قتلى في هجوم لطالبان على قاعدة عسكرية شرقي أفغانستان

هجوم سابق على القوات الأفغانية في جلال آباد (الأوروبية)
هجوم سابق على القوات الأفغانية في جلال آباد (الأوروبية)

سقط قتلى في صفوف القوات الأفغانية جراء تفجير استهدف قاعدة عسكرية في ولاية ننغرهار شرقي أفغانستان اليوم السبت، وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر في وزارة الدفاع أن 13 من أفراد القوات الأفغانية قتلوا في التفجير الذي استهدف القاعدة الواقعة في مديرية شيرزاد بالولاية.

من جهتها، أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم وقالت إنه نفذ بسيارة ملغمة. وأضافت في بيان أن هذه القاعدة العسكرية كانت تشن هجمات وتنفذ عمليات ضد مسلحي طالبان في الولاية.

وقالت إن استهدافها جاء بعد تخطيط دقيق وأسفر عن مقتل جميع من كانوا فيها على حد ما جاء في البيان.

ويأتي الهجوم في وقت تتبادل فيه الولايات المتحدة وطالبان الاتهامات بشأن عدم الالتزام باتفاق السلام الذي وقّعه الجانبان بالدوحة في فبراير/شباط من العام الماضي.

وقد أعلنت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أنها ستراجع هذا الاتفاق الذي وقّعته إدارة سلفه دونالد ترامب، ضمن مراجعة واسعة لالتزامات واشنطن وسياساتها الخارجية.

فريق أميركي إلى أفغانستان

وفي هذا الإطار، صرح الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني أمس الجمعة بأن الإدارة الأميركية الجديدة سترسل فريقا إلى أفغانستان لمناقشة عملية السلام.

وأضاف خلال كلمة ألقاها في "منتدى أسبن للأمن" (Aspen Security Forum) عبر الإنترنت، أن حكومته ستناقش مع إدارة بايدن سبل تعزيز عملية السلام، داعيا واشنطن وحلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى اتخاذ موقف قوي بشأن منهجهم في سحب القوات الأجنبية المشروط بتحسّن الوضع الأمني.

وذكر غني أنه تحدث مع عدد من قادة دول الناتو وأنهم أبدوا اهتماما كبيرا ببقاء قواتهم في أفغانستان، لكنه أضاف أن ذلك يتطلب دعما أميركيا.

ووفقا لاتفاق الدوحة، يتعين أن تسحب الولايات المتحدة جميع قواتها من أفغانستان بحلول مايو/أيار المقبل. ويقدر عدد القوات الأميركية المتبقية هناك بحوالي 2500 عسكري.

من ناحية أخرى، أكد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي في أول اتصال هاتفي له مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن، التزام بلاده بالشراكة مع الولايات المتحدة بهدف تحقيق السلام في أفغانستان.

ورأى قريشي أن خفض العنف بما يؤدي لوقف إطلاق النار أمر مبدئي لضمان الوصول إلى اتفاق سلام متكامل في أفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن الرئيس الأفغاني أن واشنطن سترسل فريقا لمناقشة عملية السلام، وذلك بعدما اتّهمت حركة طالبان أميركا بانتهاك اتفاق الدوحة عبر “قصفها مدنيين”، وعقب انتقاد واشنطن للحركة “لعدم احترام التزاماتها”.

29/1/2021

اتهمت الحكومة الأفغانية حركة طالبان بتجنب الانخراط الرسمي في المفاوضات الجارية في الدوحة، ورحبت في الوقت ذاته بعزم بايدن مراجعة الاتفاق الذي وقعته الحركة مع إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

26/1/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة