مقر الكونغرس في واشنطن، داعين إلى احترام الديمقراطية ونتيجة الانتخابات الرئاسية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة