إبطال صفقة مزورة استخدمها الاحتلال الإسرائيلي للاستيلاء على أراض واسعة جنوب القدس

مقام النبي موسى- القدس - فلسطين - يعج مقام النبي موسى، بالزوار من مختلف المدن الفلسطينية، الذين وضعوا أمتعتهم في غرفة المقام، وأخذوا يعدون الطعام، ويوزعون الحلوى.- 14 نيسان 2017 - تصوير عمر رجوب.
قرية ومقام النبي موسى يخضعان للاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967 (الجزيرة)

أعلنت جهات رسمية وحقوقية فلسطينية اليوم، الأربعاء، أنها منعت الاحتلال الإسرائيلي من الاستيلاء على نحو 11 ألف دونم من أراضي السواحرة في منطقة النبي موسى (جنوب القدس المحتلة).

وقد تمكنت الحكومة الفلسطينية، والمؤسسات الأمنية والوطنية، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان من إنقاذ هذه الأراضي بعد الحصول على قرار قضائي قطعي ونهائي بإبطال "أكبر عملية تسريب وتزوير".

وكشفت رئاسة الوزراء الفلسطينية عن "النجاح في إبطال الصفقة، التي تمت عبر تزوير تواقيع مالكي الأرض، وهما عشيرتا الخلايلة والأعرج".

وأكد رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وليد عساف، أن "إفشال صفقة تزوير وتسريب أراضي السواحرة للاحتلال مؤخرا، يمثل قصة نجاح لدولة فلسطين والحكومة الفلسطينية".

كما أكد محامي الهيئة بأن الكشف عن التزوير تم عام 2008، و"الهدف من التزوير مصادرة هذه المساحات الشاسعة؛ لتحويلها من أراض عسكرية، كما يصنفها الاحتلال، إلى أراض مدنية لاستخدامها في التوسع الاستيطاني".

 من جانبه، أوضح محمد الأعرج، وهو أحد ملاك الأراضي أن عملية التزوير بدأت عندما تم استخراج أوراق قيد، تم تسريبها وتزويرها.

وأضاف أن كل مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية وقفت مع ملاك الأراضي حتى استطاعوا الحصول، مؤخرا، على قرار من المحاكم الإسرائيلية بإبطال عملية التزوير.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ارتفعت وتيرة الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس، في عهد الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب إلى الضعف عما كان عليه الحال في أثناء حكم الإدارات الأميركية السابقة.

Published On 2/1/2021
المزيد من استيطان
الأكثر قراءة