السودان يطلع قادة أفارقة على تطورات مسألة سدّ النهضة وقضية الحدود مع إثيوبيا

UK Foreign Secretary Dominic Raab visits Sudan
قمر الدين قال إن السودان يطالب باتفاقية قبل الملء الثاني لسد النهضة (الأناضول)

أعلن وزير الخارجية السوداني المكلف عمر قمر الدين، أمس الجمعة، أن بلاده أطلعت جنوب أفريقيا وكينيا على التطورات المتعلقة بسد النهضة وأوضاع الحدود مع إثيوبيا، في الوقت الذي ترغب فيه الخرطوم بوضع علامات حدودية مع الجارة الشرقية.

وقال قمر الدين إنه عبّر خلال زيارته لدولتي جنوب أفريقيا وكينيا، عن موقف السودان الذي يطالب باتفاقية قبل الملء الثاني لسد النهضة من قِبل إثيوبيا.

وأضح أنه نقل كذلك وجهة نظر الخرطوم التي ترى أن النزاع القائم على الحدود بين بلاده وإثيوبيا مفتعل من قبل أديس أبابا، مشددا على أن بلاده ترفض التصعيد.

وأضاف أن الحدود بين السودان وإثيوبيا غير متنازع عليها على الإطلاق، وإنما زعمت أديس أبابا ذلك، والخرطوم تسعى للحل السلمي.

وفي 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي، قال مسؤول في الجيش السوداني إن بلاده استعادت أرضا فقدتها منذ 20 عاما في منطقة الفشقة الحدودية مع إثيوبيا، مؤكدا أن الجيش سيستعيد ما تبقى من أراض "بطرق أخرى"، في حين وصفت أديس أبابا الخطوة بأنها ابتزاز من جارتها الغربية.

وقال عضو مجلس السيادة السوداني الفريق إبراهيم جابر إن السودان ليست لديه نية للاعتداء على الجارة إثيوبيا، بل يرغب فقط في وضع العلامات على حدوده الشرقية التي رسمت عام 1902.

وتأتي تصريحات المسؤول السوداني عقب لقاء جمعه مع الرئيس الأنغولي جواو مانويل لورينسو، في العاصمة الأنغولية لواندا، على هامش قمة البحيرات العظمى.

وأضاف جابر أن اللقاء تطرق أيضا لقضية سد النهضة وفائدته لدول المنبع والمنصب.

وقال إنه اتفق مع الرئيس الأنغولي على ضرورة حل القضايا الأفريقية بواسطة الأفارقة، وذلك لإغلاق الباب أمام أي تدخل أجنبي في قضايا القارة.

ويطالب السودان بوضع العلامات الحدودية مع إثيوبيا بناء على اتفاقية 1902 التي وقّعت في 15 مايو/أيار من العام نفسه في أديس أبابا بين إثيوبيا وبريطانيا (نيابة عن السودان)، وتوضح مادتها الأولى الحدود الدولية بين البلدين.

ومؤخرا، شهدت العلاقات السودانية الإثيوبية توترات حدودية، انطلقت شرارتها بهجوم مسلح استهدف قوة للجيش السوداني في جبل طورية (شرق) منتصف ديسمبر/كانون الأول 2020.

وتقول الخرطوم إن مليشيا إثيوبية تستولي على أراضي مزارعين سودانيين في منطقة الفشقة، بعد طردهم منها بقوة السلاح، متهمة الجيش الإثيوبي بدعم تلك العصابات، وهو ما تنفيه أديس أبابا وتقول إنها جماعات خارجة عن القانون.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

UK Foreign Secretary Dominic Raab visits Sudan

استبعد وزير الخارجية السوداني بالوكالة عمر قمر الدين وقوع أي حرب بين بلاده وإثيوبيا، وذلك عقب تأكيد أديس أبابا أن رفض أي تفاوض مع السودان ما لم يسحب قواته من مواقع استولى عليها في نوفمبر الماضي.

Published On 21/1/2021

أعلن السودان رفضه أي وساطة تتحدث عن نزاع حدودي مع إثيوبيا، ونفى عضو مجلس السيادة السوداني صديق تاور وجود نزاع حدودي بين البلدين بمنطقة الفشقة، وقال إن حكومة الخرطوم لن تقبل مجرد النقاش في هذا الموضوع.

قال وزير الإعلام السوداني الناطق الرسمي باسم الحكومة، فيصل محمد صالح، إن بلاده لا تقبل فرض الأمر الواقع في قضية سد النهضة الإثيوبي، مؤكدا أن الخرطوم تمتلك الوسائل التي تستطيع الرد بها.

Published On 23/1/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة