مجلس الشيوخ الأميركي يصادق على تعيين أنتوني بلينكن وزيرا للخارجية

بلينكن يعد الاسم الرابع المنضم لفريق بايدن الحكومي (غيتي)
بلينكن يعد الاسم الرابع المنضم لفريق بايدن الحكومي (غيتي)

صادق مجلس الشيوخ الأميركي أمس الثلاثاء -بأغلبية كبيرة- على تعيين أنتوني بلينكن وزيرا للخارجية، بعد 6 أيام من تولي الرئيس الجديد جو بايدن منصبه.

وفي جلسة تصويت بمجلس الشيوخ -المؤلف من 100 مقعد- وافق 78 من الأعضاء على تسليم بلينكن حقيبة وزارة الخارجية، ومعارضة 22.

وبذلك يكون بلينكن الاسم الرابع المنضم لفريق بايدن الحكومي، بعد وزير الدفاع الجنرال لويد أوستن، ووزيرة الخزانة جانيت يلين، ورئيسة الاستخبارات الوطنية أفريل هينز، الذين صادق مجلس الشيوخ على تنصيبهم.

ووصف جيم ريش زعيمُ الجمهوريين في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ بلينكن بالشخص المناسب، أما تشاك شومر زعيم الأغلبية الديمقراطية فوصفه بالشخص المناسب لتعزيز مكانة أميركا على الصعيد العالمي.

وكان بلينكن وعد أمام مجلس الشيوخ الأسبوع الفائت "بإحياء التحالفات التي تلاعب بها" الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب، وإعادة الولايات المتحدة إلى الصدارة على الصعيد الدولي.

خبرة ممتدة

وتعود بداية خبرة بلينكن (58 عاما) الحكومية إلى عام 1994، حيث عمل حينها في مجلس الأمن القومي التابع لإدارة الرئيس الأسبق بيل كلينتون حتى 2002، كما عمل في الكونغرس كبيرا للموظفين الديمقراطيين بلجنة العلاقات الخارجية بين عامي 2002 و2008.

كما شغل بلينكن مناصب مهمة في كل من البيت الأبيض ووزارة الخارجية ولجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ خلال فترة باراك أوباما (2009-2017).

وخلال سنوات حكم أوباما عمل في العديد من المناصب الرئيسية، بما في ذلك مستشار الأمن القومي لنائب الرئيس آنذاك بايدن، ونائب مستشار الأمن القومي ونائب وزير الخارجية.

وعمل بلينكن مع بايدن لسنوات، وكان بمثابة المتحدث الرسمي باسم حملته الانتخابية في الشؤون الخارجية خلال الأشهر القليلة الماضية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة