لن تعلنه بشكل صريح.. بوليتيكو: إدارة بايدن ستحوّل أولوياتها من الشرق الأوسط إلى آسيا

إدارة بايدن ستعطي الأولوية لآسيا في تحركاتها المتعلقة بالشؤون الخارجية (رويترز)
إدارة بايدن ستعطي الأولوية لآسيا في تحركاتها المتعلقة بالشؤون الخارجية (رويترز)

قال موقع بوليتيكو (Politico) إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تسعى إلى تحويل أولوياتها من الشرق الأوسط إلى آسيا، مشيرا إلى أنه من غير المتوقع أن تعلن الإدارة الجديدة هذا التحول بشكل صريح.

وأوضح الموقع الأميركي أن ذلك مؤشر على أن إدارة بايدن ستعطي الأولوية لآسيا في تحركاتها المتعلقة بالشؤون الخارجية، ولفت إلى أن الإدارة تسعى إلى تقوية التحالفات في أوروبا وآسيا، لاعتقادها أن التحديات الأمنية الكبرى تأتي من ناحية روسيا والصين.

وبيّن أن هذه التغييرات تقلب بشكل أساسي هيكل مجلس الأمن القومي في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما، إذ كانت إدارة الشرق الأوسط أكبر بكثير مما هي عليه الآن، وكان ملف آسيا يُدار من قبل مجموعة من الموظفين المبتدئين.

جين ساكي: بكين تتحدى الآن أمننا وازدهارنا وقيمنا في طرق مهمة (رويترز)

 

تحديات أمنية

وفي المقابل، يعتقد بايدن وفريقه الآن أن أكبر التحديات الأمنية ستظهر مما يسمى بمنافسة القوى العظمى بين الولايات المتحدة والصين وروسيا، وذلك وفقا لرؤية مسؤولين حاليين وسابقين للأمن القومي، مما جعلهم (بايدن وفريقه) يقومون بتحويل مواردهم بناء على ذلك.

ويوم الاثنين الماضي قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي "ما رأيناه في السنوات القليلة الماضية هو أن الصين تزداد استبدادا في الداخل وحزما في الخارج. وتتحدى بكين الآن أمننا وازدهارنا وقيمنا في طرق مهمة تتطلب مقاربة أميركية جديدة".

من جانبها، نقلت وكالة رويترز عن وزير الدفاع الفلبيني قوله إن بلاده قد تستفيد من تجدد اهتمام الإدارة الأميركية بآسيا، وموازنة النفوذ الصيني بالمنطقة.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

عقد موقع “ميدان” مقابلة مطوّلة مع الدكتور أسامة أبو ارشيد حول تزايد الاستقطاب الداخلي بالولايات المتحدة وتأثيره على العرب والمسلمين ومدى التغيّر المرتقب لحضور الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن للحكم.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة