ربطه بإنهاء الحرب في اليمن.. البيت الأبيض يوضح سبب تجميد بيع مقاتلات للإمارات ويعد بمراجعة صفقات التسليح

U.S. Air Force F-35A aircraft form up in an "elephant walk" during an exercise at Hill Air Force Base
سرب من طائرات إف 35 في قاعدة جوية بولاية أوتاه الأميركية (رويترز)

قال البيت الأبيض إن تجميده صفقة بيع مقاتلات "إف-35" (F-35) للإمارات جاء للتأكد من تلبية الصفقات الأهداف الإستراتيجية الأميركية، ووعد بإجراء مراجعة للسياسات المتعلقة بالتسليح.

وتعليقا على سؤال بشأن التجميد المؤقت لصفقة بيع مقاتلات "إف-35" للإمارات، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي الخميس في مؤتمر صحفي إنه تم تجميد صفقات للأسلحة للتأكد من تلبيتها الأهداف الإستراتيجية للولايات المتحدة، بما في ذلك البحث عن طريقة لإنهاء الصراع في اليمن.

وأضافت ساكي أنه ستكون هناك أيضا مراجعة مستمرة لمجموعة من السياسات، بما فيها تلك المرتبطة بالتزامات الولايات المتحدة ضمن "اتفاقات أبراهام".

وجاء ذلك بعدما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن إدارة الرئيس جو بايدن فرضت تعليقا مؤقتا على بعض صفقات السلاح لحلفاء الولايات المتحدة لمراجعتها، كما ذكرت تقارير إعلامية أن هذه الصفقات تشمل صفقة بيع المقاتلات للإمارات، وصفقة بيع ذخائر للسعودية، التي كانت من أكثر الصفقات التي أبرمتها إدارة دونالد ترامب أهمية.

وأوضحت الخارجية الأميركية أن وقف تنفيذ الصفقات بشكل مؤقت "إجراء إداري روتيني خلال عمليات انتقال السلطة".

وكان سفير دولة الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة قال تعقيبا على قرار واشنطن مراجعة صفقة بيع مقاتلا "إف-35" للإمارات إن بلاده توقعت أن تراجع الإدارة الجديدة السياسات الأميركية الحالية.

وأكدت الإمارات بعد بعد يومين من تنصيب بايدن أنها وقعت اتفاقات في آخر أيام رئاسة ترامب من أجل شراء ما يصل إلى 50 طائرة "إف-35″، و18 طائرة مسيرة مسلحة من طراز "أم كيو9 بي" (MQ-9B)، ومعدات دفاعية أخرى؛ في صفقة بقيمة إجمالية تبلغ 23 مليار دولار.

ورفض مجلس الشيوخ الأميركي في ديسمبر/كانون الأول الماضي محاولات لعرقلة الصفقة، التي يقول معارضون من الحزب الديمقراطي إنه يجري استعجالها من دون ضمانات كافية بألا تقع المعدات في الأيدي الخطأ، أو تسهم في إذكاء الاضطرابات بمنطقة الشرق الأوسط.

Senator Chuck Schumer Holds Weekly Press Conferenceوارن قالت إن بلادها توقفت عن تزويد الإمارات والسعودية بالأسلحة منذ سنوات (الفرنسية)

ترحيب
وقد رحبت السيناتورة الديمقراطية إليزابيت وارن الخميس بقرار إدارة الرئيس جو بايدن تعليق صفقات بيع أسلحة ومعدات عسكرية إلى الإمارات والسعودية لمراجعتها.

وقالت وران في تغريدة على تويتر إن البلدين مسؤولان عن استمرار المأساة الإنسانية في اليمن من خلال حملة قصف لا معنى لها منذ سنوات، مشيرة إلى أن بلادها توقفت عن دعمهما بالأسلحة منذ سنوات، على حد تعبيرها.

وكان السيناتور الديمقراطي كريس مورفي قال الأربعاء تعليقا على مراجعة صفقات الأسلحة للإمارات والسعودية إن الأسلحة التي باعتها بلاده للبلدين استخدمت لقتل أطفال المدارس، وتحويلها إلى مليشيات متطرفة، وغذت سباق تسلح خطير في الشرق الأوسط، حسب تعبيره.

وأضاف مورفي أن التعليق هو الخطوة الصحيحة، وأن الوقت قد حان لإعادة النظر في علاقات بلاده مع الحلفاء الخليجيين، حسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

من المتوقع أن يصوت مجلس الشيوخ الأميركي (الكونغرس) الأسبوع المقبل لوقف صفقة أسلحة أبرمها الرئيس دونالد ترامب مع الإمارات بقيمة 23 مليار دولار. وتشمل هذه الصفقة مقاتلات إف-35 وأسلحة أخرى.

Published On 3/12/2020
A U.S. Air Force F-35A Lightning II assigned to Hill Air Force Base, Utah, conducts a training flight with F-16 Fighting Falcons assigned to Kunsan Air Base, South Korea over the city of Gunsan, in South Korea on December 1, 2017 in this U.S. Air Force photo and made available on December 5, 2017. Picture taken on December 1, 2017. Courtesy Josh Rosales/U.S. Air Force/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY.

قال متحدث باسم الخارجية الأميركية إن إدارة بايدن فرضت تعليقا مؤقتا على صفقات سلاح لحلفاء أميركا قصد مراجعتها، وذكرت تقارير إعلامية أن هذه الصفقات تشمل صفقة بيع مقاتلات إف-35 للإمارات ودخائر للسعودية.

Published On 27/1/2021
AVALON 2019 International Airshow- - GEELONG, AUSTRALIA - MARCH 01: F-35 Lightning fighter jet performs during AVALON 2019 - the Australian International Airshow and Aerospace & Defence Exposition in Geelong, Australia on March 01, 2019.
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة